أعراض سرطان الرئة الحميد

يُعد سرطان الرئة إحدى أهم أسباب الوفاة، ولكن غالبًا ما تكون أورام الرئتين حميدة، فما هي أعراض سرطان الرئة الحميد؟

أعراض سرطان الرئة الحميد

سرطان الرئة هو نمو غير طبيعي لانقسام الخلايا أو موتها في نسيج الرئة، لكن ما هي أعراض سرطان الرئة الحميد؟

أعراض سرطان الرئة الحميد

نادرًا ما يسبب سرطان الرئة الحميد ظهور أي أعراض، ولكن في بعض الأحيان قد تظهر أعراض سرطان الرئة الحميد بشكل غير محدد بسبب انسداد القصبة الهوائية أو بسبب الالتهاب الرئوي الثانوي.

الجدير بالذكر أنه بالرغم من أن سرطان الرئة الحميد بحد ذاته لا يشكل خطورة على صحة الجسم، إلا أن الأعراض المصاحبة له قد تسبب بعض المضاعفات الخطيرة، وقد تشمل أعراض سرطان الرئة الحميد الأعراض الاتية: 

1. السعال

يعد السعال من أكثر أعراض سرطان الرئة الحميد انتشارًا، ويظهر بسبب وجود جروح أو انسدادات في القصبة الهوائية، وأحد العلامات التي تميز السعال الناتج عن سرطان الرئة الحميد هو أنه يكون خفيفًا وغالبًا ما يستمر لأوقات طويلة.

قد يرافق السعال نفثًا للدم في بعض الأحيان، مما يسبب خروج الدم بشكل مباشر مع السعال أو ظهور بلغم يحتوي على خطوط من الدم.

2. ظهور الأصوات من الرئة

تعد ظهور أصوات الرئة المسموعة واحدة من أعراض سرطان الرئة الحميد التي تظهر بسبب الانسداد النسبي للقصبة الهوائية، وقد تكون هذه الأصوات على شكل الصفير أو الخشخشة.

3. صعوبة التنفس

قد تظهر صعوبة التنفس وضيق التنفس كأعراض سرطان الرئة الحميد بسبب امتلاء الرئتين بالهواء عند الشهيق، مع عدم القدرة على إطلاق الزفير بشكل طبيعي بسبب انسداد القصبة الهوائية.

قد يسبب كلًا من عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي وانسداد القصبة الهوائية نفاخ رئوي مفصص أو مقطع. 

4. ارتقاع درجة الحرارة

تعد ارتقاع درجة الحرارة واحدة من أعراض سرطان الرئة الحميد النادرة، التي قد تظهر عند وجود الالتهاب الرئوي، وغالبًا ما يظهر الالتهاب الرئوي بسبب عدم قدرة الرئتين على التخلص من الإفرازات بشكل طبيعي لوجود انسداد في القصبات الهوائية. 

 

5. ضمور الرئة

يظهر ضمور الرئة أو ما يسمى بانخماص الرئة كأحد أعراض سرطان الرئة الحميد عندما يتطور الانسداد الموجود في القصبة الهوائية إلى انسداد كامل، الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بنخر أنسجة الرئة. 

طرق الكشف عن سرطان الرئة الحميد

يتم تشخيص سرطان الرئة الحميد من خلال القيام ببعض أو جميع الفحوصات الاتية:

1. التشخيص السريري

يتم التشخيص السريري عن طريق معاينة الطبيب للمريض في العيادة، وسؤاله عن وجود أي أعراض مشابهة لأعراض سرطان الرئة الحميد.

كما يأخذ الطبيب نبذة عن التاريخ الطبي والمرضي للمريض، لمعرفة ما إذا كان يوجد تاريخ عائلي لسرطان الرئة. 

2. الصور الإشعاعية

غالبًا ما ينصح الأشخاص الذين يعانون من وجود عومل خطر الإصابة بسرطان الرئة بالقيام بالصور التشخيصية بشكل سنوي؛ بسبب احتمالية عدم ظهور الأعراض في جميع الحالات. 

هناك العديد من الصور الإشعاعية التي يمكن استخدامها لتشخيص سرطان الرئة الحميد مثل الأشعة السينية والتصوير المقطعي المحوسب والتصوير المقطعي بالإصدار البوزتروني والتصوير المقطعي المحوسب بالانبعاث أحادي الفوتون.

3. الخزعة

يمكن القيام بالخزعة من خلال أخذ عينة من نسيج الرئتين عن طريق القيام بتنظير القصبات، إذ يتم إدخال المنظار المرتبط بالكاميرا بعد التخدير إلى قصبات المريض وصولًا إلى نسيج الرئة، ثم يتم سحب عينة من النسيج المراد فحصه ليتم بعد ذلك تشخيص سرطان الرئة الحميد. 

 

4. فحوصات أخرى

تشمل ما يأتي:

  • فحوصات الدم.
  • فحص الدرن.

متى تجب زيارة الطبيب؟

هناك بعض الأعراض التي تستوجب زيارة الطبيب، مثل: 

  • استمرار السعال لمدة تتجاوز 3 أسابيع، أو ازدياد شدته.
  • ظهور الدم مع السعال.
  • الشعور بالام عند التنفس أو السعال.
  • الشعور المستمر بضيق التنفس أو الإرهاق.
  • المعاناة من الالتهابات الصدرية بشكل متكرر.
  • خسارة الوزن بشكل كبير غير مخطط له.
من قبل د. جود شحالتوغ - الثلاثاء ، 5 يناير 2021
آخر تعديل - الثلاثاء ، 5 يناير 2021