التغذية والرياضة: وجهان لعملة واحدة

توفر التغذية والرياضة يساعد على تحقيق أفضل النتائج، يجب إتباع نظام غذائي يتلاءم مع التدريبات. فماذا نتناول قبل التدريب وماذا بعده؟وكم من الماء يجب أن نشرب؟

التغذية والرياضة: وجهان لعملة واحدة
التغذية والرياضة لتحقيق أفضل النتائج، علينا إتباع نظام غذائي يتلائم مع ممارسة تدريباتنا.
يشعر الكثير من الناس بالإحباط، من حقيقة أنه بعد أن قرروا ممارسة النشاط البدني بشكل منظم، فشلوا في إنقاص وزنهم، وحتى أن وزنهم بدأ يزداد.
إن هذا، في الواقع، شعور رهيب، عندما نستثمر الجهد والنتائج التي نأملها لا تتحقق. الأفكار بالتخلي عن مشروعنا الرياضي تعلو مباشرة، وبالطبع يرافقها اليأس.
لا تدعوا هذه الأفكار تسيطر عليكم، لأن التغذية والنشاط البدني مهمان لتخفيض الوزن والصحة العامة على حد سواء. أما فيما يتعلق بالنتائج، فمن المهم أن ندرك أن ممارسة النشاط البدني، يجب أن تكون مصحوبة بنظام غذائي ملائم، وذلك لأن المظهر الرشيق والنحيف مع نسبة دهون قليلة، هي نتاج 30 % النشاط البدني و 70 % التغذية الصحيحة.
رغم أن 30 % تبدو قليلة، إلا أن أهمية النشاط البدني لا تزال مرتفعة، حيث تشير الدراسات إلى أن احتمال الحفاظ على وزن صحيح لفترة زمنية، أقل بكثير من دون ممارسة النشاط البدني.

كيف يمكننا ملاءمة التغذية والرياضة مع برنامج تدريباتنا؟

أولاً، بواسطة تنظيم وترتيب صحيح للنظام الغذائي والنشاط أثناء النهار. وهنا بعض المبادئ التوجيهية العامة، التي يمكن أن تعتمد عليها في الروتين اليومي. وهي تشكل أساسًا لتحقيق النتائج الصحية والأصح بالنسبة لكم، يمكنكم أيضا مقابلة أخصائية تغذية مؤهلة وخبيرة في التغذية الرياضية.

التدريب في ساعات الصباح المبكرة:

تستيقظ في الصباح بعد صيام طويل أثناء النوم، لذا تكون مستويات السكر منخفضة في الجسم.
حتى إذا كنتم من الذين ينهضون مبكرًا، ويحبون التدرب في وقت مبكر من الصباح، تناولوا الكربوهيدرات البسيطة، مثل الفواكه الطازجة أو المجففة، وملعقة صغيرة من العسل أو المربى قبل التدريب.

إذا كنتم تريدون حرق الدهون أثناء ممارسة النشاط يجب تزويد الجسم بكربوهيدرات متوفرة. تتحلل هذه الكربوهيدرات بسرعة وتعطيك الطاقة للنشاط.

إذا لم تأكلوا، فاعلموا أنكم عرضة لخطر تحلل كتلة العضلات، لان مستويات السكر وقت التدريب تنخفض أكثر، يجب أن يوفر الجسم السكر للعضلات، الدماغ والقلب وبالتالي تتحلل قواعد البروتين (التي تبني العضلات في الجسم).

إذا كان التدريب بعد ساعة ونصف إلى ساعتين من وقت الاستيقاظ، يمكنك أن تأكل شريحة من الخبز مع العسل أو المربى (أفضلية لمدهن "معجون" يحتوي على الكربوهيدرات) أو وجبة خفيفة طاقة.

بعد التدريب: يجب بعد التدريب مباشرة، تناول وجبة متوازنة تحتوي على الكربوهيدرات، مثل القمح الكامل / شيلم مع البروتين مثل الجبن/ البيض/ التونة والخضار. هناك خيار اخر وهو الحبوب مع الحليب أو عصيدة الشوفان على أساس الحليب.

التدريب في فترة بعد الظهر:

يفضل كثير من الناس التدريب بعد العمل، في فترة ما بعد الظهر أو في المساء.

قبل التدريب: لكي نصل للتدريب مع طاقة عالية واستعداد بدني عالٍ، يحبذ إنهاء وجبة الغداء حوالي ثلاث ساعات قبل بدء التدريب. يجب تناول وجبة تتكون من الكربوهيدرات، ويفضل الكربوهيدرات المعقدة، مثل الباستا/ الأرز/ الكينوا/ البرغل، بالإضافة إلى البروتين مثل اللحوم/ الأسماك/ التوفو، وجنبًا إلى جنب مع الخضروات. هذه هي الوجبة التي تتطلب وقتًا للتحلل، 3 ساعات على الأقل.

يأكل كثير من الناس وجبة كبيرة ويتدربون وبظنهم أن التدريب يحرق السعرات الحرارية من الوجبة، وهذا خطأ. يحول الجسم، في وقت التدريب، معظم تدفق الدم إلى العضلات والقلب. يبقى الغذاء في المعدة والأمعاء (ليس شعورًا لطيفًا لمن واجه ذلك). ولذلك، يجب تناول وجبة كبيرة بعد التدريب وليس قبله.

التدريب في ساعات المساء المتأخرة:

قبل التدريب: إذا تم تنفيذ التدريب 2 - 3 ساعات بعد وجبة الغداء لا تحتاج للأكل، ولكن إذا كان هناك أكثر من ثلاث ساعات، يمكن أن تأكل الفواكه الطازجة أو المجففة أو وجبة طاقة خفيفة، ليست بنسبة عالية من الألياف، حوالي 10 - 15 دقيقة قبل التدريب، لتحقيق التوازن بين مستويات السكر في الجسم والسماح بحرق دهون قصوى أثناء التدريب. ينبغي النظر في هذه التوصية في كل مرة من جديد، لأن وجبة الغداء تتغير، وكل شخص يهضم الطعام بسرعة مختلفة.

كذلك، يجب التأكد من تناول الطعام بعد التدريب، حتى لو كان التدريب تم في ساعات المساء. لأن مستويات السكر تنخفض وقت التدريب، والجسم في حالة من الإجهاد. إذا لم نأكل بعد التدريب ستبقى مستويات السكر منخفضة، لذلك يبدأ الجسم بتفكيك قواعد البروتين. فمن المستحسن بعد التدريب تناول وجبات كبيرة، لأن الغذاء يتم توجيهه للعضلات، ولا يتحول إلى دهون (إذا أكلنا كميات صحيحة).

بعد التدريب: إن الوجبة الموصى بها هي خبز القمح الكامل/ شيلم (وهو مصدر للكربوهيدرات المعقدة)، وإضافة البروتين مثل البيض/ التونة/ الجبن مع إضافة الخضراوات. حيث يمكنك تناول وجبتين مطبوختين يوميًا، يمكن أن يكون العشاء نفس الغداء.

التدريب المستمر أو تدريبان خلال اليوم:

إذا كان هناك تدريبان، مثل درس الرياضة الهوائية / الغزل / ركض، ومن ثم رفع أثقال، يجب تناول الكربوهيدرات المتوفرة عند الانتقال بين التدريبين. مثل هذه الكربوهيدرات متواجدة في الفواكه الطازجة أو المجففة أو وجبة طاقة خفيفة. تساعدك إضافة السكر هذه، على حرق الدهون أثناء التدريب الثاني.

في التدريبات الطويلة: على كل ساعة تدريب يجب تناول وجبة الكربوهيدرات، أو بدلاً من ذلك شرب نصف لتر من المشروب مساوي التوتر.

كم من الماء يجب أن نشرب؟

يجب أن تزنوا أنفسكم قبل وبعد التدريب، وفجوة الوزن هي مجموع السوائل التي فقدتم، أي إن نصف كيلوغرام هو الفرق بين التدريبات، يلزمكم شرب نصف لتر من الماء.
من قبل ويب طب - الاثنين ، 17 ديسمبر 2012
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017