التقشير الكيميائي: إليك أهم التفاصيل

هل تُعاني من ندوب بسيطة؟ هل ترغب بزيادة نضارة بشرتك؟ إذًا يُمكنك أن تلجأ إلى التقشير الكيميائي، ولتكن على دراية كافية عنه تابع المقال.

التقشير الكيميائي: إليك أهم التفاصيل

التقشير الكيميائي (Chemical Peels) علاج للبشرة انتشر مؤخرًا بشكل ملحوظ، فما هو؟ وما أهم المعلومات عنه؟ الإجابات بالتفصيل في ما يأتي:

ما هو التقشير الكيميائي؟

هو علاج قائم مبدأه على التخلص من الطبقة العليا من الجلد عن طريق تطبيق محلول أو مادة كيميائية سواء على الوجه أو اليدين أو الرقبة، لتقوم بعد ذلك أنسجة الجلد بتجديد خلايا الطبقة العليا فتظهر طبقة جديدة من الجلد بصفات رائعة.

وهو يُستخدم هدف تحقيق كل مما يأتي:

  • تخفيف التجاعيد الحادثة في البشرة.
  • علاج التصبغات.
  • المساهمة في التخلص من الندبات.
  • زيادة نضارة البشرة وبريقها.

أنواع التقشير الكيميائي

للتقشير الكيميائي أنواع مختلفة فمنه النوع الخفيف والمتوسط والعميق، ويتم اختيار النوع حسب النتيجة المرادة من قبل المريض وبالاتفاق مع الطبيب المُعالج، تعرف على المزيد من التفاصيل الآن:

  • التقشير الخفيف: يزيل هذا النوع الطبقة الخارجية من الجلد، وهو يستخدم لعلاج التجاعيد الخفيفة وحب الشباب.
  • التقشير المتوسط: يزيل هذا النوع خلايا البشرة وأجزاء من الجزء العلوي من الطبقة الوسطى، وهو يستخدم لعلاج ندبات حب الشباب وتفاوت لون البشرة.
  • التقشير العميق: هذا النوع يزيل خلايا الجلد بشكل أعمق، وهو يوصى به للتجاعيد العميقة والندبات.

من هي البشرة المرشحة للتقشير الكيميائي؟

بالعادة التقشير الكيميائي يناسب جميع أنواع البشرة، لكن ذوي البشرة الفاتحة والشعر الفاتح تكون استجابتهم أفضل من ذوي البشرة الداكنة.

يقوم الطبيب بتحديد ما هو مناسب لبشرة المريض، إن كان تقشير كيميائي خفيف أو متوسط أو عميق، ويقوم أيضًا بالطلب من المريض أن يتوقف عن تناول بعض أنواع الأدوية قبل البدء بالعلاج الكيميائي.

فوائد التقشير الكيميائي

يوجد العديد من الفوائد للتقشير الكيميائي ليس فقط للكشف عن بشرة أكثر إشراقًا بل أنه يحسن من المظهر العام أيضًا، ومن أبرز هذه الفوائد:

  • تحسين لون البشرة وتوحيدها.
  • تنعيم ملمس البشرة.
  • تحفز الكولاجين في البشرة، مما يجعلها تبدو أكثر شبابًا.
  • تجديد خلايا الجلد، مما يزيد رونق البشرة.
  • علاج تلون البشرة الناتج من أشعة الشمس.
  • المساهمة في تقليل حدة التجاعيد.
  • ترطيب البشرة.
  • معالجة عيوب البشرة الظاهرة والندوب السطحية.

آلية الخضوع للتقشير الكيميائي

يمكن توضيح آلية الخضوع للتقشير الكيميائي بالخطوات الآتية:

  1. يستخدم الطبيب فرشاة أو كرة قطنية أو شاش لتوزيع المحلول الكيميائي على الجلد.
  2. قد تشعر بوخز على الجلد في فترة تطبيق المحلول الكيميائي.
  3. يضع الطبيب محلول معادل لإزالة المحلول الكيميائي.

مضار والآثار الجانبية للتقشير الكيميائي

تنقسم آثار وأضرار التقشير الكيميائي إلى قسمين، كما الآتي:

1. أضرار طفيفة

تتمثل الأضرار الطفيفة، والتي غالبًا تكون مؤقتة في ما يأتي:

  • الاحمرار، والذي من الممكن أن يستمر بضعة أشهر.
  • الجفاف، ويزول بعدة تطبيق المراهم المرطبة بوقت قصير.
  • اللسع، وهو شعور بألم مثل الحرق الطفيف.
  • التورم الخفيف، والذي يختفي بعد فترة من العلاج.

2. أضرار شديدة 

يمكن أن يكون التقشير الكيميائي في بعض الحالات خطيرًا، فقد يتسبب بالأضرار الشديدة الآتية:

  • سواد المنطقة التي أُجري لها التقشير.
  • بياض لون البشرة فوق الحد الطبيعي، وهذه بالعادة تظهر عند أصحاب البشرة السمراء.
  • ظهور الندب، والتي يمكن استخدام المضادات الحيوية والأدوية الستيرويدية للتخفيف من ظهورها.
  • التعرض لالتهابات فطرية أو بكتيرية.
  • احتمالية حدوث تلف في الكبد أو القلب أو الكلى بسبب المحلول الذي يستخدم، وهو الفينول (Phenol).

الجدير بالذكر أن النساء الحوامل أو من يتناولنّ حبوب منع حمل يكنّ أكثر عرضة لتغير لون المنطقة بعد عملية التقشير، وذلك بسبب التغير الهرموني الحاصل في أجسادهنّ، لذلك يُنصح بابتعاد هذه الفئات عن التقشير الكيميائي.

نصائح مهمة تخص التقشير الكيميائي

للحصول على فوائد هذا النوع من التقشير دون أضرار يجب اتباع النصائح والإرشادات الآتية:

  • الوقاية من الشمس وعدم التعرض لأشعتها بشكل مباشر، واستخدام واقي الشمس باستمرار، وخاصةً قبل عملية التقشير العميق بأربعة أسابيع على الأقل؛ لأن ذلك يساعد على عدم تصبغ البشرة.
  • تجنب بعض العلاجات التجميلية وأنواع معينة من إزالة الشعر سواء عن طريق الشمع أو الخيط قبل عملية التقشير الكيميائي لما فيها من تهيج للبشرة.
  • الذهاب إلى طبيب مختص ومتمكن لإجراء التقشير، حيث أن المُعالج له دور كبير في ظهور الأعراض الجانبية السلبية إن كان غير متمرس ومتمكن من عمله.
  • الابتعاد عن مصادر الحرارة بعد عملية التقشير لمدة 3 أيام على الأقل، مثل: أشعة الشمس، ومصادر النار.
من قبل سيف الحموري - الخميس 13 شباط 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 19 تموز 2022