الدموع: لا تعني دائماً البكاء

يعاني الكثير من البالغين من الدمعان؛ وهي الحالة التي تسيل فيها الدموع من العيون أيضًا عندما لا نبكي.

الدموع: لا تعني دائماً البكاء

إن كثيرًا من حالات الدمعان عند البالغين، هي نتيجة للجفاف في العينين. مع التقدم في السن، تقل جودة و/ أو كمية الدموع، مما يؤدي إلى تعرض القرنية إلى الهواء، الأمر الذي يؤدي للشعور بالحرق في العينين وإفراز الدموع. تتكرر العملية مرارًا وتكرارًا. لمعالجة هذه المشكلة, يجب استخدام الدموع الاصطناعية عدة مرات في اليوم.

يعاني البالغون في حالات أخرى، من الدمعان نتيجة لتهيج ناجم عن إستحابة أرجية لمادة معينة. لمعرفة كيفية التعامل مع هذه المشكلة، يجب علينا أن نميز بينهما.

في الحالات التي توجد فيها دموع مع إفرازات، ينبغي أولاً إستبعاد وجود مشكلة في تصريف الدموع.

إذا كانت هنالك مشكلة في تصريف الدموع (يتم فحص ذلك عادةً عن طريق غسل مسالك الدموع)، فإن الدمعان يكون نتيجةً لوجود إنسداد في كيس الدمع (Lacrimal sac)، وهو المكان الذي يتم تصريف الدموع إليه في نهاية المطاف. ينجم الانسداد عن التغيرات التي تحدث مع التقدم في السن. يمكن أن تؤدي التغيرات في جدار قناة تصريف الدموع، إلى تضييق قطر قناة التصريف حتى إنسدادها بالكامل. أسباب أخرى للتغيرات في جدار قناة تصريف يمكن أن تنجم عن الرضح، السلائل الأنفية (Nasal polyps)، العدوى، الإلتهابات، الأورام والأمراض التي تصيب الجيوب الأنفية.

بصرف النظر عن إمتلاء العيون بالدموع، فإن الضرر الذي يلحق بتصريف الدموع يسبب أيضًا إفرازًا تقيحيًا في العينين. يتطلب علاج الانسداد الذي ذكر, إجراء عملية لإعادة بناء مسالك الدموع. يتم علاج الإفرازات إلى حين إجراء العملية، عن طريق تنظيف العينين ومحيطهما بواسطة الشاش والمياه الدافئة. في حالات نادرة، عندما يتم تشخيص التهاب في كيس الدمع وينتفخ الكيس، يجب على المريض تناول المضادات الحيوية والانتظار مدة 3 أسابيع، حتى يصبح ممكناً إجراء عملية جراحية.

تسمى عملية إعادة بناء مسالك الدموع DCR . يمكن تنفيذ العملية بطريقتين.
الطريقة الأولى: عن طريق إحداث شقٍ  صغير في طية الجلد بين العين والأنف - مباشرة إلى داخل الأنف. يدخل الطبيب في العملية أنبوبًا صغيرًا، عبر جهاز التصريف العلوي، كيس الدمع والأنف. يبقى الأنبوب في الأنف لمدة عدة أسابيع. يتم تصريف الدموع حول الأنبوب, ومن ثم إلى الخارج. تصل نسبة نجاح العملية إلى أكثر من 90 %.
الطريقة الثانية: إجراء عملية جراحية تنظيرية في تجويف الأنف .في حالة إنسداد جهاز تصريف الدموع العلوي، بسبب عدم وجود فتحة أو عدم وجود أنبوب تصريف، تكون هناك حاجة لتجاوز جهاز التصريف. يتم تنفيذ المجازة عن طريق زرع أنبوب زجاجي JONES TUBE تمر عبره الدموع. يتم تنفيذ كافة العمليات في غرفة العمليات تحت تأثير التخدير العام.

من أجل تشخيص حالة الدمعان وعلاجها، يجب على البالغين التوجه إلى طبيب العيون، عندما يشعرون بالأعراض الأولى لهذه الظاهرة. وسوف يشرح لهم الطبيب كيفية علاجها ويقوم بمتابعة الحالة، حتى يشفوا منها.

من قبل ويب طب - الخميس ، 24 مايو 2012
آخر تعديل - الأربعاء ، 30 يوليو 2014