السبيرولينا للوجه: فوائد ووصفات

ما هي فوائد السبيرولينا للوجه؟ كيف يمكن لاستعمال هذا النوع من الأغذية الطبيعية أن يساعد على مقاومة مشكلات البشرة؟ الإجابات في المقال الآتي:

السبيرولينا للوجه: فوائد ووصفات

فوائد السبيرولينا لصحتك ولجمالك قد تكون عديدة، وخلال السطور الآتية سوف نسلط الضوء تحديدًا على فوائد السبيرولينا للوجه، إليك التفاصيل:

فوائد السبيرولينا للوجه

قد يعود استعمال السبيرولينا على بشرتك بفوائد متنوعة، مثل:

1. مقاومة ظهور البثور وحب الشباب

إحدى فوائد السبيرولينا للوجه المحتملة أنها قد تساعد على مقاومة حب الشباب وما قد يظهر من بثور عرضية على البشرة كذلك، إذ يمكن للسبيرولينا أن تقاوم البثور بسبب قدرتها المحتملة على الآتي:  

  • تثبيط نمو بعض أنواع البكتيريا المسؤولة عن ظهور البثور.
  • تزويد الجسم بجرعة جيدة من مضادات الأكسدة، وهذه قد تساعد على طرد السموم التي يمكن لتراكمها في الجسم أن يحفز نشأة البثور. 
  • تنشيط عمليات استقلاب خلايا البشرة، مما قد يساعد على دعم التجدد المستمر لخلايا البشرة وتقليل فرص تكون الندوب بعد تعافي البثور.  

2. الحفاظ على شباب الجلد 

إحدى فوائد السبيرولينا للوجه المحتملة أنها قد تساعد على مقاومة ظهور العديد من مؤشرات الشيخوخة على الجلد، إذ تحتوي السبيرولينا على مواد طبيعية ومضادات أكسدة يمكن أن تقاوم شيخوخة الجلد، مثل: مادة التيروسين (Tyrosine)، وفيتامين هـ، والسيلينيوم، وفيكوسيانين (Phycocyanin)، وأحماض أمينية متنوعة. 

فتركيبة السبيرولينا الطبيعية الفريدة هذه قد تساعد على إبطاء وتيرة شيخوخة خلايا الجلد من خلال: 

  • مقاومة نشاط الشوارد الحرة الذي قد يتلف البشرة مسببًا شيخوختها.
  • حماية البشرة من التأثير الضار للأشعة فوق البنفسجية القادمة من أشعة الشمس.
  • تعزيز إنتاج الكولاجين، مما قد يساعد على شد البشرة وتحسين مرونتها.

وهذه أبرز مؤشرات الشيخوخة التي يمكن للسبيرولينا أن تساعد على مقاومتها: خطوط البشرة الرفيعة، والتجاعيد.

3. مقاومة بعض أمراض الجلد

بالإضافة لمقاومة حب الشباب، ونظرًا لما قد تمتلكه السبيرولينا من خواص طبيعية مضادة للبكتيريا ومضادة للالتهاب، يمكن لاستعمال السبيرولينا أن يساعد كذلك على مقاومة بعض الأمراض الجلدية الأخرى وتخفيف حدة أعراضها، مثل الأمراض الآتية:

4. فوائد السبيرولينا الأخرى للوجه 

كما قد يكون للسبيرولينا فوائد إضافية أخرى للوجه وللبشرة، مثل: 

  • تخليص الجسم من بعض أنواع السموم، مثل الزرنيخ، مما قد ينعكس بطريقة إيجابية على صحة ومظهر البشرة.
  • تقليل فرص إصابة البشرة بالمشكلات الجلدية الناجمة عن فطريات المبيضة (Candida).
  • تفتيح البشرة ومقاومة التصبغات، وتخفيف حدة الهالات السوداء في محيط العيون. 
  • ترطيب أنسجة البشرة. 

ماسكات طبيعية لجني فوائد السبيرولينا للوجه 

يمكن الاستفادة من السبيرولينا لتحسين صحة ومظهر بشرة الوجه من خلال تطبيق ماسكات السبيرولينا، إليك عدة وصفات:

1. ماسك السبيرولينا مع الموز

إليك تفاصيل هذا الماسك:

  • محتويات الماسك

لتحضير ماسك السبيرولينا عليك تحضير محتويات الماسك أولًا، وهذه تشمل ما يأتي: 

  • ملعقة صغيرة من مسحوق السبيرولينا الطبيعي.
  • قطرات من عصير الليمون.
  • ربع حبة أفوكادو.
  • نصف حبة موز ناضجة.
  • طريقة تحضير واستعمال الماسك

لتطبيق وصفة ماسك السبيرولينا، إليك الخطوات: 

  1. يهرس لب الأفوكادو والموز، ويخلط المعجون الناتج مع السبيرولينا والليمون.
  2. يفرد ماسك السبيرولينا للوجه هذا على البشرة.
  3. يغسل الوجه بلطف من ماسك السبيرولينا بعد 15 دقيقة.

2. ماسك السبيرولينا مع العسل

إليك تفاصيل هذا الماسك:

  • محتويات الماسك

لتحضير ماسك السبيرولينا عليك تحضير محتويات الماسك أولًا، وهذه تشمل ما يأتي: 

  • ملعقة من العسل.
  • نصف ملعقة من السبيرولينا.
  • ملعقة من زيت زهرة الربيع المسائية. 
  • طريقة تحضير واستعمال الماسك

لتطبيق وصفة ماسك السبيرولينا إليك الخطوات: 

  1. يخلط العسل مع السبيرولينا والزيت.
  2. يتم فرد ماسك السبيرولينا للوجه هذا على البشرة، ويغسل بعد ربع ساعة.

طرق أخرى لجني فوائد السبيرولينا للوجه

يمكن كذلك محاولة جني فوائد السبيرولينا للوجه من خلال: 

  • تطبيق مستحضرات عناية للبشرة تحتوي ضمن تركيبتها على السبيرولينا.  
  • تناول مكملات السبيرولينا تحت إشراف الطبيب.  
  • إضافة مسحوق السبيرولينا لبعض الأغذية والمشروبات التي يتم تناولها، مثل: السلطة، والعصائر، والحساء. 

أضرار السبيرولينا للوجه وللجسم 

بعد أن تطرقنا لفوائد السبيرولينا للوجه، فلنستعرض أضرار السبيرولينا المحتملة كذلك، والتي ترتبط غالبيتها بتناول السبيرولينا فمويًّا؛ إليك قائمة بأبرزها:  

  • خطر التسمم أو حصول تلف في الكبد، إذ يمكن لبعض أنواع السبيرولينا المتاحة تجاريًّا أن تكون ملوثة بالسموم أو ببعض أنواع البكتيريا.
  • رفع فرص الإصابة بالنزيف أو بالكدمات، نظرًا لأن السبيرولينا قد ترفع درجة ميوعة الدم، مما قد يشكل خطورة تحديدًا على المصابين باضطرابات نزف الدم.
  • تفاقم بعض أنواع أمراض المناعة الذاتية، مثل: الذئبة، والتهاب المفاصل.
  • مضاعفات محتملة للمرأة الحامل، تتعلق غالبًا بتلوث بعض أنواع السبيرولينا بالسموم.
  • مضاعفات صحية خطيرة للمصابين بمرض بيلة الفينيل كيتون (Phenylketonuria). 
  • تأثير سلبي على مستويات سكر الدم لمرضى السكري الذين يتناولون الأدوية.
  • تفاعلات سلبية مع أنواع معينة من الأدوية، مثل: مثبطات المناعة، ومميعات الدم.
من قبل رهام دعباس - الاثنين 3 كانون الثاني 2022