الحب عبر الانترنت ! هل يتحقق في الواقع؟

هل سبق لكم أن فكرتم في البحث عن الحب عبر الانترنت؟ ربما تستطيعون التعرف على الحبيب مباشرة من خلال شبكة الإنترنت، الفيسبوك أو المنتديات التي تتناول العلاقات. الحب الافتراضي في بعض الأحيان يتطور الى علاقة حقيقية وذات مغزى، وأحيانا كثيرة يبقى مجرد خيال.

الحب عبر الانترنت ! هل يتحقق في الواقع؟

في حين أن شعبية أجهزة الكمبيوتر الشخصية وخدمات الإنترنت في جميع أنحاء العالم تزداد يوما بعد يوم، فان عدد الأشخاص المرتبطين بعلاقات الحب عبر الانترنت يتزايد ويصل أحيانا حتى الى الزواج.

لقد سمع الكثير منا عن الكثير من قصص الحب عبر الانترنت، والمعروفة أيضا بحب السيبر Cyber، منذ دخول الانترنت الى حياتنا. فقد تحول الحب الظاهري ( لظاهرة شعبية جدا والتي بدأت تؤثر على ثقافتنا وكذلك أعطت الملايين من الأشخاص الوحيدين فرصا جديدة للعثور على الحب وأحيانا الحب بطرق لم تكن ممكنة من قبل.

معظم الناس اليوم  يملكون بريدا إلكترونيا وامكانية لدخول شبكة الإنترنت، سواء كان ذلك في المنزل أم في العمل. الكثير من الناس يقضون الكثير من الوقت على الانترنت بهدف العمل، المتعة وكذلك بهدف التواصل مع الأصدقاء والعائلة. ولكن هناك أيضا مجموعة كبيرة من الناس التي تعيش بالفعل على شبكة الإنترنت. فهم يقضون كل دقيقة من حياتهم، وهم ملتصقين بشاشة الكمبيوتر.

أولا وقبل كل شيء فمن المريح جدا التواصل مع الناس دون مغادرة المنزل. حيث يمكن التعرف على شخص ما عن طريق البريد الإلكتروني، محادثات الماسنجر، الفيسبوك وحتى تحديد موعد افتراضي إذا كان لديكم كاميرا ويب. كل شيء يسير وفق ما يناسبك، كل ما عليك القيام به هو الاتصال بشبكة الإنترنت. يبدو ذلك شيئا مريحا جدا ومن السهل القيام به. ولكن هناك بعض الفوارق البسيطة التي يجب عليك أن تأخذها بعين الاعتبار إذا كنت ترغب في البحث عن الحب عبر الانترنت او الحب الظاهري.

لا يوجد أي عيب بوسائل الإعلام الظاهرية والعلاقة الظاهرية، ولكن يجب أن نتذكر أن الإنترنت مليء بالأشخاص غير المسؤولين والمدمنين الذين يستغلون هذه الوسيلة المرنة. عملية الحب الظاهري يمكن أن تكون أصعب من عملية التعارف العادية. البيئة الافتراضية، بحكم طبيعتها، هي في الواقع مقيدة للغاية .

في الإنترنت، الاتصال والتفاعل يقتصران على الكلمات المطبوعة. الصوت، العواطف، نبرة الصوت، المظهر، الإيماءات والتعبير جميعها تعتمد على الخيال لبناء الصورة وفهم حقيقة الشخص الاخر. غالبا ما تطرح صورة الزوج المثالي على الطرف الاخر في علاقة الحب عبر الانترنت. نحن نتوقع من الطرف الاخر أن يكون رفيق دربنا المثالي ولكن يتضح في كثير من الأحيان ان هذا التوقع ليس الا ضربا من الخيال .

على الرغم من ذلك فيمكن أيضا أن نطري كثيرا على شبكة الإنترنت. فالانترنت يتيح للناس فرصة جيدة للالتقاء والبقاء على اتصال مع الاخرين الذين يكون من الصعب أو المستحيل لقائهم في واقع الحياة. في الحالة التي يستخدم فيها عدد كبير من الناس الانترنت، فهناك دائما فرصة للعثور على الحب بواسطة المنطق، الصبر والرغبة في تحويل علاقة الحب الظاهري الى علاقة حب حقيقية. تذكر، ما يحدث في العالم الحقيقي هو في يديك.

وفقا لبعض الناس، فالحب عبر الانترنت هو ليس حب حقيقي. فهم يقولون أن الحب الظاهري لا يمكن أن يتطور دون حاسة البصر، اللمس، الحركة ولغة الجسد. ولكن أولئك الذين يفضلون علاقات الإنترنت يدعون أن العلاقة الافتراضية تعتمد أساسا على العواطف التي تتجاوز شهوات الجسد.
 

اقرا المزيد:

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 7 مايو 2014
آخر تعديل - الأربعاء ، 7 مايو 2014