الحالة النفسية للمرأة أثناء الدورة الشهرية

إن تغير الهرمونات وبعض المواد الكيميائية في الدماغ من شأنه أن يؤثّر على الحالة النفسية للمرأة أثناء الدورة الشهرية.

الحالة النفسية للمرأة أثناء الدورة الشهرية

إليكم أبرز التغيُّرات الهرمونية وتأثيرها على الحالة النفسية للمرأة أثناء الدورة الشهرية:

الحالة النفسية للمرأة أثناء الدورة الشهرية

تتغير الحالة النفسية للمرأة أثناء الدورة الشهرية تبعًا للطور الذي تمر به المرأة كما الآتي:

 

1. الطور الأول: الحيض

يبدأ هذا الطور في اليوم الأول من الدورة الشهرية، ويستمر عادةً ما بين ثلاثة إلى سبعة أيام.

يحدث هذا الطور بسبب عدم تخصيب البويضة وبالتالي انخفاض مستوى هرموني الإستروجين والبروجسترون، ومن المرجح استمرار مشاعر الإحباط وتقلبات المزاج خلال الأيام القليلة الأولى من الدورة الشهرية.

2. الطور الثاني: الطور الجُرَيْبي

يتقاطع الطور الجريبي مع طور الحيض، حيث يبدأ هذا الطور في اليوم الأول من الدورة الشهرية، ويستمر لمدة أسبوعين تقريبًا، ويحدث في هذا الطور زيادة في هرمون الإستروجين وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة سماكة بِطانة الرحم.

وتشعر المرأة بطاقة أكبر بعد انقضاء الأيام الأولى من الدورة الشهرية، كما تشعر بأن عقلها أصبح أكثر حدة بحيث تتذكر الأشياء بسهولة، وقد تصبح قدرتها على تحمُّل الألم أعلى من ذي قبل.

3. الطور الثالث: الإباضة

يعد طور الإباضة أقصر أطوار الدورة الشهرية، حيث يتراوح بين 16 إلى 32 ساعة، وتصل المشاعر والعواطف الإيجابية إلى ذروتها في هذا الطور بالنسبة للعديد من النساء.

4. الطور الرابع: الطور الأصفري

يستمر هذا الطور لمدة أسبوعين تقريبًا، ومع مرور أيام هذا الطور تتغير الحالة النفسية للمرأة أثناء الدورة الشهرية على نحوٍ سلبي، حيث تشعر بالكسل، وشرود الذهن، وسرعة الانفعال، والحزن، وتقلب المزاج، والغضب.

تُفسَّر هذه المشاعر السلبية بانخفاض مستوى هرمون السيروتونين المعروف بهرمون السعادة، وتُشكل جزءًا من أعراض ما تُعرف بمُتلازمة ما قبل الحيض التي تظهر قبل 4 إلى 10 أيام من بدء طور الحيض من جديد.

وتعد الأعراض الآتية هي الأكثر شيوعًا ضمن الأعراض العاطفية لمُتلازمة ما قبل الحيض والتي تؤثر سلبًا على الحالة النفسية للمرأة:

  • سرعة الانفعال.
  • الغضب.
  • الاكتئاب.
  • البكاء.
  • الحساسية المفرطة.
  • الشعور بالتوتر والقلق.
  • التناوب بين مشاعر الحزن والغضب.

كيفية السيطرة على الحالة النفسية للمرأة أثناء الدورة الشهرية

إن إحداث بعض التغييرات في نظام الغذاء ونظام الحياة قد يُساهم في السيطرة على المشاعر السلبية والتقلبات المزاجية أثناء الدورة الشهرية، ونذكرها على النحو الآتي:

1. الأكل الصحي

إن تذبذب مستوى السكر في الدم بسبب تناول الوجبات بشكل غير منتظم وكميات غير متوازنة من شأنه أن يسبب مشاعر التوتر والانفعال السريع.

ويمكن تجنُّب ذلك من خلال الاعتماد على تناول الأكل الصحي على شكل وجبات صغيرة لكن مُتعددة، فيمكن تناول ثلاث وجبات رئيسية تتخلّلها وجبتان خفيفتان.

تضمين المصادر الصحية للبروتين في وجبات الطعام، مثل: اللحوم الخالية من الدهون، والبيض، والسمك، والفول، والعدس، ويجب الحصول على الدهون من مصادر صحية لأهميتها في إنتاج الهرمونات الجنسية والنواقل العصبية، مثل: هرمون السيروتونين على وجه التحديد.

2. ممارسة التمارين

إن الحالة النفسية مصدرها العقل، والعقل السليم في الجسم السليم، فالمحافظة على ممارسة التمارين الرياضية تساهم في تحفيز المشاعر الإيجابية وتعزيزها.

3. النوم الكافي

إنّ قلة النوم تُسبب مشاعر القلق والإحباط وسرعة الانفعال، لذا فإن الحصول على قسط كافٍ من النوم ليلًا من شأنه أن يحسن المزاج ويعزز المشاعر الإيجابية.

4. تقليل الكافيين

يحفز الكافيين الجهاز العصبي الودي وبالتالي إفراز الأدرينالين، لذا فإن الإفراط في تناول الكافيين قد يسبب مشاعر القلق والتوتر والتي تزداد سوءًا في وقت قريب من الدورة الشهرية.

5. التحكم بالتوتر

إن مشاعر التوتر والقلق تجعل الحالة النفسية للمرأة أثناء الدورة الشهرية تزداد سوءًا خصوصًا قبل موعد الحيض بأيام قليلة، ويمكن السيطرة على التوتر من خلال القيام بتمارين الاسترخاء، مثل: اليوغا.

والجدير بالذكر أن بعض النساء قد تودي بهن المشاعر السلبية الشديدة أثناء الدورة الشهرية إلى الاكتئاب، مما يضطرهن إلى تناول مضادات الاكتئاب بعد وصفها من قبل طبيب مختص، للسيطرة على هذه المشاعر والتي تؤثر سلبًا على حالتهن النفسية. 

من قبل د. أسيل عبويني - الخميس 5 تشرين الثاني 2020
آخر تعديل - الجمعة 26 شباط 2021