الدورة الشهرية بعد سن الأربعين

تتساءل العديد من النساء عن طبيعة الدورة الشهرية وعلاقتها بتقدم العمر، تعرف في هذا المقال على أهم الحقائق المتعلقة بالدورة الشهرية بعد سن الأربعين.

الدورة الشهرية بعد سن الأربعين

تستمر الدورة الشهرية في حياة المرأة إلى أن تصل إلى سن اليأس، لكن ما هي أهم المعلومات الي يجب معرفتها عن الدورة الشهرية بعد سن الأربعين؟

الدورة الشهرية بعد سن الأربعين

إن نسبة الإستروجين التي يتم إفرازها من المبايض تقل بتقدم السن، لذلك فإنه من أهم مميزات الدورة الشهرية بعد سن الأربعين بأنها تصبح أقصر في استمراريتها وأقل حدوثًا.

تتوقف الدورة الشهرية تمامًا في حال انقطاعها لمدة 12 شهرًا الأمر الذي يحدث غالبًا في أوقات نهاية سن الأربعين إلى بداية عمر الخمسين.

إن حدوث الدورة الشهرية أو خروج الإفرازات الدموية بعد انقطاع الدورة الشهرية لا يعد مؤشر لحدوث الدورة مرة أخرى، بل يجب مراجعة الطبيب من أجل فحص بطانة الرحم الداخلية.

تنصح المرأة بمراقبة الدورة الشهرية بعد سن الأربعين أي مع التقدم في العمر ومراقبة التغييرات خلالها، في الاتي توضيح لذلك:

  • تنصح النساء عادةً بمراقبة حدوث الدورة الشهرية من أجل تحديد طبيعتها، وبالتالي ملاحظة أي خلل قد يحدث بعد ذلك خصوصًا في سن الأربعين.
  • تنصح النساء ممن تجاوز بهن عمر الأربعين بمراجعة الطبيب في حال حدوث أي أمر غير طبيعي وغير اعتيادي، إذ أن النزيف الشديد يعد مؤشرًا خطيرًا ويتطلب مراجعة الطبيب على الفور.
  • تواجه النساء تغييرات عديدة في الدورة الشهرية في سن الأربعين أي ما يسبق سن اليأس بعشرة سنوات تقريبًا، إذ تشعر بعض النساء بأعراض سن اليأس في أوقات متقطعة في سن الأربعين مثل الهبات الساخنة، والتعرق أثناء الليل، وقد تواجه المرأة انقطاع الدورة الشهرية في أحد الشهور ومن ثم عودتها في شهر اخر بإفرازات أكثر كثافة.
  • يجب على المرأة تتبع ظهور بعض الأعراض مثل: النزيف الشديد، حدوث جفاف في الجلد، تساقط الشعر وبطء عملية الأيض؛ إذ قد يعني ذلك إصابة المرأة بأحد المشكلات المتعلقة بالغدة الدرقية.
  • يجب على المرأة ملاحظة إذا ما كان هناك إفرازات بين كل دورة شهرية وأخرى أو نزيف بعد عملية الجماع، إذ تستدعي هذه الأمور جميعها مراجعة الطبيب. 

نصائح للمرأة في سن الأربعين

إن سن الأربعين يعني قرب سن اليأس وانقطاع الدورة الشهرية، لذلك تنصح النساء باتباع نمط حياة صحي في هذه الفترة.

من أهم النصائح التي يمكن اتباعها خلال فترة الأربعين من العمر هي:

  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • تناول الطعام الصحي.
  • تقليل العوامل التي تسبب التوتر إذ يسبب التوتر زيادة الأعراض التي تظهر قبل انقطاع الدورة الشهرية سوءًا.
  • الاستعانة بالأدوية مثل: حبوب منع الحمل التي تساعد في تقليل إفرازات الدورة الشهرية الكثيفة، كما تساعد في تقليل التقلصات المصاحبة للدورة الشهرية في سن الأربعين.
  • مراجعة الطبيب في حال معاناة المرأة في سن الأربعين بتقطيع الدورة الشهرية أو التقلصات المستمرة أو النزيف الشديد أثناء الدورة.

عوامل تؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية في عمر مبكر

بعد معرفة أبرز المعلومات عن الدورة الشهرية بعد سن الأربعين من المهم معرفة أن وصول المرأة إلى سن الأربعين لا يعني انقطاع الدورة الشهرية ودخول سن اليأس على الإطلاق، إذ أن هناك أمور تؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية في وقت مبكر، إليك أهمها في ما يأتي:

1. التدخين

إن انقطاع الدورة الشهرية ودخول المرأة المدخنة إلى سن اليأس عادةً ما يحدث في وقت مبكر بمقدار سنة أو سنتين عند مقارنتها بالمرأة الغير مدخنة.

2. التاريخ العائلي

عادةً ما يبدأ سن اليأس في وقت مبكر لدى النساء داخل العائلات التي ينقطع حدوث الدورة الشهرية بها في وقت مبكر.

3. علاج السرطان

إن علاج السرطان بواسطة العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي للحوض يؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية في وقت مبكر.

4. استئصال الرحم

إن عملية استئصال الرحم دون استئصال المبايض لا تسبب انقطاع الدورة الشهرية بل إن المبايض تستمر في إفراز هرمون الإستروجين.

من الناحية الأخرى فإن عملية استئصال الرحم تسبب انقطاع الدورة الشهرية في وقت أبكر من المعتاد حتى في حال استئصال أحد المبيضين فقط.

من قبل د. إسراء ملكاوي - الخميس ، 17 ديسمبر 2020
آخر تعديل - الأحد ، 28 فبراير 2021