نصائح للتعايش مع الكولسترول واساليب مواجهته

تعانون من ارتفاع كولسترول الدم؟ اليكم بعض النصائح للتعايش معه وخفض كوليسترول الدم

نصائح للتعايش مع الكولسترول واساليب مواجهته

هل يجب إجراء فحص شحوم الدم عند كل الأشخاص؟

يوصى بإجراء فحص لشحوم الدم (الكولسترول الكلي، الكولسترول LDL، الكولسترول HDL والشحوم الثلاثية) عند كل بالغ فوق عمر 20عاماً، ويكرر الفحص كل 5 سنوات إذا كان كولسترول LDL دون 130 ملغ/دل، وكل 1-3 سنوات إذا كانت مستويات كولسترول LDL حدية (130-160 ملغ/دل)، وهذا الأمر ذو أهمية خاصة عند المرضى الذين لديهم قصة داء قلبي إكليلي.

هل من الضروري إجراء فحص لحجم جزيئات الكولسترول LDL ومستويات الكولسترول (LP(a؟

هذان الاختباران غاليان حيث يكلف اختبار حجم جزيئات الكولسترول LDL حوالي 200-300 دولار، أما قياس مستويات الكولسترول (LP(a فيكلف حوالي 100 دولار. كذلك لا يتوافر هذان الاختباران بشكل شائع، وتختلف النتائج بشكل واضح بين مختبر واخر (لم يتم توحيد النتائج حسب المختبرات المختلفة حتى الان).

على كل يجرى هذان الاختباران في حالات خاصة فقط يحددها الطبيب مثلاً حدوث الداء القلبي الإكليلي عند مريض صغير السن دون وجود مســتويات عالية من كولسترول LDL أو وجود عوامل خطورة أخرى.

كيف يمكن الوقاية من تصلب الشرايين؟

1. إنقاص كولسترول الدم (انظر لاحقاً).

2. التوقف عن التدخين.

3. الامتناع عن تناول الكحول.

4. معالجة ارتفاع الضغط الدموي.

5. إنقاص الوزن الزائد (عن طريق الحمية الغذائية وممارسة الرياضة).

6. ممارسة الرياضة بانتظام.

7. تعديل نمط الحياة وخاصة ما يتعلق بالنمط الغذائي (انظر لاحقاً).

8. ضبط سكر الدم بشكل جيد عند المصابين بداء السكري.

 كيف يمكن تدبير فرط كولسترول الدم؟

هناك ثلاث خطوات رئيسة في تدبير ارتفاع شحوم الدم بشكل عام والكولسترول بشكل خاص وهي:

1. الحمية الغذائية.

2. ممارسة الرياضة.

3. المعالجة الدوائية.

ما هي أهمية الحمية الغذائية في تدبير ارتفاع كولسترول الدم؟

كما ذكرنا سابقاً فإن حوالي 20% من كولسترول الدم يأتي عن طريق الغذاء من مصادر مختلفة حيوانية مثل: اللحوم، الزبدة، الجبنة والبيض..، ولذلك فإن إنقاص الوارد الغذائي من الكولسترول أمر هام في تدبير فرط كولسترول الدم. ويجب عند الأشخاص غير المصابين بمرض قلبي إكليلي ألا يزيد الوارد اليومي من الكولسترول عن 300 ملغ أما عند الأشخاص المصابين بمرض قلبي إكليلي فيجب ألا تزيد كمية الكولسترول اليومية عن 200 ملغ. (اقرؤوا المزيد في نصائحنا بخصوص تخفيض الكولسترول

ويظهر الجدول التالي محتوى بعض الأغذية من الكولسترول.

  المحتوى في

كمية الكولسترول

المخ (الخروف – البقر)

100 غ

2100 ملغ

زيت السمك

100 غ 850 ملغ

كبد الدجاج

100 غ 750 ملغ

البيض الممزوج

100 غ 500 ملغ

الكافيار

100 غ 490 ملغ

الكلاوي

100 غ 410 ملغ

صفار البيض

100 غ 300 ملغ

السمن الحيواني

100 غ 250 ملغ

الزبدة

100 غ 225 ملغ

الجمبري (القريدس)

100 غ 150 ملغ

القلب

100 غ 150 ملغ

السجق

100 غ 150 ملغ

لسان العجل

100 غ 140 ملغ

السردين المعلب

100 غ 120 ملغ

لية الخروف

100 غ 100 ملغ

الأجبان كاملة الدسم

100 غ 100 ملغ

القشدة

100 غ 100 ملغ

اللحم الأحمر

100 غ 95 ملغ

الهمبرغر

وجبة واحدة

75 ملغ

لحم الدجاج

100 غ 75 ملغ

لحم السمك

100 غ 70 ملغ

الايس كريم

100 غ 56 ملغ

البطاطا المقلية

100 غ 14 ملغ

الحليب الطازج الكامل

100 غ 11 ملغ
 الحليب خالي الدسم
100 غ 3 ملغ

بياض البيض

- لا يحوي كولسترول

عصير البرتقال

- لا يحوي كولسترول

معظم الزيوت النباتية

- لا يحوي كولسترول

ما هي الأطعمة التي يسمح لمرضى ارتفاع كولسترول الدم بتناولها؟

الحبوب:

القمح - الرز - الشوفان - الذرة - الخبز الكامل.

الخضار والفواكه:

يسمح بتناول جميع الخضار والفواكه.

الحليب:

الحليب قليل الدسم والحليب المقشود والقريش.

الزيوت والشحوم:

الزيوت النباتية مثل زيت الذرة، زيت دوار الشمس وزيت الخردل.

المنتجات الحيوانية:

السمك - بياض البيض - الدجاج دون الجلد.

ما هي الأطعمة غير المسموحة عند مرضى ارتفاع كولسترول الدم؟

منتجات الحبوب:

الكاتو- الحلويات - الأطعمة سريعة التحضير.

الفواكه والخضروات:

الخضروات المقلية - البطاطا المقلية - الخضار المعلبة.

مشتقات الحليب:

الجبنة - الزبدة - الكريما - الحلويات - الشكولاتة - الايس كريم.

الزيوت والشحوم:

الأطعمة المقلية - السمنة - زيت جوز الهند - النخيل - الزيوت المهدرجة.

المنتجات الحيوانية:

صفار البيض - الدجاج مع الجلد - كل اللحوم العضوية (الكبد - النخاعات - المخ - الكلية - القلب).

متفرقات:

البسكويت - الصلصات.

ما أهم النصائح الغذائية للمرضى المصابين بارتفاع كولسترول الدم؟

إن الخطوة الأولى في تدبير ارتفاع كولسترول الدم هي المعرفة، ونقصد بها التثقيف الصحي للمريض الذي يجب أن يعرف كل ما يتعلق بالكولسترول من اثار صحية ضارة على الجسم وبالطبع يجب أن تكون هذه المعلومات مبسطة ومفهومة من قبل المريض.

ولابد من معرفة الشحوم وأيها مفيد للجسم ولا يرفع مستوى الكولسترول وأيها ضار، وكما ذكرنا سابقاً فإن الشحوم المشبعة تؤدي إلى ارتفاع كولسترول الدم لذلك يجب تجنبها ويظهر الجدول التالي أمثلة عن الأغذية التي تحتوي على الدهون المشبعة والدهون غير المشبعة.

نوع الدهون المصادر الغذائية
الدهون المشبعة

مصادر حيوانية:
لحم البقر والخنزير وشحومهما، دهن الدجاج، الزبدة، الحليب، الجبنة ومشتقات الحليب الأخرى.

المصادر النباتية:
زيت جوز الهند، زيت النخيل، زبدة الكاكاو والزيوت الاستوائية.

الدهون غير المشبعة*

زيت دوار الشمس، زيت السمسم، زيت الذرة، زيت الصويا وزيت الزيتون.

*تنقلب العديد من الدهون غير المشبعة إلى دهون مشبعة عند إعداد الطعام.

أما بالنسبة للنصائح الغذائية الأخرى فأهمها:

1. يجب أن يتضمن الغذاء الأغذية التي تساعد على إنقاص الكولسترول مثل التفاح، الموز، الجزر، السمك، الفاصولياء، زيت الزيتون والثوم (يعتقد أن البصل والثوم يساعدان على خفض كولسترول الدم، لكن الدراسات في الحقيقة ما زالت غير حاسمة).

2. لا بد من تناول الكثير من الألياف خاصة الألياف الذائبة في الماء التي تساعد على خفض كولسترول الدم وتوجد هذه الألياف في الفواكه، الشعير، الفول، الرز والشوفان.

3. تناول العصائر الطازجة مثل عصير الجزر.

4. تحديد الوارد اليومي من الكولسترول إلى 300 ملغ أما في حال وجود مرض إكليلي فيجب ألا يزيد الوارد اليومي عن 200 ملغ.

5. استخدام الزيوت غير المكررة التي تم عصرها على البارد وهي الزيوت التي لم يتم تسخينها أبداً لدرجة تفوق 42 درجة مئوية أثناء الإعداد.

6. الإقلال من كمية الدهون المشبعة في الغذاء (الدهون الحيوانية، زيت النخيل وزيت جوز الهند) وزيادة الدهون غير المشبعة (الزيوت النباتية).

7. اقرأ محتويات الأطعمة بعناية وتأكد من محتواها من الكولسترول والدهون ونوعية هذه الدهون.

8. لا تأكل الدهون المهدرجة والدهون والزيوت الصلبة مثل السمن.

9. تجنب قدر الإمكان الأطعمة المقلية ويفضل تناول اللحم مشوياً أو مسلوقاً.

10. ينصح بتناول الخبز الأسمر والاعتماد على النشويات مثل البطاطا، القمح والمعكرونة بدلاً من الدهون.

11. الابتعاد عن صفار البيض، الكلاوي، المخ والكبد، ويسمح بتناول 2-3 بيضات أسبوعياً، أما بياض البيض فيسمح به.

12. الاعتدال في تناول الحليب واللبن قليل الدسم كذلك الجبن قليل الدسم أما الحليب المقشود والجبن منزوع الدسم فيمكن تناولها دون قيود.

13. الابتعاد عن السمن الحيواني والبلدي، الزبدة، الكريما والقشدة وينصح باستخدام السمن المصنوع من زيت الذرة.

14. يفضل دوماً استخدام زيت الزيتون، زيت الذرة أو زيت دوار الشمس في طهي الطعام أو إعداد السلطات.

15. لا تتناول المكسرات.

 يجب الانتباه إلى نسبة الكولسترول والدهون في المواد الغذائية المختلفة التي نشتريها من السوق.

 ما أهمية الرياضة في خفض كولسترول الدم؟

تلعب التمارين الرياضية دوراً هاماً وفعالاً في إنقاص مستوى كولسترول الدم، حيث تؤدي ممارسة الرياضة بشكل منتظم إلى رفع مستويات الكولسترول الحميد HDL وإنقاص مستوى الكولسترول السيئ LDL. وحتى نستفيد من الرياضة بشكل جيد هناك بعض المبادئ التي يجب الاهتمام بها وهي:

1. ممارسة الرياضة بالتدريج، حيث يلجأ العديد عند ممارسة الرياضة إلى القيام بتمارين مرهقة ولفترة مديدة (مثلاً الركض يومياً لمدة نصف ساعة، إجراء تمارين الضغط، السباحة أو ركوب الدراجة)، معظم هؤلاء لا يستمرون على هذه التمارين طويلاً فلا يكاد ينقضي أسبوع أو عشرة أيام إلا ويدخل الملل إلى نفوسهم ويتوقفون عن ممارسة الرياضة.

لذلك كان التدرج في ممارسة الرياضة من أهم الأسباب التي تجعل الشخص يستمر بها، ومن الضروري وضع هدف معين مع ممارسة تمارين خفيفة في البداية ولفترات قصيرة ثم نزيدها تدريجياً حتى نصل إلى هدفنا. مثلاً نبدأ بالمشي السريع لمدة عشرة دقائق كل يومين مرة ثم نزيد الفترة إلى ربع ساعة ثم ثلث ساعة حتى نصل إلى حوالي 30-40 دقيقة كل يومين.

2. النشاطات الرياضية واسعة ومتنوعة ولابد عند اختيار نشاط معين أن يكون ممتعاً للشخص، أي نطلب منه اختيار النشاطات التي يحبها مثل السباحة، ركوب الدرجات، الهرولة، الرقص أو المشي..إلخ.

3. يجب تنويع النشاط الرياضي قدر الإمكان حسب ظروف الزمان والمكان فمثلاً يمكن الرياضة داخل المنزل (تمارين تمطيط العضلات أو الهرولة في المكان..إلخ) إذا كان الجو ماطراً.

4. الانتظام: إن الاستمرار والانتظام في ممارسة الرياضة أهم الأمور التي تجعلنا نستفيد من هذه التمارين الرياضية، فلابد من جعل الرياضة جزءاً من الحياة اليومية أو الروتين الأسبوعي.

إن اتباع المبادئ السابقة يجعلنا نستفيد من الرياضة بشكل جيد في الحفاظ على الوزن المثالي وإنقاص الوزن في حال البدانة إضافة إلى إنقاص كولسترول الدم.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 26 أغسطس 2015