أعراض الروماتيزم عند الأطفال وكيفية تشخيصه

الروماتيزم هو أحد أمراض المناعة الذاتية، للأسف قد يصيب الأطفال أيضًا، فما أعراض الروماتيزم عند الأطفال؟

أعراض الروماتيزم عند الأطفال وكيفية تشخيصه

إليك أبرز المعلومات حول أعراض الروماتيزم عند الأطفال وكيفية التشخيص:

أعراض الروماتيزم عند الأطفال

الروماتيزم عند الأطفال (Juvenile Rheumatoid Arthritis) هو أحد أنواع أمراض التهابات المفاصل عند الأطفال، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية، بحيث يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة خلايا المفاصل وكأنها أجسام غريبة كغيرها من الميكروبات وبالتالي حدوث الاتهاب وأعراض الروماتيزم.

إليك أبرز أعراض الروماتيزم عند الأطفال:

  • ألم المفاصل الذي يزداد صباحًا عند الاستيقاظ من النوم أو بعد أخذ الغفوات.
  • انتفاخ المفاصل وعادة ما يتم ملاحظته عند المفاصل الكبيرة مثل الركبة.
  • صعوبة المشي والحركة بسهولة وخاصة عند الاستيقاظ من النوم.
  • صعوبة ممارسة النشاطات اليومية مثل المشي واللعب.
  • تعب عام دائم.
  • ارتفاع درجة الحرارة والطفح الجلدي.
  • تضخم الغدد الليمفاوية.
  • سخونة واحمرار المفاصل.
  • فقدان الشهية، وبطء عملية النمو.
  • التهاب العين.

بحسب نوع الروماتيزم عند الطفل وطبيعة المرض فإن الأعراض قد تختفي لفترات عند البعض ومن ثم تعود لفترات أخرى بشكل سيء، ومنهم من قد يعاني من أعراض شديدة لمرة أو مرتين ومن ثم اختفاء تام للأعراض.

والبعض الاخر قد يكون الأمر عندهم الاكثر سوءًا بحيث تكون المعاناة من أعراض الروماتيزم دائمة من دون اختفاء.

تشخيص الروماتيزم عند الأطفال

إن تشخيص الروماتيزم عند الأطفال قد يكون صعبًا بعض الشيء وذلك لعدم وجود طريقة محددة واحدة للتشخيص، بل يلجأ الطبيب لعدة فحوصات طبية وصور إشعاعية لتأكيد تشخيص الروماتيزم عند الأطفال.

بالإضافة إلى الفحص السريري ومراقبة الأعراض والأسئلة حول التاريخ المرضي للطفل، فإن الفحوصات الاتية قد تساعد في تشخيص الروماتيزم عند الأطفال:

1. فحوصات الدم

تشمل فحوصات الدم اللازمة لتشخيص الروماتيزم عند الأطفال على الاتي:

1. فحص الأجسام المضادة للنواة

يبين فحص الأجسام المضادة للنواة مستوى الأجسام المضادة وهي نوع من البروتينات التي ترتفع مستوياتها في حال وجود أمراض المناعة الذاتية مثل الروماتيزم.

2. فحص الدم الشامل

يبين فحص الدم الشامل تعداد كريات الدم الحمراء والبيضاء ومستوى الهيموجلوبين وعدد الصفائح وغيرها.

3. الاختبار التكميلي

يقوم مبدأ الاختبار أو الفحص التكميلي على قياس مستوى البروتينات التكميلية وهي أحد أنواع البروتينات التي تعمل على تحطيم الأجسام الغريبة في الجسم، بحيث في حال ظهور مستوياتها بشكل منخفض فإن هذا يعد إشارة على وجود الأمراض المناعية مثل الروماتيزم.

4. سرعة ترسب الدم

يبين فحص سرعة ترسب الدم سرعة ترسب كريات الدم الحمراء في قاع أنبوب المختبر، بحيث كلما زاد الاتهاب في الجسم فإن سرعة الترسيب ستكون أكبر ويعود سبب ذلك بأن البروتينات في حال وجود الالتهاب والانتفاخ تتماسك ببعضها ويزداد حجمها وبالتالي زيادة سرعة ترسبها.

5. اختبار البروتين المتفاعل-C 

يعد البروتين المتفاعل-C أحد البروتينات التي ترتفع مستوياته في حال وجود الاتهاب في الجسم، كما قد يساعد قياسه في متابعة المرض والاستجابة للعلاج.

6. العامل الروماتويدي (RF)

العامل الروماتويدي هو أحد الأجسام المضادة التي تتواجد في الدم عند معظم مرضى الروماتيزم.

2. الصور الإشعاعية

يتم اللجوء للصور الإشعاعية لتحديد مدى تأثر وتحطم العظام بمرض الروماتيزم.

تشمل الصور الإشعاعية على الاتي:

  • الأشعة السينية.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • تصوير الرنين اليغناطيسي.
  • تصوير العظام باستخدام النظائر المشعة.

3. طرق أخرى لتشخيص الروماتيزم عند الأطفال

إليك بعض الطرق الأخرى المستخدمة:

  • فحص البول، للكشف عن وجود البروتينات في البول والذي يدل وجودها على اضطراب عمل الكلية.
  • بزل المفصل الذي يتم فيه أخذ عينه من السائل الزليلي المحيط بالمفصل للكشف عن وجود البلورات، البكتيريا أو الفيروسات.
  • فحص العينين.

علاج الروماتيوم عند الأطفال

يشمل العلاج على تخفيف الأعراض ومنع المضاعفات، إليك أهم المعلومات حول العلاج:

1. العلاج المنزلي

يشمل العلاج المنزلي على الاتي:

  • ممارسة الرياضة بانتظام وبقدر الاستطاعة، وتعد السباحة أحد أفضل الرياضات للأطفال المصابين بالروماتيزم.
  • تطبيق الكمادات الباردة أو الساخنة بحسب راحة الطفل.
  • تناول الطعام الصحي للحفاظ على وزن مثالي دون زيادة مفرطة أو نقصان شديد، ويفضل الإكثار من مصادر الكالسيوم لأن الروماتيزم يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام.

2. العلاج بالأدوية

يتم استخدام بعض الأدوية ومنها:

  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، مثل: الايبوبروفين.
  • الأدوية المضادة للروماتيزم والمعدلة لسير المرض، مثل: الميثوتريكسات.
  • الأدوية البيولوجية.
  • الستيرويدات.

3. الجراحة

في الحالات المتقدمة والشديدة جدًا قد يلجأ الطبيب لجراحة المفصل.

من قبل د. غفران الجلخ - الأحد ، 22 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الأحد ، 22 نوفمبر 2020