التهاب الحلق البكتيري: دليلك الشامل

يعد التهاب الحلق البكتيري من الحالات الطبية التي قد تؤثر على السمع والجيوب الأنفية، تعرف معنا على الدليل الشامل لهذا المرض.

سنتعرف فيما يأتي على أهم المعلومات حول التهاب الحلق البكتيري أو العقدي (Strep Throat):

التهاب الحلق البكتيري

يعد التهاب الحلق البكتيري عدوى تصيب الحلق واللوزتين يسببها نوع من البكتيريا يعرف باسم بالبكتيريا العقدية من المجموعة أ (Group A streptococcus)، وينتشر هذا الالتهاب بسهولة من شخص لاخر تحديدًا بين أفراد الأسرة وهو شائع عند الأطفال أيضًا.

يسبب التهاب الحلق البكتيري أحيانًا أمراضًا شديدة الخطورة، لذلك يجب علاجه مبكرًا لمنع الإصابة بأي مضاعفات، مثل الحمى الروماتيزمية. 

أعراض التهاب الحلق البكتيري

هناك العديد من الأعراض التي تظهر عند الإصابة بالتهاب الحلق البكتيري، تشمل الاتي:

  • ألم في الحلق، إذ يعد من الأعراض الأولية لالتهاب الحلق البكتيري.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • ألم عند البلع.
  • ظهور بقع حمراء صغيرة في منطقة سقف الفم.
  • احمرار وانتفاخ اللوزتين وبروز بقع بيضاء أو خطوط مليئة بالصديد عليهما.
  • صداع.
  • الام في المعدة.
  • تورم الغدد الليمفاوية في الجزء الأمامي من الرقبة.
  • غثيان وقيء تحديدًا عند الأطفال.

قد يعاني الشخص المصاب بالتهاب الحلق البكتيري أيضًا من طفح جلدي يسمى الحمى القرمزية (Scarlatina)، وقد تظهر الأعراض هذه في غضون يومين إلى خمسة أيام من إصابة الشخص بالبكتيريا العقدية من المجموعة أ.

أسباب الإصابة بالتهاب الحلق البكتيري

إليك الأسباب التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الحلق البكتيري:

  1. التجمعات الكبيرة في الجامعات والمدارس ومرافق التدريب العسكري قد تسبب نقل العدوى.
  2. الاتصال الوثيق مع شخص مصاب.
  3. مشاركة الأدوات الشخصية مع شخص مصاب. 

تشخيص التهاب الحلق البكتيري

يمكن تشخيص التهاب الحلق البكتيري من خلال الطرق الاتية:

  1. اختبار البكتيريا السريع: يتم عن طريق إجراء مسحة من الحلق، إذ يقوم الطبيب بأخذ العينة من مؤخرة الحلق باستخدام قطعة قطن، وتظهر النتائج خلال نصف ساعة أو أقل.
  2. زراعة عينة من الحلق: يقوم الطبيب بفرك مسحة من الحلق واللوزتين ويرسلها إلى المختبر، إذ تنمو البكتيريا العقدية في الحلق واللوزتين عند الأطفال تحديدًا، وتظهر النتائج في هذا الاختبار خلال يومين.

علاج التهاب الحلق البكتيري

يمكن اتباع الطريقتين الاتيتين لعلاج التهاب الحلق البكتيري، وهما:

  • المضادات الحيوية  

يعالج الأطباء التهاب الحلق البكتيري بالمضادات الحيوية، إذ يوصى باستخدام البنسلين (Penicillin) أو الأموكسيسيلين (Amoxicillin) للأشخاص الذين لا يعانون من حساسية تجاه البنسلين، أما الأشخاص الذين يعانون من حساسية البنسلين قد يصف الطبيب لهم أنواع أخرى من المضادات حيوية.

تشمل فوائد المضادات الحيوية ما الاتي:

  1. تقليل مدة المرض عند الشخص المصاب.
  2. الوقاية من المضاعفات الخطيرة، مثل الحمى الروماتيزمية.
  3. تخفيف الأعراض مما يسرع بالشعور بالتحسن.
  4. الحد من انتشار البكتيريا للاخرين. 
  • العلاج المنزلي

يشمل العلاج المنزلي لالتهاب الحلق البكتيري ما يأتي:

  1. تغرر بالماء والملح.
  2. تناول مرقة الدجاج الدافئة.
  3. استخدم بخاخات الأنف.
  4. اشرب العصائر الحمضية.
  5. احصل على قسط وافر من الراحة. 

مضاعفات التهاب الحلق البكتيري

هناك العديد من المضاعفات التي تظهر عند الإصابة بالتهاب الحلق البكتيري وعدم علاجه، تتضمن الاتي:

  1. خراج وصديد حول اللوزتين.
  2. تورم الغدد الليمفاوية في الرقبة.
  3. التهاب في الأذن.
  4. التهاب في الجيوب الأنفية. 

متى يجب زيارة الطبيب؟

يعد التهاب الحلق من الحالات الطبية التي تختفي غالبًا من تلقاء نفسها خلال أيام قليلة، مع ذلك عليك التوجه لرؤية الطبيب إذا واجهت أي من الاتي:

  1. استمرار الأعراض لأكثر من أسبوعين.
  2. عدم القدرة على ابتلاع اللعاب أو السوائل.
  3. ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مستمر، إذ يشير ذلك إلى وجود عدوى تتطلب العلاج بأسرع وقت ممكن لأنها قد تؤدي إلى سيلان شديد في اللعاب.
  4. صعوبة في التنفس.
  5. استمرار ألم الحلق رغم الحصول على المضادات الحيوية.
  6. تسارع في نبضات القلب.
من قبل سلام عمر - الاثنين ، 26 يوليو 2021