أضرار جير الأسنان: عديدة، بعضها قد يفاجئك

ما هو جير الأسنان؟ وما هي أضرار جير الأسنان على الصحة الفموية وصحة الجسم عمومًا؟ معلومات وتفاصيل هامة نطرحها في المقال الآتي.

أضرار جير الأسنان: عديدة، بعضها قد يفاجئك

فلنتعرف على أبرز مضاعفات وأضرار جير الأسنان في ما يأتي:

أضرار جير الأسنان

هذه أبرزها:

1. رائحة الفم الكريهة

من أضرار جير الأسنان المحتملة التسبب في خروج رائحة كريهة من الفم أو ما يعرف بالبخر (Halitosis)، إذ تدخل البكتيريا في تكوين جير الأسنان وهذه البكتيريا قد تنتج رائحة كريهة، مما قد يؤدي لصدور رائحة كريهة ومزعجة من الفم. 

2. نخر وتسوس الأسنان  

من أضرار جير الأسنان المحتملة أنه قد يرفع من فرص الإصابة بنخر الأسنان (Tooth decay)، ونخر الأسنان هو تلف يصيب مينا الأسنان أو سطح الأسنان.

إذ يحتوي جير الأسنان على بكتيريا، وعندما يتم تناول الطعام تقوم هذه البكتيريا بالتغذي على المواد النشوية والسكرية الموجودة في الطعام، مما يؤدي لإنتاج نوع معين من الأحماض.

وهذه الأحماض قد تؤثر سلبًا على مينا الأسنان مسببة إصابته بالتاكل والنخر، مما قد يحفز الإصابة بتسوس الأسنان، حيث تنشأ ثقوب صغيرة في الأسنان وإن تركت هذه الثقوب دون علاج فإنها قد تتسبب في مضاعفات ومشكلات فموية متنوعة، مثل: الالتهابات والعدوى، والألم، وفقدان الأسنان.

3. التهاب اللثة ومرض دواعم السن

من أضرار جير الأسنان المحتملة أنه قد يسبب تحفيز الإصابة بالتهابات اللثة (Gingivitis)، إذ تصنف هذه الالتهابات في نوعين رئيسين تبعًا لدرو جير الأسنان في نشأتها كما يأتي: 

  • أمراض والتهابات اللثة الناتج عن تراكم جير الأسنان (Dental plaque-induced gingival disease).
  • أمراض والتهابات اللثة التي لا علاقة لها بجير الأسنان (Non-plaque-induced gingival lesions).

ويعد جير الأسنان عمومًا أحد أكثر أسباب التهابات اللثة شيوعًا، إذ قد تتسبب طبقة الجير الأصفر اللزجة المحتوية على البكتيريا والتي قد تتراكم على اللثة والأسنان في تحفيز الإصابة بالتهاب أنسجة اللثة، وهذه الالتهابات قد تتسبب في ظهور أعراض عديدة، مثل نزيف اللثة

إن لم يحصل المريض على علاج مناسب، قد تتفاقم الحالة لينشأ مرض التهاب دواعم السن (Periodontitis).

  • مضاعفات التهاب دواعم السن  

حالة التهاب دواعم السن هي أحد الأنواع الحادة لالتهابات اللثة، حيث لا يقتصر الالتهاب الحاصل على أنسجة اللثة فحسب بل قد يمتد ليطال الأربطة والعظام في منطقة الفم كذلك. 

تؤثر حالة التهاب دواعم السن بشكل مباشر على الأنسجة الداعمة للسن، لذا وإن لم يتم علاج التهاب دواعم السن قد تتفاقم الحالة لترتفع فرص الإصابة بمضاعفات عديدة، مثل الاتي:

  • التكون المتكرر لجيوب في اللثة، وهذه الجيوب غالبًا ما تحتوي على خراج كما أنها مثيرة للألم.
  • ائتكال مينا الأسنان (Corrosion of the tooth enamel) على المدى البعيد، مما قد يضعف الأسنان مع الوقت.
  • إلحاق أضرار بالغة بأربطة دواعم السن اللثوية (Periodontal ligament).
  • انحسار أنسجة اللثة عن الأسنان. 
  • تلف في أنسجة العظم السنخي (Alveolar bone) وهو النسيج العظمي الذي يحتضن جيوب الأضراس في منطقة الفك.
  • تخلخل الأسنان أو تساقط الأسنان.

وفي بعض الحالات النادرة، قد تتفاقم التهابات اللثة ليطور المريض نوعًا من الالتهابات البكتيريا المؤلمة يدعى بالفم المخندق (Trench mouth).

4. أضرار جير الأسنان الأخرى

هذه بعض أضرار جير الأسنان المحتملة الأخرى: 

  • الإصابة بحساسية الأسنان والام الأسنان. 
  • الإصابة بمشكلات صحية غير فموية، إذ قد تنتشر البكتيريا المرافقة لجير الأسنان إلى الجسم لتتسبب في رفع فرص الإصابة بالاتي: أمراض جهاز الدوران، والتهابات الرئة، والولادة المبكرة. 

ما هو جير الأسنان؟

جير الأسنان هو مصطلح شائع يستخدم للدلالة على مواد قد تبدأ بالتراكم على الأسنان لتلحق الضرر بها على المدى البعيد، إذ يرفع جير الأسنان من فرص الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية.

من الممكن تصنيف جير الأسنان في نوعين رئيسين، كما يأتي: 

1. جير الأسنان الأصفر

جير الأسنان الأصفر أو الشفاف أوما يسمى بالبلاك أو اللويحات (Plaque)، وهو مادة رقيقة بكتيرية المنشأ قد تتراكم على الأسنان، ولكن من الممكن لاستخدام الفرشاة والمعجون أن يساعد على تخليص الأسنان منها. 

ولكن وإذا ما بقي الجير الأصفر على الأسنان لفترة طويلة نسبيًا، قد يصبح من الصعب التخلص منه منزليًا، إذ قد تزداد صلابته ليتحول إلى جير داكن اللون، وهذا النوع من الجير يدعى طبيًا بالترتر أو القلح (Tartar). 

2. جير الأسنان الأسود أو الداكن 

جير الأسنان الداكن أو الترتر هو الحالة المتقدمة من جير الأسنان الأصفر، فمع مرور الوقت قد تمتزج طبقة الجير الشفافة واللزجة مع الكالسيوم وبعض المعادن الأخرى الموجودة في اللعاب، لتتصلب وتتحول إلى جير داكن، والجير الداكن قد يتسبب في تراكم المزيد من الجير الأصفر وتكون المزيد من الترتر.

على عكس النوع السابق؛ لا يمكن إزالة الترتر هذا النوع من الجير من على الأسنان في المنزل، بل يحتاج المريض للجوء لطبيب أسنان مختص لكي يساعده على تنظيف أسنانه من الجير الأسود.

نصائح للوقاية من جير الأسنان 

لخفض فرص تكون جير الأسنان ولخفض فرص حدوث أضرار جير الأسنان، يوصى باتباع الاتي: 

  • استخدام خيط الأسنان يوميًا، ويعتقد أن استخدامه قبل تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون قد يكون أكثر فاعلية في مقاومة جير الأسنان.
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون مرتين يوميًا على الأقل، لا سيما بعد تناول الوجبات.
  • اتباع نظام غذائي يحتوي على كمية أقل من الأطعمة والمشروبات السكرية والنشوية.
  • اتباع إجراءات أخرى، مثل: مضغ علكة خالية من السكر، واستخدام غسول الفم، وزيارة طبيب الأسنان بشكل دوري.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 20 مايو 2021