الأليسين: المركب النشط في الثوم

ما هو مركب الأليسين؟ ما هي فوائده العديدة للصحة؟ ما طبيعة العلاقة التي تجمع بينه وبين الثوم؟ معلومات وتفاصيل هامة نطرحها في المقال الآتي.

الأليسين: المركب النشط في الثوم

الأليسين (Allicin) هو مركب هام قد يكون له فوائد رائعة لصحتك. إليك التفاصيل:

ما هو الأليسين؟ 

هو مركب كبريتي عضوي (Organosulfur) يمكن الحصول عليه من الثوم، والذي يعد مصدره الرئيس، ويعد هذا المركب المادة النشطة الرئيسة في الثوم التي قد تعزى إليها العديد من فوائد الثوم المحتملة. 

يلعب هذا المركب دورًا هامًا في حماية الثوم من الحشرات والقوارض، فهو أحد المركبات النباتية الطبيعية المسؤولة عن إعطاء الثوم رائحة ونكهة نفاذة ومنفرة. يتم إنتاج الأليسين بمجرد تعرض فصوص الثوم لعمليات التقطيع أو الطحن أو عند تعرض نبتة الثوم لهجوم الحشرات أو القوارض. 

فعند تعرض فصوص الثوم لأي من العمليات المذكورة انفًا، يتم إنتاج أنزيم خاص في داخل الثوم يدعى بإنزيم الألينيز (Alliinase)، وهذا الإنزيم يتفاعل مع حمض أميني موجود في الثوم ويطلق عليه علميًا اسم الألين (Alliin)، ووليد هذا التفاعل هو الأليسين. 

يعد الأليسين من المركبات غير المستقرة، لا سيما وأنه يتواجد بشكل حصري في الثوم النيء والطازج، أما الثوم الذي تم تسخينه أو طبخه فهذا قد يفقد محتواه من الأليسين. يجب التنويه إلى أن هذا المركب يتواجد كذلك في البصل ولكن بكميات أقل. 

فوائد الأليسين 

هذه أبرزها:

1. فوائد عديدة للأوعية الدموية والقلب

قد يساعد هذا المركب على مقاومة المشكلات الاتية التي قد تصيب جهاز الدوران مؤدية لتدهور صحته: 

  • التصلب العصيدي (Atherosclerosis): إذ قد يساعد هذا المركب على خفض فرص الإصابة بهذه الحالة.
  • ارتفاع ضغط الدم: إذ قد يساعد هذا المركب على خفض ضغط الدم المرتفع، بالإضافة لتنظيم ضغط الدم والحفاظ على استقراره ضمن نطاق صحي. 
  • ارتفاع مستويات الكولسترول: إذ قد يسهم هذا المركب في خفض الكولسترول السيئ، لا سيما وأن لهذا المركب خواص مقاومة للالتهاب ومضادة للتأكسد. 

لذا قد يسهم تناول هذا المركب في جعلك أقل عرضة للعديد من المشكلات الصحية التي قد تطال جهاز الدوران.

2. الحماية من العدوى والالتهابات 

يمتلك الأليسين خواص طبيعية قد تجعله من المركبات الهامة لمقاومة العديد من أنواع العدوى، إذ قد يساعد هذا المركب في مقاومة بعض أنواع: 

  • البكتيريا: مثل الإشريكية القولونية (Escherichia coli - E. coli)، والتي قد تقاوم المضادات الحيوية.
  • الفيروسات: كالفيروسات المسببة لنزلة البرد أو الإنفلونزا. 
  • الفطريات: مثل المبيضة البيضاء (Candida albicans).
  • الطفيليات: مثل طفيليات الجيارديا (Giardia) التي قد تصيب الأمعاء.

3. مقاومة الإجهاد التأكسدي

قد يمتلك الأليسين خواص مضادة للأكسدة، لذا يمكن لتناوله أن يسهم في مقاومة حالة الإجهاد التأكسدي، وبالتالي حماية الخلايا من التلف، بما في ذلك التلف الذي قد يصيب خلايا الدماغ، وكذلك التلف الذي قد يؤدي لنشأة بعض الأمراض المرتبطة بالشيخوخة.  

4. مقاومة بعض أنواع السرطانات 

قد يكون لهذا المركب الطبيعي تأثير مقاوم للسرطان، إذ قد يساعد الأليسين في:

  • تحفيز موت الخلايا السرطانية.
  • تثبيط انقسام وانتشار الخلايا السرطانية. 

وهذه بعض أنواع السرطانات التي قد يساعد الأليسين على مقاومتها: سرطان البروستاتا، وسرطان المعدة والقولون. 

5. فوائد أخرى 

كما قد يكون لهذا المركب فوائد أخرى، مثل: 

  • تحسين الأداء الرياضي، إذ قد يسهم هذا المركب في تخفيف حدة حرقان العضلات بعد التمرين.
  • مقاومة مرض السكري.

كيف يمكن الحصول على الأليسين؟

يمكن الحصول على هذا المركب بطرق متنوعة، كما يأتي:

1. تناول الثوم

يمكن لتناول الثوم أن يساعدك على جني فوائد الأليسين ولكن شريطة أن يتم إعداد الثوم بطريقة تحافظ على محتواه من الأليسين، إذ من الممكن لتعريض الثوم لظروف معينة، مثل الحرارة العالية، أن يؤدي لتلاشي الأليسين. لذا ينصح بالتقيد بهذه الإرشادات لجني فوائد الأليسين من الثوم: 

  • الانتظار لمدة 10 دقائق بعد تقطيع أو طحن الثوم قبل تناوله أو طبخه، فالتفاعلات الأنزيمية التي تنتج الأليسين تحتاج بضعة دقائق حتى يكتمل حدوثها. 
  • تناول الثوم طازجًا ونيئًا أو تناول الثوم مطبوخًا شريطة الالتزام بالاتي: عدم تجاوز الحرارة التي يتم طبخ الثوم عليها 60 درجة مئوية، إبقاء فصوص الثوم كاملة دون تقطيع. 
  • إضافة الثوم في المرحلة النهائية من الطبخ عندما يكاد الطعام ينضج.
  • تجنب تسخين أو طبخ الثوم في الميكروويف. 
  • طبخ الثوم بإحدى الطرق الصحية الاتية: السلق، والشوي، والتخليل. 

يجب التنويه إلى أن الثوم الأسود هو أكثر أنواع الثوم غنىً بالأليسين. 

2. طرق أخرى

يمكن كذلك الاستفادة من هذا المركب بطرق أخرى، كالاتي: 

  • تناول مكملات الأليسين: إذ يتوفر الأليسين على هيئة مكملات غذائية. 
  • شرب شاي الثوم: لإعداده توضع 4 فصوص ثوم كاملة في قدر يحتوي على كوبي ماء. يتم إنزال القدر عن النار بعد أن تغلي المكونات، ويضاف للشاي القليل من الليمون والعسل. 
  • مضغ الثوم: يمكن مضغ 2 - 3 فصوص من الثوم لمقاومة احتقان الأنف.

أضرار الأليسين 

عليك أن تعي أن للأليسين أضرار محتملة، وهذه الأضرار ترتبط تحديدًا بتناول مكملات الأليسين، ومن الأمثلة عليها ما يأتي: 

  • اضطرابات هضمية، مثل: حرقة الفؤاد، والغثيان، وغازات البطن، والإسهال.
  • تأثيرات سلبية على مفعول أنواع معينة من الأدوية، مثل: مميعات الدم، وأدوية ضغط الدم، وأدوية السكري.
  • الإصابة بالنزيف، لا سيما إذا ما تم تناول مكملات الأليسين في الفترة السابقة للجراحة.

لذا وعندما يتعلق الأمر بتناول مكملات الأليسين، يفضل استشارة الطبيب أولًا، كما يفضل تجنب هذه المكملات من قبل الحوامل والمرضعات. 

من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 7 سبتمبر 2021