أعراض سرطان العمود الفقري المبكرة

قد يعاني بعض الأشخاص من أورام العمود الفقري على الرغم من ندرة حدوثها، فما هي أعراض سرطان العمود الفقري المبكرة؟ وكيف يتم تشخيصها؟ تابع قراءة المقال الآتي لتعرف أكثر عن هذا الموضوع.

أعراض سرطان العمود الفقري المبكرة

يعد سرطان العمود الفقري من أنواع السرطانات النادرة، والتي قد تسبب العديد من المشكلات الصحية في حال عدم الكشف عنها مبكرًا، فما هي أعراض سرطان العمود الفقري المبكرة؟ وكيف يتم تشخيصه؟

أعراض سرطان العمود الفقري

يحدث سرطان العمود الفقري نتيجة نمو أورام على أجزاء مختلفة من العمود الفقري إما على الجزء العظمي أو على الحبل الشوكي، ما يؤدي لحدوث ضرر على البنية الطبيعية للعمود الفقري وبالتالي التأثير على الشكل الطبيعي له وعلى وظائفه الدعامية والعصبية.

يعد سرطان العمود الفقري من السرطانات الخطيرة على الرغم من ندرتها وخاصة سرطان العمود الفقري الأولي، حيث أن معظم سرطانات العمود الفقري تنتج عن انتشار الخلايا السرطانية من أورام أخرى في الجسم، أبرزها سرطانات الرئة، والثدي، والغدة الدرقية، والكلى، والبروستاتا.

1. أعراض سرطان العمود الفقري المبكرة

هناك أعراض عديدة قد يشعر بها مريض سرطان العمود الفقري والتي قد تختلف من شخص لاخر اعتمادًا على حجم الورم وموقعه في العمود الفقري، إليك فيما يأتي أبرز أعراض سرطان العمود الفقري المبكرة:

  • ألم الظهر المتواصل والذي لا يتحسن مع مرور الوقت من أكثر الأعراض الأولية شيوعًا وخاصة خلال الليل، والذي من الممكن أن يمتد إلى الرقبة، والذراعين، والأرجل.
  • ضعف وثقل في حركة الأيدي والأرجل.
  • شعور بتنميل أو خدر في الأطراف.
  • ضعف أو فقدان التحكم بالمثانة والإخراج نتيجة ضغط الورم على الأعصاب المسؤولة عن نقل الإحساس في هذه الأعضاء.

2. أعراض سرطان العمود الفقري المتقدمة

في حال نمو الورم وضغطه بشكل أكبر على العمود الفقري والأعصاب، قد يؤدي ذلك لمعاناة المريض من أعراض أشد، منها ما يأتي:

  • تشوه شكل واستقامة العمود الفقري الطبيعية، بحيث يعاني الشخص من انحناء أمامي أو اعوجاج الظهر (Kyphosis) أو انحراف العمود الفقري بشكل جانبي أو الجنف (Scoliosis).
  • صعوبة في المشي خاصة في العتمة.
  • معاناة المريض من شلل.

كيف يتم تشخيص سرطان العمود الفقري؟

تكمن صعوبة تشخيص سرطان العمود الفقري في بطئ ظهور الأعراض إضافة إلى كونها أعراض غير محددة، لذا يلجأ الطبيب للتشخيص بمعرفة التاريخ المرضي الكامل للمريض، ويشمل ذلك أي سرطانات يعاني منها المريض سابقًا أو حاليًا، حيث أن معظم حالات سرطان العمود الفقري تنتج عن انتشار خلايا سرطانية من موقع اخر في الجسم.

وبعد أن تعرفنا على أعراض سرطان العمود الفقري المبكرة، إليك فيما يأتي أبرز الطرق التشخيصية له:

  • فحص جسدي يشمل فحص تقيمي لوظائف الأعصاب.
  • التصوير بالأشعة التشخيصية وتشكل الأشعة السينية، والرنين المغناطيسي، والتصوير المقطعي خاصة للقناة الشوكية.
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني التشخيصي.
  • استخدام جهاز مسح العظام الذي يستخدم لتحديد وجود أورام أو أي أمراض أخرى في العظام بالتحديد.
  • أخذ خزعة لمعرفة نوع الورم خاصة ما إذا كان سرطان العمود الفقري هو الورم الرئيسي.

هل من الممكن أن يكون سرطان العمود الفقري حميدًا؟

من الممكن في بعض الأحيان أن يكون سرطان العمود الفقري حميد، حيث يتم تشخيص نوع الورم الذي يعاني منه المريض بشكل دقيق من قبل الطبيب.

وفي حال عدم وجود أي أعراض من وجود الأورام الحميدة، فإنه غالبًا ما يترك مع مراجعة المريض بشكل دوري لأي تغير في حالة الورم.

على الرغم من كون الأورام الحميدة غير ضارة في معظم الأحيان، إلا أنها غالبًا ما يتم استئصالها في حال أورام العمود الفقري، خاصة في حالة ضغطها على الحبل الشوكي أو الأعصاب المحيطة بالعمود الفقري، ما قد يؤثر بشكل سلبي على حياة المريض أو في حال وجود علامات تدل على إمكانية تحولها إلى أورام خبيثة.

من قبل د. ديمة أبو الهيجاء - الأربعاء ، 17 مارس 2021