كيفية التعاملُ مع الضائقةِ الماليّة

من الطبيعي الشعور بالخوف والقلق وحتى الإحباط بسبب عدم الاستقرار في العمل والفصل منه والديون والمشاكل المالية قد تسبب ضغطاً عاطفياً! كيف تتعامل مع ذلك؟

كيفية التعاملُ مع الضائقةِ الماليّة

توجد العديد من الأشياء التي يمكن القيام بها لمساعدة النفس إذا كان الشخص في وضع مادي صعب!

يشرح البروفيسور ديفيد ريتشاردز أستاذ خدمات الصحة العقلية في جامعة ايكسيتير كيف تؤثر المشاكل المالية على الصحة العقلية. ويقدم أيضاً خطوات للحياة للمساعدة في التخلص من الأزمة وأخذ النصح عندما يتطلب الأمر مساعدة طبية.

كيف تؤثر المشاكل المالية على الصحة العقلية

عندما يكون الشخص مفصولاً من العمل أو مثقلاً بالديون فإن شعوره بالإحباط أو القلق استجابة طبيعية.

يؤثر فقدان العمل على الزخم النفسي والظروف المالية والتي بدورها قد تسبب الشعور بالضغط العاطفي. يمكن أن يؤدي فقدان العمل أيضاً إلى القلق والذي يعتبر شعوراً إنسانياً شائعاً.

قد تدعو الظروف السابقة إلى التفكير أو التصرف أو الشعور بطريقة غير مألوفة. ولكن لا يعني ذلك بالضرورة أن الشخص يعاني من الاكتئاب أو من اضطراب القلق.

كيف يمكن الشعور بشكل إيجابي؟

إن نصائح البروفيسور ريتشاردز للتعامل مع الشعور بالإحباط والقلق هي: "كن أكثر نشاطاً وواجه مخاوفك، ولا تشرب الكثير من الكحول."

  • إن قيام الشخص بالنشاط يعني أنه لا ينسحب من الحياة. ويجب أن يستمر في مقابلة الأصدقاء والحفاظ على السيرة الذاتية محدثة. لا يجب تجاهل الفواتير-يجب دفعهم بشكل منتظم. وإذا كان لدى الشخص وقت أكبر لأنه لا يعمل فيمكن القيام ببعض التدريبات الرياضية حيث أنها تحسن من المزاج إذا كان الشعور الغالب هو الإحباط. يمكن الاطلاع على الطريق المناسب للأفكار المتعلقة بالتدريبات بدون إنفاق النقود. يمكن أيضاً البحث عن صفوف تدريبات ونوادي رياضية قريبة من مكان المعيشة.
  • تعني مواجه المخاوف عدم تجنب الأشياء التي تعتبر صعبة. فمثلاً، إذا كان الظاهر دخول الشخص في الديون فيمكن أخذ النصح فيما يخص تنظيم الأولويات بالنسبة للديون. وعندما يشعر الناس بالقلق فإنهم يتجنبون أحياناً التحدث إلى الاخرين. قد يفقد بعض الأفراد الثقة فيما يتعلق بالقيادة والسفر. وإذا بدأ ذلك بالحدوث فإن مواجهة هذه الحالات ستجعلها أسهل بشكل عام.
  • قد يعتبر الكحول لبعض الناس مشكلة فقد يشرب الشخص أكثر من الكمية المعتادة وذلك من أجل التعامل أو إخفاء مشاعره أو حتى لملء الوقت ولكن الكحول لن يساعد في التعامل مع المشاكل بل إنه قد يسبب توتراً إضافياً. يمكن الاطلاع على نصائح فيما يتعلق بالإقلاع عن الكحول.

لماذا يعد الروتين مهماً؟

إذا لم يحتج الشخص للذهاب إلى العمل مبكراً، فيمكن أن يدخل في نمط نوم ممل من حيث النوم في السرير لوقتٍ متأخر أو مشاهدة التلفاز طيلة النهار. يجب النهوض في وقت طبيعي والالتزام بالروتين المتبع.

وإذا فقد الروتين فإنه قد يؤثر عل تناول الطعام. قد يحدث توقف عن الطبخ ويتحول الشخص إلى تناول الوجبات السريعة بدلاً عن تناول وجبة ملائمة أو قد يفوت الفطور لأنه لا يزال نائماً.

هل الماديات هي مقياس الحب الحقيقي؟

متى يجب طلب المساعدة الطبية؟

سيتعافى معظم من يعاني من توتر عاطفي لوحده بعد عدة أيام أو أسابيع، ومن ثم يعود شعور القدرة على مواجهة التحديات مثل البحث عن عمل جديد.

إلا أنه تبقى فئة من الناس تعاني من اضطرابات ومزاج سيئ لتؤثر هذه الأحاسيس على طريقة حياتهم.

وإذا ما بقي شعور القلق والتوتر والإحباط بعد عدة أسابيع فيجب مراجعة الطبيب. وقد يكون مجدياً التحدث إلى اختصاصي في العلاج. يمكن للطبيب أن ينصح بالتحدث إلى خدمات المعالجة في المنطقة.

يجب طلب المساعدة فوراً

إذا بدأ شعور عدم القدرة على التلاؤم وإذا أصبحت الحياة صعبة للغاية أو لم تعد تستحق الحياة، يجب طلب المساعدة على الفور. هناك إشارات خطيرة تعني أن الشخص يحتاج إلى التحدث لأحد ما.

وكما سبق فيمكن مراجعة الطبيب لدعم عاطفي سري وبدون حكم على الشخص.

يجب طلب المساعدة فوراً إذا أصيب الشخص بالاكتئاب أو القلق مسبقاً وحتى لو لم يشخص فيما مضى، فهناك احتمال كبير بالإصابة بنوبة اكتئاب إذا أصيب بها الشخص مسبقاً.

من قبل ويب طب - الثلاثاء,29ديسمبر2015
آخر تعديل - الاثنين,4يناير2016