التهاب الأوتار المزمن

هل تتساءل حول أسباب التهاب الأوتار المزمن؟ وما هي أبرز الأعراض التي تدل على التهاب الأوتار؟ المزيد من المعلومات ستجدها في المقال الآتي.

التهاب الأوتار المزمن

التهاب الأوتار المزمن تعد من الحالات الطبية الشائعة التي قد يصاب بها العديد من الأشخاص، فهل تتساءل عن أهم المعلومات والتفاصيل حول هذا الموضوع؟ وهل تعرفت من قبل على كيفية علاجه والوقاية من الإصابة به؟ لا تقلق ستجد ما تبحث عنه فيما يأتي:

أسباب التهاب الأوتار المزمن

يحدث التهاب الأوتار المزمن في الحالات الاتية:

  • زيادة حالة الأوتار سوءًا بسبب الإفراط المزمن في استخدام الوتر المصاب الناتج عن صدمة متكررة أو إصابة لم تلتئم، حيث أنها قد تحتوي على تمزقات صغيرة أو عدم تنظيم في تكوين ألياف الكولاجين، وتعد هذه الحالة أكثر شيوعًا في أوتار المرفق والكتف والركبة والورك وكعب العرقوب. 
  • الإفراط في استخدام الوتر بسبب الصدمة الجسدية، مثل: السقوط، أو بسبب الإصابات الرياضية، كما أن بعض الأشخاص قد تتطلب وظائفهم الاستخدام المتكرر للأوتار، مثل: العمال اليدويون، والرياضيون.
  • تعد مشكلات التهاب الأوتار أكثر شيوعًا لدى كبار السن، حيث أن المفاصل تصبح أقل مرونة مع تقدم العمر.
  • يعد الأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات الطبية، مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي، أو اعتلال الأوتار، أو التهاب غمد الوتر أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأوتار المزمن.

عوامل الخطر المؤدية لالتهاب الأوتار المزمن

وتشمل عوامل الخطر، ما يأتي:

  • الحركات المتكررة: تزيد بعض الأنشطة الرياضية أو الوظائف التي تتطلب مجهود من خطر الإصابة بالتهاب الأوتار المزمن.
  • وزن الجسم: يؤدي الضغط المتكرر وزيادة الوزن على الأطراف إلى زيادة خطر الإصابة بالتهاب الوتر.
  • الأدوية: تتسبب بعض الأدوية بتفاقم التهاب الأوتار، وأبرزها: المضادات الحيوية.
  • عوامل أخرى، مثل:
    • ترك التهاب الوتر دون علاج.
    • المواقف السيئة والموترة.
    • ارتداء أحذية غير مناسبة.
    • ضيق عضلات الربلة.

أعراض التهاب الأوتار المزمن

في الغالب يؤدي التهاب الأوتار المزمن إلى تصلب وتندب الأوتار مما يؤدي لظهور بعض الأعراض، مثل:

  • الألم.
  • فقدان المرونة في المفصل.
  • ضعف نطاق حركة المفصل.
  • الشعور بفجوة على طول الوتر نتيجة التمزق.
  • ألم موضعي وتورم حول الوتر.
  • زيادة الألم أثناء وبعد أداء نشاط معين.
  • ألم يستمر لعدة أشهر. 

طرق تشخيص التهاب الأوتار المزمن

يقوم الطبيب في البداية بإجراء الفحص البدني حيث أنه يتأكد من المنطقة التي يشعر فيها الشخص بالألم لتحديد مكان الألم والتورم الأكثر شدة، ثم يطرح الطبيب بعض الأسئلة، مثل: متى بدأ الألم؟ وما هي الأنشطة التي تجعل الألم أسوأ؟ 

وقد يوصي الطبيب أيضًا بإجراء بعض الفحوصات الأخرى، مثل: التصوير بالأشعة السينية، أو التصوير بالرنين المغناطيسي، أو التصوير بالموجات فوق الصوتية لتقييم مدى تأثر الأوتار، وللبحث عما إذا كان يوجد أي تمزقات، ولاستبعاد الحالات الأخرى. 

علاج التهاب الأوتار المزمن

غالبًا ما يستغرق التهاب الأوتار المزمن وقتًا طويلًا للشفاء وتتراوح المدة 3 - 6 أشهر للشفاء تمامًا، لذلك نقدم لك أهم طرق العلاج والتي تساعد على تسريع عملية الشفاء، وتشمل: 

1. علاجات طبية

قد يوصي الطبيب بأحد العلاجات الاتية، والتي تشمل:

  • العلاج بالموجات الصدمية خارج الجسم: وهو موجات ضغط يتم تطبيقها على سطح الجلد لتعزيز وتجديد الأنسجة وتسريع عملية الشفاء. 
  • حقن الكورتيكوستيرويد: يمكن أن يحقن الطبيب الكورتيكوستيرويد حول الوتر لتقليل الألم والتورم، ولكن يتم استخدامها على المدى القصير فقط. 
  • حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية: يتم هذا الإجراء من خلال أخذ الدم من الشخص وحقنه حول الوتر المصاب لتعزيز الصفائح الدموية وإصلاح الخلايا. 
  • العلاج الطبيعي: يوصي الطبيب في بعض الأحيان بالعلاج الطبيعي لتحسين نطاق حركة المفاصل وتسريع الشفاء في المنطقة المصابة. 
  • الجراحة: قد يلجأ الطبيب للتدخل الجراحي حيث أنه يقوم بإزالة الأنسجة التالفة لتخفيف الألم والسماح للوتر بالشفاء. 

2. علاجات منزلية

من أبرز العلاجات المنزلية:

  • الحصول على الراحة بشكل كافٍ وتجنب الحركات المتكررة التي تؤدي لإرهاق الأوتار أكثر، مثل: الكتابة. 
  • وضع كمادات ثلج على المنطقة المصابة لمدة 15 - 20 دقيقة لعدة مرات في اليوم للتخفيف من الألم والتورم. 
  • القيام بتمارين الشد للوتر لزيادة نطاق الحركة ومرونته، كما أنه ينصح بتدليك المنطقة المصابة لتعزيز الدورة الدموية. 
  • القيام ببعض التمارين الخفيفة لتقليل الضغط اليومي على الوتر وتقوية العضلات حول الوتر المصاب. 
  • ابتاع نظام غذائي يحتوي على فيتامين ج، والمنغنيز، والزنك، لاستعاد الكولاجين وبناء الأنسجة الجديدة. 
  • استخدام الأقواس أو الشريط لحماية الوتر ومنع تفاقم التهاب الأوتار المزمن. 
  • استخدام مسكنات الألم، مثل: الإيبوبروفين (Ibuprofen) لتقليل من الألم الناتج عن التهاب الأوتار. 

الوقاية من التهاب الأوتار المزمن

نقدم لك بعض النصائح الوقائية وهي كالاتي:

  • يساعد التدليك وتمارين التمدد والإطالة على منع إصابات الأوتار، والحفاظ على صحة الأنسجة قدر الإمكان.
  • يمكن الحصول على علاج سريع لالتهاب الأوتار الحاد والسماح للأوتار بالراحة والتعافي حيث أن هذه الخطوة تمنع التهاب الأوتار المزمن.
  • ينصح بالحفاظ على الوضعية الصحيحة عند الجلوس أو الوقوف أو الانحناء، وتجنب البقاء لفترة طويلة على وضع واحد.
  • يفضل القيام بتمارين الإحماء قبل التدريبات، والتأكد من القيام بالتمارين بالطرق والوضعيات الصحيحة.
من قبل أمل صباح - الاثنين ، 22 نوفمبر 2021