التقويم الثابت خلف الأسنان

يقوم الطبيب بتركيب التقويم الثابت أو المتحرك بعد إزالة التقويم من أجل الحفاظ على الأسنان في موقعها، تعرف في هذا المقال على إيجابيات وسلبيات التقويم الثابت، وكل ما يجب معرفته عنه.

التقويم الثابت خلف الأسنان

يتساءل العديد من الأشخاص عما إذا كان تركيب التقويم الثابت خلف الأسنان يعد بالأمر الجيد أم لا، فما هي أهم المعلومات المتعلقة بالتقويم الثابت خلف الأسنان؟

التقويم الثابت خلف الأسنان

إن التقويم الثابت خلف الأسنان يصنع من الستانلس ستيل، ويتم تركيبه بعد عملية إزالة تقويم الأسنان في الغالب.

يكون القرار للطبيب في العادة في اختيار التقويم الثابت أم التقويم المتحرك بعد إزالة التقويم، بحيث يأخذ التقويم الثابت شكله خلف الأسنان ولا يستطيع الإنسان الإحساس به بعد ذلك.

إيجابيات التقويم الثابت خلف الأسنان

إليكم في ما يأتي إيجابيات اللجوء إلى التقويم الثابت خلف الأسنان:

1. ثبات الأسنان

من أهم إيجابيات وميزات التقويم الثابت بأن يحافظ على الأسنان الأمامية من الحركة بعد إزالة التقويم، إذ تعد الأسنان الأمامية أكثر عرضة للحركة من غيرها.

يقوم الطبيب عادةً بتكريب التقويم الثابت خلف الأسنان إضافة إلى ارتداء التقويم المتحرك من أجل الحفاظ على جميع الأسنان بشكل ثابت وبعيدة عن الحركة.

2. عدم ظهوره للرائي

عند تركيب التقويم الثابت فإنه يتم تركيبه خلف الأسنان بحيث يكون مخفي وغير ظاهر للرائي.

3. لا يؤثر على الكلام

عند تركيب التقويم الثابت فإنه لا يقوم بالتأثير على القدرة على الكلام بطريقة صحيحة.

4. ليس هناك احتمالية لفقدانه

لا يمكن فقدان التقويم الثابت لأنه متصل بلاصق خاص بالأسنان، على عكس التقويم المتحرك الذي يمكن فقدانه في كثير من الأحيان.

5. صعب الكسر

على عكس التقويم المتحرك فإن التقويم الثابت يعد صعب الكسر، إذ لا يمكن التأثير عليه من خلال استخدامه بطرق خاطئة.

سلبيات التقويم الثابت

فيما يأتي أهم سلبيات التقويم الثابت:

  • إن عملية وضع التقويم الثابت خلف الأسنان تعد طويلة ومعقدة نوعًا ما، بحيث قد تتطلب هذه العملية ساعة كاملة في بعض الأحيان.
  • تفريش الأسنان في المنطقة التي تحتوي على التقويم الثابت تتطلب جهد مضاعف بعض الشيء، إذ تكون المنطقة معرضة غالبًا للإصابة بالالتهابات والأمراض العديدة.
  • قد يسبب التعرض لكسر أو تلف في التقويم الثابت في جرح الفم أو اللسان.
  • تؤثر بعض أنواع الطعام على شكل التقويم، إذ يؤدي تناول التفاح أو الستيك القاسي إلى تغيير شكل التقويم، كما يؤدي تناول الأطعمة الغنية بالسكر أو المشروبات الغازية في تحلل الأسلاك الموجودة في التقويم الثابت.
  • تعد تكلفة إصلاح التقويم الثابت باهظة الثمن في حال تلفه.

كيفية تنظيف التقويم الثابت

ينصح بتفريش الأسنان كما المعتاد مع تنظيف منطقة التقويم بشكل جيد، إضافة إلى استخدام خيط الأسنان أو أي أدوات تساعد على التخلص من بقايا الطعام البسيطة العالقة.

كما ينصح بزيارة الطبيب كل ستة شهور من أجل المعاينة. 

هل يجب تغيير التقويم الثابت؟

يمكن بقاء التقويم الثابت لفترة طويلة في حال المحافظة عليه بشكل جيد، ولكن قد يتطلب إزالة التقويم الثابت في بعض الأحيان، فيما يأتي أهم الأسباب التي تستدعي إزالة التقويم الثابت:

1. تلف التقويم الثابت

قد يتعرض التقويم الثابت للتلف للعديد من الأسباب، وقد يضطر الطبيب في هذه الحالة إلى إزالة التقويم الثابت.

2. تكون الجير في الأسنان

عادة ما يتكون الجير في التقويم الثابت خلف الأسنان خصوصًا عند عدم الاهتمام بنظافة الأسنان بشكل كبير، عند تكون الجير فإن ذلك يؤدي إلى التسبب بالأذى للأسنان واللثة مما يضطر الطبيب إلى إزالته.

3. انتهاء فترة العلاج

قد يقرر الطبيب في العديد من الأحيان انتهاء فترة العلاج بالكامل، بحيث يقوم باستبدال التقويم الثابت باخر متحرك.

4. ألم في الأسنان

في حال استمرار الألم لفترة ووقت طويل فإن ذلك يستدعي مراجعة الطبيب على الفور وإزالة التقويم الثابت في بعض الأحيان.

من قبل د. إسراء ملكاوي - الثلاثاء ، 20 أبريل 2021