كيفية التحدُّثُ معَ المُراهِقِ عنِ الجِنسِ

يرغبُ مُعظمُ المراهقين بالحديثِ مع والِدَيهم أو مربِّيهم عن العلاقاتِ والجنسِ. قد يبدو ذلك صعباً ولكن فيما يلي خمس أفكارٍ عن كيفيّةِ بدْءِ الحوارِ.

كيفية  التحدُّثُ معَ المُراهِقِ عنِ الجِنسِ

ينبغي الاستماعُ إلى أقوالِ المراهقِ او المراهقة مهما كان أسلوب الراشد في التَّطرُّقِ إلى موضوعِ الجنسِ والعلاقات. ثمَّ يمكنُ الاستفادة من ذلك لتطويرِ المحادثة.

ويجب أن تعلموا مدى اهمية الثقافة الجنسية لابنك أو ابنتك المراهقة، وخاصة اذا ما كانت في سن تؤهلها للزواج! واعلم أنَّ الحديث عن الجنس والعلاقات مع المراهق لن يُرغِّبَهُ بممارسةِ الجنس إنَّما سيساعدهُ على العناية بصحَّتهِ الجِنسيَّةِ عند قيامه بذلك.

على الرّاشد أن يحافِظَ على هدوئه حتَّى وإنْ كان كلام المراهقين مفاجئاً ومخالفاً لرأيِهِ، وأن يُخبرَهُم وجهات نظرِهِ لكن مع طمأنتهم أنَّه واثقٌ بقدرتهم على اتِّخاذ قراراتهم الخاصّة. قد يؤدّي غضب الرَّاشد أو انتقاده لهم إلى شعورهم بعدم القدرة على التحدُّث إليه في المستقبَل.

سؤالُ المراهقِ عن أصدقائهِ

قد يكون سؤال المراهق عن رأي أصدقائه بهذا الموضوع طريقة غير مباشرة للإفصاح عن أفكاره ومخاوفه هي الأفضل.

التَّحدُّث عن الجنس قليلاً وبتكرار

يجدر عدم التكلُّم عن الجنس بحديثٍ واحدٍ موَسَّعٍ، إنَّما جَعلهُ موضوعاً مفتوحاً ومستمرَّاً، والقيام بعديد من المحادثات القصيرةِ عنهُ كلَّما جرى التطرُّقُ إليه، والبدء بذلك قبل وصول الطِّفل إلى مرحلة المراهقة.  ينبغي طمأنة المراهق أنّه قادرٌ على التَّحدُّث مع الرَّاشدِ حول أيِّ شيءٍ يتبادرُ إلى ذهنِهِ.

يُعدُّ طرحُ الموضوعِ أثناءَ النَّشاطات اليومية كالاستحمام أو مشاهدةَ التِّلفازِ إحدى أسهلِ أساليب البدء فيه، وذلك يُقلِّلُ من الحاجة إلى جعله حدَثاً بحدِّ ذاته. يمكن الاستعانة بقصَّة في أحدِ البرامجِ أو بأخبار المشاهير.وعدم استخدام الأسلوب الاتِّهامي أو الانتقادي.

المزيد حول: التعامل مع المراهقين تجاه الجنس

معرفة ماذا يتعلمون عن الجنس في المدرسة

يجب على الرَّاشدِ سؤالَ مدرَسةِ طفله المراهقِ عمَّا يقومونَ بتدريسهِ حول الجنس والعلاقاتِ، كما يتوجَّبُ سؤالَ الطِّفلِ عن رأيهِ في ذلكَ، ومعرفةَ ما إذا كان هناك أيُّ شيءٍ يصعبُ عليهِ فَهمهُ، أو إنْ كانَ يريدُ مناقشةَ أيّ موضوعٍ طُرحَ في الصَّفِّ سابقاً. يمكنُ القول: "ما رأيكَ في دروسِ الجنسِ والعلاقاتِ التي تتعلَّمونَها في المدرسة؟"

الاستماعُ إلى رأيِ المراهقِ في الجنسِ

ينبغي سؤالُ المُراهقِ عن شعورهِ حيالَ بعضِ الأشياءِ مثلَ انجذابه لشخصٍ ما يهتمُّ لأمرهِ، وما سر هذا الانجذاب. يمكنُ القَول: "هل تعتقدُ أنَّه أمرٌ يستحقُّ الانتظارَ حتى تقابلَ شخصاً تهتمُّ لأمرِهِ فعلاً ويهتمُّ لأمرِكَ قبلَ الزواج؟"

تأكُّدُ الرَّاشدِ منْ معرفتِهِ الحقائقَ المتعلِّقة بالجنسِ

يُعتبَرُ الجنسُ موضوعاً واسعاً يغطي كيفيَّة عملِ الأجسام والحملِ والعلاقاتِ والعواطفِ وأنواع موانعِ الحملِ وأمكنةَ الحصولِ عليها والأمراضِ المنتقلةِ بالجنسِ والاختبارات والعلاجاتِ وغيرها.

إنْ تأكَّدَ الرَّاشدُ من معرفتهِ لهذه المواضيع سيمكّنه من الإجابةُ على أسئلةِ ابنهِ بسهولةٍ أكبر. وفي حالِ عدمِ معرفتهِ لشيء ما فعليهِ أنْ يُقِرَّ بذلكِ لابنه ويخبره أنَّه سيبحثُ له عن الموضوع ثم يعلمه بالجواب، أو يمكنُ أن يبحثا عنه سويَّة.

من قبل ويب طب - الاثنين 21 كانون الأول 2015
آخر تعديل - الاثنين 11 كانون الثاني 2021