الخرف المبكر عند الشباب

عادةً ما يصيب الخرف كبار السن، ولكن ماذا عن الخرف المبكر عند الشباب؟ ما هي أسبابه وأعراضه؟ كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في المقال الآتي.

الخرف المبكر عند الشباب

يصيب الخرف عادةً كبار السن ولكن في بعض الأحيان يصيب الفئة العمرية الأصغر ويسمى بالخرف المبكر عند الشباب (Younger onset dementia)، تعرف على الخرف المبكر عند الشباب في هذا المقال:

ما هو الخرف المبكر عند الشباب؟

الخرف المبكر عند الشباب هو إصابة الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عام بأي شكل من أشكال الخرف، إذ غالبًا ما تصيب الأشخاص في عمر 40 أو 50 عام.

ويعد الخرف المبكر عن الشباب مشابه للخرف المتعارف عليه عند الكبار، إلا أنه تأثيره يكون مختلفًا على الشباب لانشغالهم الدائم.

أسباب الخرف المبكر عند الشباب

لم يتم التوصل حتى الان إلى سبب واضح للخرف المبكر عند الشباب، إلا أنه من المعتقد أنه ينشأ بسبب موت الخلايا العصبية عن طريق تراكم أجزاء من أحد البروتينات على الخلايا العصبية واشتباك ألياف نوع اخر من البروتينات في الدماغ.

وقد ينشأ الخرف المبكر عند الشباب بسبب عدة عوامل، منها:

  1. الإصابة بمرض الزهايمر.
  2. وجود مشكلات في تدفق الدم إلى الدماغ وهو مايسمى بالخرف الوعائي (Vascular dementia).
  3. تدهور الجزء الأمامي من الدماغ والذي يسمى بالخرف الجبهي الصدغي المؤقت (Frontotemporal dementia).
  4. الإصابة ببعض الأمراض، مثل: مرض هنتنغتون (Huntington’s disease)، أو التصلب اللويحي.

أعراض الخرف المبكر عند الشباب

تشابه أعراض الخرف المبكر أعراض الخرف عند كبار السن، ومن أعراض الخرف المبكر عند الشباب نذكر:

  • نسيان بعض المعلومات المهمة خاصةً التي تم تعلمها مؤخرًا.
  • إعادة نفس الأسئلة بشكل متكرر.
  • وجود صعوبة في حل بعض المشكلات البسيطة.
  • عدم تمييز التاريخ والوقت والمكان.
  • وجود صعوبة في الاشتراك في الأحاديث واختيار الكلمات المناسبة.
  • إصدار الأحكام الخاطئة.
  • ظهور تقلبات شديدة في المزاج.
  • عدم تمييز أفراد العائلة والأصدقاء بشكل جيد.
  • وجود صعوبة في التكلم والبلع والمشي.

هل يمكن الوقاية من الخرف المبكر عند الشباب؟

لم يتم التوصل إلى طريقة يمكن من خلالها الوقاية من الإصابة بالخرف المبكر، إلا أنه تشخيص المرض بشكل مبكر قد يؤدي إلى زيادة فعالية العلاجات، مثل اللجوء إلى الفحص الجيني للكشف عن الطفرات الخاصة بالخرف المبكر.

تشخيص الخرف المبكر عند الشباب

يتم تشخيص الخرف المبكر عن طريق استخدام بعض أو جميع الطرق التشخيصية الاتية:

  1. السؤال عن التاريخ الطبي للمريض والأعراض التي يشكو منها.
  2. القيام ببعض الاختبارات الإدراكية التي تخص الذاكرة والقدرة على حل المشكلات والقدرات العقلية الأخرى. 
  3. القيام ببعض الصور التشخيصية لملاحظة التغيرات في تركيبة الدماغ واستبعاد وجود أمراض أخرى، ومن الصور المستخدمة نذكر التصوير المقطعي المحوسب والرنين المغناطيسي. 
  4. فحوصات أخرى، مثل: فحص الدم، وتحليل البول، وفحص النخاع الشوكي.

علاج الخرف المبكر عند الشباب

لا يوجد علاج خاص بمرض الخرف المبكر، ولكن من الممكن اللجوء إلى بعض الأدوية أو الطرق غير الطبية للحفاظ على القدرات العقلية قدر الإمكان والتحكم بالتصرفات والإبطاء من تقدم المرض، كالاتي:

  • علاج الخرف المبكر عند الشباب بالأدوية

يمكن استخدام بعض الأدوية التي تساهم في التقليل من أعراض الخرف المبكر عند الشباب، مثل:

  1. دونبيزيل (Donepezil).
  2. جالانتامين (Galantamine).
  3. ميمانتين (Memantine).
  4. ريفاستيجمين (Rivastigmine).
  5. الحبوب المنومة، مثل: إيمازيبام (Emazepam).
  6. مضادات الاكتئاب، مثل: ترازودون (Trazodone).
  • علاج الخرف المبكر عند الشباب بالطرق غير الطبية

يمكن علاج الخرف المبكر من خلال اتباع بعض الخطوات، مثل:

  1. الحفاظ على الإيجابية والأمل من خلال الاستمرار بالقيام بالأنشطة المفضلة.
  2. اتباع وسائل الاسترخاء، مثل: اليوغا، والتنفس العميق.
  3. الحفاظ على صحة الجسد من خلال تناول الغذاء السليم والقيام بالتمارين الرياضية. 
  4. التركيز على تناول الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة.
من قبل د. جود شحالتوغ - الخميس ، 28 يناير 2021