اضطراب الرحلات الجوية الطويلة

غالبًا ما يعاني الطيارون من اضطراب الرحلات الجوية الطويلة، فما المقصود بهذا الاضطراب؟ وهل يمكن علاجه؟

اضطراب الرحلات الجوية الطويلة

اضطراب الرحلات الجوية الطويلة هو أحد أمراض النوم المؤقتة والناتجة عن خلل في الساعة البيولوجية للجسم، ويسبب هذا الاضطراب العديد من الأعراض المزعجة مثل الإرهاق.

اضطراب الرحلات الجوية الطويلة: الأسباب

قد تنتج اضطرابات الرحلات الجوية الطويلة لأسباب عديدة، نذكر منها:

1. اختلال الإيقاع اليوماوي

من الممكن أن يؤدي السفر الذي يتم من خلال قطع منطقتين زمانيتين أو أكثر إلى خلل في الإيقاع اليوماوي البيولوجي، مما يؤدي إلى عدم تزامن الإيقاع اليوماوي مع توقيت الموقع الجديد، مما يؤدي إلى الشعور بالإرهاق بسبب الحاجة للتكيف مع توقيت الموقع الجديد.

2. تأثير أشعة الشمس

يتأثر إنتاج هرمون الميلاتونين (Melatonin) بكمية أشعة الشمس، إذ أن عدم وصول كميات كافية من أشعة الشمس إلى الجسم يتسبب بزيادة إنتاج هرمون الميلاتونين الذي يهيئ الجسم للخلود إلى النوم. لذلك فإن انخفاض كمية أشعة الشمس التي تصل إلى داخل حجرة الطائرة قد يتسبب باضطراب الرحلات الجوية الطويلة.

3. ظروف حجرة الطائرة

قد تتسبب ظروف حجرة الطائرة المختلفة من الضغط الجوي بسبب اختلاف الارتفاع، وانخفاض نسبة الرطوبة في الطائرات بإصابة الركاب باضطراب الرحلات الجوية الطويلة، خاصةً في حال عدم شرب كميات كافية من الماء خلال الرحلة.

4. أسباب أخرى

هناك أسباب أخرى قد تزيد من خطر الإصابة باضطراب الرحلات الجوية الطويلة، مثل:

  • التقدم في العمر.
  • السفر باتجاه الشرق.
  • السفر الدائم.

اضطراب الرحلات الجوية الطويلة: الأعراض

يسبب اضطراب الرحلات الجوية الطويلة ظهور العديد من الأعراض المزعجة، مثل:

  1. الشعور بالإرهاق والأرق.
  2. القلق والارتباك والاكتئاب.
  3. الشعور بثقل وألم في الرأس.
  4. فقدان الشهية.
  5. مشكلات في الجهاز الهضمي، مثل: الإمساك، والإسهال.
  6. عدم انتظام نبضات القلب.

اضطراب الرحلات الجوية الطويلة: الوقاية

هناك بعض التدابير التي من شأنها أن تساعد في الوقاية من الإصابة باضطراب الرحلات الجوية الطويلة، مثل:

  • اختيار الرحلات التي تصل إلى الوجهة المطلوبة في ساعات مبكرة من المساء.
  • تعديل الساعة إلى توقيت وجهة الرحلة حال الجلوس في الطائرة.
  • النوم في الطائرة، خاصةً في حال السفر باتجاه الشرق.
  • أخذ قيلولة تتراوح بين 20-30 دقيقة في حال الشعور بالنعاس وعدم اقتراب موعد النوم.
  • تجنب الإكثار من تناول الطعام، والتقليل من الأطعمة المالحة والأطعمة السكرية.
  • الإكثار من شرب الماء والتقليل من المشروبات الغنية بالكافيين لتجنب الإصابة بالجفاف.
  • قضاء الوقت في الخارج تحت أشعة الشمس.

اضطراب الرحلات الجوية الطويلة: التشخيص

إن أغلب حالات اضطراب الرحلات الجوية الطويلة لا تحتاج إلى تشخيص، فإن وجود الأعراض في حال قطع المناطق الزمنية خلال السفر يعد أمرًا كافيًا لتأكيد تشخيص الإصابة باضطراب الرحلات الجوية الطويلة. ولكن في حال كانت الأعراض شديدة وامتدت لفترة طويلة فيجب زيارة الطبيب للتأكد من التشخيص.

اضطراب الرحلات الجوية الطويلة: العلاج

غالبًا ما يكون اضطراب الرحلات الجوية الطويلة أمرًا عابرًا ولا يحتاج إلى علاج، ولكن في حال كانت الأعراض شديدة، يتم استخدام طرق عديدة منها الطرق الطبية ومنها الطرق غير الطبية، كالاتي:

  • العلاج الطبي لاضطراب الرحلات الجوية الطويلة

تتعدد الطرق الطبية لعلاج اضطراب الرحلات الجوية الطويلة، ونذكر منها:

1. الأدوية المهدئة

يتم استخدام بعض الأدوية المهدئة في علاج اضطراب الرحلات الجوية الطويلة، مثل:

  • الأدوية غير البنزوديازيبينية، مثل زولبيديم (Zolpidem).
  • أدوية البنزوديازيبين، مثل تيمازيبام (Temazepam).

2. الحبوب المنومة

يتم استخدام الحبوب المنومة لفترات لا تتجاوز يومين أو ثلاثة أيام، ومن هذه الأدوية نذكر:

  • دايفنهايدرامين (Diphenhydramine).
  • دوكسيلامين (Doxylamine).

3. الميلاتونين

يتم استخدام المكملات الغذائية التي تحتوي على الميلاتونين لتعديل اختلال الإيقاع اليوماوي، من خلال تناولها قبل أقل من 30 دقيقة من موعد النوم.

  • العلاج غير الطبي لاضطراب الرحلات الجوية الطويلة

تتعدد الطرق غير الطبية لعلاج اضطراب الرحلات الجوية الطويلة. ومن هذه الطرق نذكر:

  1. أخذ حمام دافئ قبل موعد النوم.
  2. شرب أنواع من شاي الأعشاب التي تساعد على النوم، مثل شاي البابونج.
  3. تقليل استخدام الشاشات الإلكترونية قبل موعد النوم.
  4. استخدام الزيوت الأساسية التي تساعد على الاسترخاء، مثل زيت اللافندر.

من قبل د. جود شحالتوغ - الخميس ، 10 يونيو 2021