التهاب المرارة المزمن: أبرز المعلومات

ما هو التهاب المرارة المزمن؟ كيف يتم تشخيصه وما هي أفضل طريقة لعلاجه؟ تعرف على أهم المعلومات حول ذلك بعد قراءة هذا المقال.

التهاب المرارة المزمن: أبرز المعلومات

تقع المرارة تحت الكبد وتقوم بتخزين العصارة الصفراء القادمة من الكبد وإفرازها للأمعاء الدقيقة عند اللزوم للمساعدة في هضم الدهون، تعرف على مرض التهاب المرارة المزمن في المقال الاتي:

التهاب المرارة المزمن: تعريف

التهاب المرارة المزمن هو تكرار نوبات التهاب المرارة الحادة والمفاجئة، والتي تحدث غالبًا بسبب حصوات المرارة.

يجب علاج هذا الالتهاب على الفور بعد تشخيصه إذ يشكل عدم علاجه خطر، لأن مع ازدياد تكرار الالتهاب تزداد جدران المرارة صلابة، ثم تصاب بالضمور وتصبح غير قادرة على أداء عملها كما هو مطلوب. 

التهاب المرارة المزمن: أسباب

عادةً يعد السبب الرئيسي لهذا الالتهاب هو تكرار حدوث التهاب المرارة الحاد الذي يحدث نتيجة لعدة أسباب والتي تشمل:

  1. حصى المرارة.
  2. جرح المعدة بسبب حروق أو تعفن الدم.
  3. نقص المناعة.
  4. الصيام لفترة طويلة.
  5. التهاب الأوعية الدموية.
  6. التهاب العصارة الصفراء.
  7. ورم يؤدي إلى عدم خروج العصارة الصفراء من المرارة مما يؤدي إلى تكتلها والتهاب المرارة. 

التهاب المرارة المزمن: عوامل الخطورة

هناك بعض الفئات أكثر عرضة للإصابة بتكرار التهاب المرارة، تشمل تلك الفئات:

  • النساء بشكل عام أكثر عرضة للإصابة مقارنةً بالرجال.
  • من تعدى سن الأربعين.
  • الأشخاص الأكثر سمنة.
  • الأشخاص الذين زادت أوزانهم أو نقصت بشكل مفاجئ.
  • المصابين ببعض الأمراض، مثل السكري. 

التهاب المرارة المزمن: أعراض

تتشابه الأعراض مع أعراض التهاب المرارة الحاد والتي تشمل:

  • ألم حاد في الجهة العليا اليمنى من البطن.
  • ألم أسفل الظهر أو في المنطقة أسفل الكتف.
  • قيء وغثيان.
  • حرارة.
  • انتفاخ في البطن.
  • اصفرار الجلد.
  • إسهال أصفر اللون.
  • ألم في البطن بعد تناول أي وجبة تحتوي على الدهون. 

التهاب المرارة المزمن: التشخيص

عادةً يقوم الطبيب بالسؤال عن ما إذا كان الشخص تعرض لالتهاب المرارة من قبل، بعد ذلك يقوم بطلب إجراء بعض الفحوصات مثل:

  1. الموجات فوق الصوتية: تعمل هذه الموجات عل كشف حالة المرارة بالإضافة إلى الكشف عن وجود حصى المرارة.
  2. فحوصات الدم: يقوم الطبيب بطلب فحوصات الدم لمعرفة نسبة إنزيمات الأمايليز (Amylase) واللايبيز (Lipase) وفحص تعداد الدم للكشف عن ما إذا كانت كريات الدم البيضاء مرتفعة مشيرة إلى وجود التهاب.
  3. التصوير المقطعي المحوسب: يتم من خلال هذه الصور تحديد وجود التهاب في المرارة.
  4. التصوير الكبدي الصفراوي: يقوم مثل هذا التحليل على تصوير كل من المرارة، والكبد، والقنوات الصفراوية والأمعاء الدقيقة. 

يقوم الطبيب من خلال الفحوصات السابقة بتحديد ما إن كان هناك انسداد في القنوات الصفراوية مما يؤثر على المرارة والتهابها

التهاب المرارة المزمن: العلاج

غالبًا يعد استئصال المرارة في مثل هذه الحالات هو الحل إما من خلال عمل شقوق بسيطة في البطن أو عملية استئصال مفتوحة بحيث يقوم الطبيب بإجراء شق كبير في المنطقة العلوية من جهة اليمين من البطن، ولكن في بعض الحالات قد يتعذر إجراء العملية بسبب مرض وتعب الشخص المعني.

وفي مثل هذه الحالات يتم إعطاء أدوية خصوصًا إذا كان هناك حصى للمرارة وذلك من أجل تفتيتها ولكن يجب أن يعرف المريض أن تلك الحصى قابلة للعودة بسهولة لذا فالعملية الجراحية هي الحل. 

التهاب المرارة المزمن: طرق وقاية

يمكن الوقاية من الإصابة بالتهاب المرارة المزمن من خلال الوقاية من الإصابة بحصى المرارة وذلك من خلال بعض الطرق والتي تشمل:

  • الابتعاد عن تناول الطعام الدهني.
  • الالتزام بالوجبات الرئيسية الثلاث وعدم تجاهل أي منها.
  • المواظبة على ممارسة الرياضة على الأقل 5 مرات في الأسبوع لمدة لا تقل عن نصف ساعة للمرة الواحدة.
  • فقدان الوزن وذلك لأن السمنة تزيد من فرصة الإصابة بهذه الحصى.
  • تجنب اتباع الطرق التي من شأنها أن تفقدك الوزن بشكل سريع. 
من قبل د. ملاك ملكاوي - الخميس ، 4 مارس 2021