أضرار عملية ربط عنق الرحم

ما هي أضرار عملية ربط عنق الرحم؟ وكيف يمكن التقليل منها

أضرار عملية ربط عنق الرحم

سوف نتحدث في هذا المقال عن أضرار عملية ربط عنق الرحم، وكيف يمكن التقليل من هذه الأضرار:

أضرار عملية ربط عنق الرحم

تشمل أضرار عملية ربط عنق الرحم ما يأتي:

  • ألم في البطن.
  • إصابة في المثانة.
  • تمزق الرحم أو في عنق الرحم.
  • صعوبة في إزالة الخيط الذي تم به ربط عنق الرحم فيه.
  • عدوى بكتيرية في الأغشية المحيطة بالجنين.
  • نزيف مهبلي.
  • تمزق الكيس الأمنيوسي المملوء بالسوائل والذي يحيط بالجنين قبل الأسبوع 37 من الحمل مما يؤدي إلى نزول ماء الولادة من المهبل.
  • تحرك الخيط الذي تم به ربط عنق الرحم عن مكانه.
  • الولادة المبكرة أو الإجهاض أو حدوث انقباضات مبكرة في الحمل.

مضاعفات عملية ربط عنق الرحم التي تستدعي زيارة الطبيب

هناك بعض المضاعفات التي تستدعي مراجعة الطبيب فورًا عند حدوثها بعد إجراء عملية ربط عنق الرحم مثل:

  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • قشعريرة.
  • غثيان وتقيؤ.
  • إفرازات مهبلية لها رائحة كريهة.
  • تقلصات أو انقباضات أو الام في البطن.
  • نزيف مهبلي غزير ومستمر.
  • تسرب للسوائل من المهبل ونزول ماء الرحم.
  • مشكلات عند التبول.

إذا حدثت لديك أيًا من هذه الأعراض قومي بمرجعة الطبيب على الفور، حينها قد يقوم الطبيب بإزالة ربطة عنق الرحم مبكرًا إذا حدث تمزق في الكيس الأمينوسي أو إذا كانت لديك أعراض تشير إلى وجود عدوى في الرحم.

النساء اللواتي لا يمكنهن الخضوع لعملية ربط عنق الرحم

في بعض الحالات تكون أضرارالعملية أكثر خطورة من فائدتها لذا لا تعد عملية ربط عنق الرحم مناسبة لجميع النساء اللواتي يعانين من ولادة مبكرة، ومن هذه الحالات النساء اللواتي يعانين من:

  1. نزيف مهبلي.
  2. مخاض مبكر.
  3. عدوى داخل الرحم.
  4. تمزق الكيس الأمنيوسي قبل الأسبوع 37 من الحمل.
  5. الحمل بتوأم ثنائي أو أكثر.
  6. تشوه في الجنين يؤثر على حياته.
  7. تدلي الكيس الأمنيوسي وبروزه من خلال فتحة عنق الرحم.

النساء اللواتي يحتجن الخضوع لعملية ربط عنق الرحم

هناك بعض الحالات التي يوصي فيها الطبيب المرأة بإجراء عملية ربط عنق الرحم وذلك لمنع الولادة المبكرة مثل:

  1. إذا كان لدى المرأة تاريخ سابق بفقدان الحمل في الثلث الثاني من الحمل، وكان سببه توسع غير مؤلم في عنق الرحم مع غياب أعراض المخاض أو انفصال المشيمة.
  2. من أجريت سابقًا عملية ربط عنق الرحم.
  3. إذا شخصت المرأة باتساع عنق الرحم غير المؤلم خلال الثلث الثاني من الحمل.
  4. إذا كانت المرأة حامل بطفل واحد واكتشف الطبيب قبل الأسبوع 24 من الحمل أن لديها عنق رحم قصير أي أقل من 25 ملليمتر.
  5. ضعف في عنق الرحم مثل أنها تعرضت لإجهاض في السابق مما سبب ضرر لعنق الرحم أو خضعت لخزعة مخروطية من عنق الرحم.

أهمية إجراء عملية ربط عنق الرحم

بعد أن تحدثنا عن أضرار عملية ربط عنق الرحم، لا يجب أن نتخطى فائدة وأهمية إجراء ربط عنق الرحم حيث أنها تساعد في منع الولادات المبكرة أو الإجهاض الناجم عن قصور في عنق الرحم، مثل مشكلة عنق الرحم القصير.

فيتم إجراؤها كطريقة احترازية لمنع الإجهاض والولادة المبكرة لدى النساء الأكثر عرضة لهذه المضاعفات مثل النساء اللواتي يبدأ عندهن عنق الرحم بالانفتاح والتوسع في وقت مبكر جدًا قبل الولادة مما يسبب نزول الطفل قبل موعده.

إذ يمكن إجراء عملية ربط عنق الرحم في وقت مبكر من الحمل ما بين الأسبوع 12 حتى الأسبوع 23، لكن لا يتم إجراؤها بعد الأسبوع 24 من الحمل وذلك لاحتمال خطر نزول الماء مبكرًا وبالتالي الولادة المبكرة.

من قبل رنيم الدقة - الخميس ، 1 أبريل 2021