أعراض الجلطة الخفيفة وطرق التشخيص

ما هي أعراض الجلطة الخفيفة؟ وكيف تفرق بينها وبين أعراض الجلطة القاتلة؟ تعرف على الإجابة إضافة لتفاصيل أخرى في هذا المقال.

أعراض الجلطة الخفيفة وطرق التشخيص

سنتعرف فيما يأتي على أبرز أعراض الجلطة الخفيفة:

أعراض الجلطة الخفيفة

تتمثل أعراض الجلطة الخفيفة الأكثر شيوعًا بين الرجال والنساء فيما يأتي ذكره:

  • ألم في الصدر 

يصيب ضيق الصدر منطقة منتصف الصدر أو في الجانب الأيسر منه، وغالبًا ما يستمر لأكثر من بضع دقائق، وقد يختفي ثم يعود مجددًا.

  • عدم الراحة في أجزاء معينة من الجسم

قد يشعر المصاب بالجلطة الخفيفة بعدم راحة في الجزء العلوي من الجسم خاصةً في الظهر، أو الجزء العلوي من المعدة، أو أحد أو كلا الذراعين، أو الفك، أو الكتفين، أو الرقبة.

  • ضيق في التنفس

قد يشعر المصاب بالجلطة الخفيفة بضيق في التنفس الذي يصاحبه ألم في الصدر، خاصة أثناء ممارسة النشاط البدني، أو خلال فترات الراحة.

  • أعراض أخرى

تشمل أعراض الجلطة الخفيفة الأخرى فيما يأتي:

  1. الشعور الدوخة.
  2. التعرق بشدة دون سبب واضح.
  3. ضعف عام في الجسم.
  4. الغثيان، والقيء.
  5. القلق الشديد أو الخوف من الموت.

من الجدير بالتنويه أن أعراض الجلطة الخفيفة قد تختلف من شخص لاخر، ففي حين قد يشعر بها البعض، هناك الكثير من الناس قد لا يدركون حتى أنهم أصيبوا بالجلطة القلبية.

مضاعفات الجلطة الخفيفة

تتمثل المضاعفات التي قد تتبع الجلطة الخفيفة فيما يأتي:

  1. عدم انتظام ضربات القلب: يتعرض المريض المصاب بالجلطة الخفيفة إلى عدم انتظام ضربات القلب، نتيجة تلف عضلات القلب.
  2. صدمة في القلب: يصاب جسم المريض المتعرض للجلطة الخفيفة إلى صدمة في كامل جسم، وهي تنتج عن تلف شديد في عضلة القلب.
  3. فشل القلب: قد يواجه قلب المصاب بالجلطة الخفيفة لاحقًا صعوبة في ضخ كمية كافية من الدم، ذلك بسبب ضعف عضلات القلب لديه أو تصلبها.
  4. تمزق القلب: الذي يعد من المضاعفات غير الشائعة والخطيرة، وهي تؤدي إلى انفصال في عضلات القلب أو صماماته أو جدرانه.

الفرق بين أعراض الجلطة الخفيفة والشديدة

فيما يأتي أبرز الفروقات بين أعراض الجلطة الخفيفة والشديدة:

1. الجلطة الخفيفة

عادةً ما تعرف الجلطة الخفيفة أنها نوبة قلبية مؤقتة، وهي تنجم عن انسداد الشريان المسؤول عن إمداد القلب بالدم، الأمر الذي يعرقل بدوره تدفق الدم ويخفض من كمية الأكسجين التي تصل إلى القلب.

غالبًا ما يكون المصاب بالجلطة القلبية الخفيفة واعيًا، وقادرًا على وصف ألمه والأعراض التي يعاني منها وهي التي تم ذكرها سابقًا.

2. الجلطة القاتلة

يطلق على أعراض الجلطة الشديدة والقاتلة باسم السكتة القلبية، وتحدث السكتة القلبية عندما يتوقف القلب عن النبض نتيجة عدم انتظام ضربات القلب البطيني.

غالبًا ما يكون مريض الجلطة القاتلة فاقدًا للوعي، وغير قادر على التنفس والحركة، أو غير قادر الاستجابة ووصف أعراضه.

وقد تؤدي السكتة القلبية إلى تلف دماغه ثم وفاته في حال لم يتلق المريض العلاج الطارئ. 

طرق تشخيص الجلطة الخفيفة

بعد أن تعرفت على أعراض الجلطة الخفيفة فيما يأتي أبرز طرق تشخيص الجلطة القلبية التي من شأنها أن تؤكد أو تفند الإصابة بالجلطة:

1. الفحص البدني

غالبًا ما يقوم الطبيب بتقييم الأعراض التي يشتكي منها المريض، والتحقق من مستويات ضغط الدم والنبض ودرجة الحرارة.

2. الاختبارات التشخيصية

تساعد هذه الاختبارات في تأكيد الإصابة بأعراض الجلطة الخفيفة:

  • فحوصات الدم.
  • مخطط كهرباء القلب.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية.
  • قسطرة الشريان التاجي.
  • الفحص بالأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

من قبل سلام عمر - الخميس ، 18 نوفمبر 2021