أعراض المرض النفسي عند المراهقين

تختلف أعراض المرض النفسي عند المراهقين، تابع المقال الآتي لتعرف أكثر عن الموضوع.

أعراض المرض النفسي عند المراهقين

يوجد عدد من أعراض المرض النفسي عند المراهقين التي يمكن ملاحظتها عليهم، تابع المقال الاتي لتعرف أكثر عن الموضوع:

أعراض المرض النفسي عند المراهقين

يعد تقلب المزاج من الأمور الطبيعية لدى المراهقين، ولكن في بعض الأحيان قد تظهر بعض الأعراض التي تدل على مشكلات أكثر خطورة مثل المرض النفسي.

يعد المرض النفسي من الأمراض الشائعة لدى المراهقين وعادةً ما يتم علاجه بعدد من الطرق، إنما تكمن الصعوبة في تشخيص المرض بدقة.

تنتشر الأمراض النفسية بما نسبته 16% من الأمراض الأخرى، وتعد فئة المراهقين أحد أكثر الفئات إصابة بهذا المرض.

تعد فترة المراهقة من الفترات المهمة التي تحدث فيها مجموعة من التغيرات الجسمية، وقد تسبب العديد من العوامل البيئية مثل الفقر والتعرض للإساءة والعنف إلى التأثير على شخصية المراهق بشكل كبير ما يؤدي إلى الإصابة بأحد الأمراض النفسية.

يوجد عدد من أعراض المرض النفسي عند المراهقين والتي تصنف على أنها أعراض عامة، نذكر منها ما يأتي:

1. اضطرابات عاطفية

إذ يظهر على المراهقين المصابين بهذه المشكلة تغيرات سريعة وغير متوقعة في الحالة المزاجية من الفرح إلى الغضب ثم الحزن وهكذا.

2. الذهان

يشيع حدوث هذا العرض في نهاية فترة المراهقة، إذ يصاب المريض بالهلوسة والأوهام وغالبًا ما تؤدي إلى الشعور بالذنب والانعزال عن الحياة الاجتماعية.

3. محاولة إيذاء النفس

يعد الانتحار من الأمور الشائعة بين المراهقين، ويكون ذلك عادة نتيجة عدم تقديم أية رعاية أو مساعدة لهذه الفئة لمساعدتهم على تخطي الحالة.

4. تغير في عادات الأكل

تؤثر اضطرابات الأكل على الإناث بشكل أكبر من الذكور، وتتفاوت من فقدان الشهية إلى الإصابة بالشره العصبي.

5. أعراض أخرى

وتشمل عدم الاهتمام بالهوايات والنشاطات الترفيهية، وعدم الاهتمام بالأصدقاء، والشعور المستمر بالذنب، وانخفاض في التركيز.

من المهم معرفة أن أعراض المرض النفسي عند المراهقين يجب أن تستمر لفترة طويلة تتراوح من أسابيع إلى شهور، حتى يتم اعتبارها أحد أعراض المرض النفسي.

أعراض المرض النفسي تبعًا لنوع المرض

يوجد عدة أنواع من الأمراض النفسية، ويتم تشخيص الحالة عادةً تبعًا للأعراض الظاهرة على المراهق، نذكر من هذه الأعراض ما يأتي:

1. أعراض الاكتئاب

وتشمل ما يأتي:

  • فقدان الاهتمام بنشاطات وهوايات كان يستمتع بالقيام بها من قبل.
  • تغير في بعض أنماط الحياة، مثل: الطاقة، والتركيز، والنوم.
  • تغير في العادات الاجتماعية، مثل: الابتعاد عن العائلة والأصدقاء وأية نشاط يكون فيه تجمع لمجموعة من الأشخاص.
  • الشعور المستمر بالحزن.
  • اليأس والتشاؤم المستمر.
  • تغيرات في الشهية والوزن بشكل غير مبرر.

2. أعراض اضطراب القلق العام

وتشمل ما يأتي:

  • الشعور بضيق وقلق مستمر.
  • التعب بسهولة.
  • قلة التركيز.
  • اضطربات في النوم، مثل: عدم القدرة على النوم، أو النوم لفترات طويلة مع عدم الشعور بالراحة.
  • الخوف من الإحراج.
  • الإصابة بالغثيان عند التحدث مع الاخرين.

عوامل تزيد احتمالية الإصابة بالمرض النفسي

يوجد مجموعة العوامل التي تزيد احتمالية إصابة المراهق بأحد الأمراض النفسية، نذكر منها ما يأتي:

1. الإفراط في تناول الكحول

ويعد ذلك منتشرًا بنسبة أكبر عن الذكور، إذ بلغت نسبة المراهقين الذين يتناولون الكحول بشكل متكرر 13.6%.

2. التدخين

إن أول سيجارة لمعظم الأشخاص المدخنين حاليًا كانت في فترة المراهقة.

تشخيص المرض النفسي عن المراهقين

يتم تشخيص المرض النفسي عند المراهقين تبعًا للأعراض الظاهرة على المريض ومدى على تأثيرها على حياته اليومية.

يتم عرض المراهق على أحد الاختصاصيين النفسيين حيث يعمل على تقييم عدة أمور، نذكر منها ما يأتي:

  • معرفة تاريخ الإصابات الجسدية أو الصدمات العاطفية.
  • التاريخ العائلي للصحة الجسدية والعقلية.
  • مراجعة الأعراض والمخاوف العامة مع الوالدين.
  • إجراء مقابلة مع الوالدين.
  • التحدث مع المراهق وملاحظة ردود فعله.
  • تقديم استبيانات موحدة للمراهق ووالديه.

علاج المرض النفسي عند المراهقين

يتم علاج المرض النفسي عند المراهقين بطريقتين رئيستين، كما يأتي:

1. العلاج النفسي

ويتضمن ذلك جلسات للتحدث مع طبيب نفسي حول عدة مواضيع مثل الهوايات والأنشطة التي يحبها المراهق إضافة إلى المخاوف التي يعاني منها، إذ يساعد ذلك على تنمية القدرة على التعبير عن الرأي والأفكار والمشاعر.

2. تناول الأدوية

قد يصف الطبيب في بعض الحالات بعض الأدوية المنشطة أو أدوية الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق للتخفيف من الأعراض الظاهرة.

من قبل أفنان السعود - الخميس ، 29 أبريل 2021