الرعاية النفسية في التطبيب عن بعد

تعرف على كافة التفاصيل والمعلومات حول الرعاية النفسية في التطبيب عن بعد خلال المقال التالي:

الرعاية النفسية في التطبيب عن بعد

ازدادت أعداد الأشخاص المراجعين للعيادات النفسية في الاونة الأخيرة خصوصًا أثناء فترة جائحة فيروس كورونا المستجد، ويمكن ربط الأمر بالظروف الخاصة بالتباعد الاجتماعي والجلوس داخل المنزل لفترات طويلة أثناء الجائحة، الأمر الذي عزز أهمية الرعاية النفسية في التطبيب عن بعد.

الرعاية النفسية في التطبيب عن بعد

يعتمد مبدأ التطبيب عن بعد على تقديم الخدمات الطبية باستخدام التكنولوجيا الحديثة التي تدعم التواصل بين الطبيب والمريض عبر مكالمات الصوت والصورة.

إن الرعاية النفسية في التطبيب عن بعد تعد أحد أشكال التطبيب عن بعد الحديثة التي تعتمد على تقديم الخدمات النفسية للمرضى، مثل: الرعاية النفسية الفردية، والرعاية النفسية الجماعية، والرعاية النفسية للعائلات، وتثقيف المرضى بأهمية الصحة النفسية، وضبط الأدوية النفسية والجرعات. 

مميزات الرعاية النفسية في التطبيب عن بعد 

تشمل مميزات الرعاية النفسية عن بعد ما يأتي:

  • تضمن الرعاية النفسية عبر التطبيب عن بعد تواصل المريض مع الطبيب بكل سهولة وبساطة، بحيث يقوم المريض باطلاع الطبيب عن كل ما يجول بخاطره من أعراض وأمور يريد إخبار الطبيب بها، وبناء عليه يقوم الطبيب بأخذ القرار فيما يتعلق بالعلاج المناسب.
  • يوجد العديد من الإحصائيات التي تؤكد فوائد تقديم خدمات الرعاية النفسية عن بعد، بحيث أثبتت هذه الإحصائيات فاعلية هذه الخدمات بشكل مشابه في الدقة والصحة ورضى المرضى لتلقي خدمات الرعاية النفسية بشكل فعلي مع الأطباء. 
  • يضمن تقديم خدمات الرعاية النفسية عن بعد الخصوصية العالية للمرضى، ويشمل ذلك المرضى من جميع الفئات العمرية دون أي استثناء، لكن قد يكون تقديم خدمات الرعاية النفسية عن بعد غير ممكن أو ذو محدودية لبعض الفئات، مثل: مرضى التوحد، أو المرضى الذين تستدعي الأعراض التي يمرون بها التدخل المباشر. 

يقدم ويب طب برو (Webteb pro) قسم خاص للصحة النفسية والذي يساعد على تقديم جميع الخدمات التابعة للقسم النفسي للمرضى ومن قبل أطباء متخصصين.  

فوائد الرعاية النفسية في التطبيب عن بعد

فيما يأتي أهم فوائد الرعاية النفسية في التطبيب عن بعد:

  • مساعدة الأشخاص القاطنين في أماكن بعيدة على تلقي خدمات الرعاية النفسية

غالبًا ما يمنح الأشخاص القاطنين في أماكن بعيدة الأولوية لزيارة عيادات الأطباء للأمور الطارئة والضرورية فقط ظنا منهم بأن الرعاية النفسية قد تكون أحد الأمور الثانوية، مما يؤدي إلى إهمال هذا الجانب الهام من صحة الإنسان العامة.

إن استحداث مبدأ التطبيب عن بعد في الرعاية النفسية يساعد وبشكل كبير على تلقي هذه الخدمات للأشخاص القاطنين في أماكن بعيدة والذين يصعب عليهم الوصول إلى هذه العيادات وبشكل بالغ السهولة.

  • الشعور بالراحة من قبل المرضى

يعتقد العديد من الأشخاص بأن معاناتهم من أي مشكلات أو أمراض نفسية هو أمر مقلق ومخجل على عكس الحقيقة، مما يسبب لهم التوتر وعدم الراحة عند مثولهم أمام الطبيب بشكل فعلي.

إن التواصل مع الطبيب عن بعد يمنح المريض راحة إضافية بسبب عدم رؤية الطبيب له بشكل مباشر ويعطيه المساحة للتحدث عما يجول في خاطره بشكل أوسع.

  • تعدد أساليب العلاج

من الجدير بالذكر بأنه عندما يتم استخدام طرق التكنولوجيا الحديثة من أجل تلقي الرعاية النفسية فإن ذلك يساعد على استحداث أساليب ووسائل جديدة للعلاج النفسي.

يمكن علاج المرضى بشكل فردي أو جماعي، بحيث يعتمد العلاج الجماعي على إجراء مكالمة صوت وصورة بين عدة أشخاص يعانون من نفس المشكلة، إذ تعد هذه الطريقة أحد الطرق المثلى والناجحة للعلاج.

يقدم ويب طب برو العديد من الخدمات المتعلقة بالصحة النفسية مثل تثقيف المرضى وتوعيتهم، أو تقديم جلسات علاج جماعية، أو تقديم الخدمات النفسية لعائلة مكونة من عدة أفراد.

  • متابعة المرضى

إن تواصل الطبيب والمريض عن بعد يتيح للطبيب فرصة متابعة حالة المريض النفسية عن بعد، مما يزيد من كفاءة العلاج ويحد من المشكلات المرتبطة بالعلاج النفسي وأخذ الأدوية النفسية.

يقدم ويب طب برو منصة خاصة تساعد الأطباء على متابعة المرضى إما من خلال تلقي الإشعارات من المريض، أو الرسائل النصية، أو رسائل البريد الإلكترونية، أو الرسائل الصوتية. 

الخلاصة

تعد الصحة النفسية جزء لا يتجزأ من الرعاية الصحية، بحيث أصبح يعد تقديم الخدمات النفسية عبر التطبيب عن بعد أحد الأمور الشائعة والتي لاقت نجاحًا كبيرًا في الوقت الحالي. 

لا تترد بالتواصل مع فريق ويب طب برو من أجل الحصول على جميع المعلومات المتعلقة باستحداث منصة إلكترونية خاصة بالعلاج النفسي وأهم الخدمات التي يمكن تقديمها.

من قبل د. إسراء ملكاوي - الثلاثاء ، 21 سبتمبر 2021