إفرازات العين عند الاستيقاظ: معلومات تهمك

هل سبق وأن لاحظت وجود إفرازات العين عند الاستيقاظ من النوم؟ إذا كانت إجابتك نعم ننصحك بقراءة المقال الآتي.

إفرازات العين عند الاستيقاظ: معلومات تهمك

في المقال الاتي سنتعرف على معلومات قد تهمك حول إفرازات العين عند الاستيقاظ:

إفرازات العين عند الاستيقاظ

تعرف إفرازات العين التي تحدث عند الاستيقاظ بأنها مزيج من المخاط، وخلايا الجلد المقشرة، والزيوت، بالإضافة إلى الدموع التي أنتجتها العين أثناء النوم، حيث تنتج العين باستمرار المخاط والدموع بغاية الحماية وكجزء من وظيفة العين الصحية.

أثناء النهار يساعد الرمش في التخلص من المخاط الزائد وأي مهيجات، مثل: الغبار والأوساخ، وعند النوم تستمر العينان في تصنيع الدموع والمخاط، ولكن بما أنك لا ترمش، فإن المادة الزائد تتجمع في زوايا العين، أو أحيانًا تلتصق بالرموش.

هل من الطبيعي حدوث إفرازات العين عند الاستيقاظ؟

بشكل عام تعد إفرازات العين عند الاستيقاظ أمرًا طبيعيًا، ويمكن أن تكون هذه الإفرازات صفراء، أو صلبة وقشرية، أو شفافة ولزجة، أو مائية، مثل: الدموع.

على الرغم من ذلك، فإن بعض إفرازات العين الحاصلة وقت الاستيقاظ قد تكون علامة لإصابة العين بعدوى أو غيرها من المشاكل والحالات.

ومن الأمثلة على تلك الحالات المسببة لإفرازات العين عند الاستيقاظ ما يأتي:

  • التهاب الجفن (Blepharitis)، وهي مشكلة شائعة تصيب الجفون عند قاعدة الرموش.
  • جفاف العين وهو من الحالات الشائعة أيضًا، حيث قد تجعل هذه الحالة العين دامعة أو لزجة مع وجود مخاط.

هل يعاني الجميع من إفرازات العين عند الاستيقاظ؟

تقريبًا يختبر جميع الأشخاص إفرازات في العين عند الاستيقاظ، وذلك لأن العين الصحية والسليمة تنتج المخاط والأملاح والزيوت التي تسبب تكون الإفرازات.

ولكن تختلف كمية الإفرازات من شخص لاخر، فقد يكون لبعض الأفراد القليل من الإفرازات التي لن يلاحظوا حتى وجودها.

لكن خلال موسم الحساسية، أو عند جفاف عينيك قد تكون كمية الإفرازات أكثر بقليل من المعتاد، وتكون فاتحة اللون أو بيضاء وهذا طبيعي.

علامات وجود مشكلة مصاحبة لإفرازات العين عند الاستيقاظ

فيما يأتي بعض العلامات التي قد تشير إلى وجود مشكلة محتملة مسؤولة عن إفرازات العين عند الاستيقاظ:

  • وجود الكثير من إفرازات العين بغض النظر عن لونها.
  • مواجهة صعوبة في فتح عينيك، لأن الجفون تكون ملتصقة معًا.
  • كون الرؤية ضبابية، أو تغيير في الرؤية.
  • حساسية تجاه الضوء.
  • وجود احمرار أو تورم في العين.
  • وجود ألم في العين.
  • تغير مفاجىء في إفرازات العين.
  • حدوث إفرازات بعد أي إصابة في العين.

ويجدر التنويه إلى أهمية التوجه إلى طبيب العيون في حال وجود أي من هذه الأعراض المذكورة سابقًا.

نصائح لتجنب حدوث إفرازات العين

بالرغم من أن معظم إفرازات العين تدل على صحة العين وقدرتها على التخلص من الأوساخ، إلا أننا سنذكر بعض النصائح لتجنب حدوث هذه الإفرازات أو التقليل منها كما الاتي:

  • العناية بنظافة العين، ويشمل ذلك إزالة المكياج ليلًا، والحفاظ على نظافة العينين بمسحهما وهما مغلقتين بقطعة قماش دافئة ونظيفة.
  • استخدام قطرات العين قد يساعد في حالة الاشخاص الذين يعانون من جفاف في العين.
  • إزالة العدسات لاصقة ليلًا من قبل الأشخاص الذين يستعملونها، واستبدال العدسات اللاصقة حسب توجيهات الطبيب، وتنظيفها بالمحلول المناسب.
  • وضع كمادة دافئة على العينين لمدة 3 - 5 دقائق قد يساعد على تقليل الإفرازات.
  • تجنب مسح عينيك بإصبعك في حال دخول مكياج أو أوساخ في العين، واستبدل ذلك بغسل عينيك بماء أو محلول ملحي.
  • الحرص على نظافة يديك عند تطبيق المكياج، أو وضع العدسات اللاصقة، أو فرك العين.
من قبل هيلدا قواسمي - الأحد ، 22 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 31 مايو 2021