الاكتئاب السوداوي: أبرز المعلومات

تعد الإصابة بالاكتئاب شائعة، وهو من أكثر الأمراض النفسية المنتشرة، لكن ماذا تعرف عن الاكتئاب السوداوي تحديدًا؟

الاكتئاب السوداوي: أبرز المعلومات

إليك في هذا المقال أهم المعلومات المرتبطة بالإصابة بالاكتئاب السوداوي:

ما هو الاكتئاب السوداوي؟

الاكتئاب السوداوي هو شكل من أشكال اضطراب الاكتئاب الرئيس (MDD) الذي يتميز بشعور عميق للاكتئاب، حيث يعاني المصابين بهذا النوع من الاكتئاب بفقدان كامل للمتعة في كل شيء تقريبًا.

لقد شاع استخدام مصطلح الاكتئاب السوداوي في الماضي، إلا أنه لم يعد مستخدمًا في التشخيص في السنوات الأخيرة الماضية، بل يصنفه الأطباء على أنه اكتئاب حاد.

وعادة ما يتم تصنيف الشخص بهذا المرض في حال كان فاقدًا للرغبة والمتعة لكل النشاطات، وعدم وجود أي إيجابية لأي حدث أو شيء من حوله. 

أعراض الاكتئاب السوداوي

تشمل أعراض الإصابة بالاكتئاب السوداوي ما يأتي:

  • الشعور بالاكتئاب العميق الذي يتسم باليأس الشديد والشعور بالفراغ.
  • الشعور بقوة هذا الاكتئاب خلال ساعات الصباح.
  • الاستيقاظ في الصباح الباكر قبل ساعتين على الأقل من المعتاد.
  • اضطرابات نفسية حركية، والتي تتمثل في تباطؤ الحركة الطبيعية أو الإثارة والحركة المتزايدة أو غير المنتظمة.
  • فقدان في الشهية أو في الوزن.
  • الذنب المفرط تجاه كل شيء. 

أسباب الإصابة بالاكتئاب السوداوي

هناك فئة تعد أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من الاكتئاب وهم كبار السن والمرضى الذين يعانون من الإصابة بمرض مزمن.

تشير الأبحاث العملية المختلفة إلى أن الاختلافات في الدماغ قد تكون مسؤولة عن الإصابة بالاكتئاب بشكل عام، حيث قد يكون لدى الشخص المصاب بالكابة عدد أقل من الخلايا العصبية المتصلة بجزء معين من الدماغ المسؤول عن الانتباه. 

قد يكون لدى المصابين بالاكتئاب أيضًا خلل ما في منطقة ما تحت المهاد أو الغدة النخامية أو الغدد الكظرية، ومن الممكن أن تؤثر هذه التغييرات على شهية الشخص ومستويات التوتر وغير ذلك من الأمور المختلفة.

والجدير بالذكر أن العوامل الوراثية، والتاريخ العائلي، والهرمونات جميعها تلعب دورًا في الإصابة بالاكتئاب السوداوي.

كيف يؤثر هذا الاكتئاب على الجسم؟

من الممكن أن تحدث الإصابة بهذا النوع من الاكتئاب بعض التغييرات المختلفة في الجسم، والتي نجملها في ما يأتي:

  • تكون فترة مرحلة حركة العين السريعة (Rapid eye movement - REM) عند النوم أطول من مرحلة النوم العميق، مما يؤثر على جودة نومهم بشكل سلبي.
  • تكون مستويات هرمون الكورتيزول لديهم مرتفعة، بالتالي يشعرون بالتوتر معظم الوقت.
  • تؤثر مستويات هرمون الكورتيزول المرتفعة على الوزن، والإصابة بالالتهابات المزمنة.
  • تؤثر الإصابة بهذا النوع من الاكتئاب على الذاكرة والتعلم، والقدرة على حل المشاكل لدى المريض.
  • تكون لهذه الإصابة تأثيرًا سلبيًا على العلاقات الاجتماعية الخاصة بالمريض ووظيفته.
  • يكون لدى المريض أفكارًا انتحارية بشكل أكبر مقارنة بأولئك المصابين بالاكتئاب العادي.

علاج الاكتئاب السوداوي

عند تشخيص الإصابة بهذا النوع من الاكتئاب فإن الطبيب يلجأ إلى العلاج الدوائي، وهناك مجموعة مختلفة من الأدوية التي من الممكن أن تساعد في علاج الإصابة والسيطرة على الأعراض، وتشمل هذه الأدوية ما يأتي: 

1. مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)

يساعد استخدام هذه الادوية في تحسين المزاج لدى المريض، وذلك من خلال التأثير على عمل الناقل العصبي السيروتونين في الدماغ.

2. مثبطات امتصاص السيروتونين والنورابينفرين (SNRIs)

تؤثر هذه المثبطات على طريقة عمل كل من السيروتونين والنورادرينالين في الدماغ. 

3. مثبطات امتصاص النوربينفرين والدوبامين (NDRIs)

هو الدواء الوحيد في هذه الفئة الذي يؤثر على النوربينفرين والدوبامين.

4. مضادات الاكتئاب غير النمطية (Atypical antidepressants)

تستهدف هذه الأدوية المواد الكيميائية في الدماغ مما يساعد في تحسين الحالة النفسية لدى المريض.

5. مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs)

هذه هي مضادات الاكتئاب من الجيل الأول، وقد يكون لها اثار جانبية أكثر من الأدوية الحديثة.

6. مثبطات مونوامين أوكسيديز (MAOIs)

هذه فئة قديمة من مضادات الاكتئاب التي يمكن أن يكون لها اثار جانبية خطيرة ولكنها قد تكون خيارًا جيدًا لبعض الأشخاص.

من قبل سيف الحموري - الأحد ، 31 يناير 2021