دراسة: السجائر الالكترونية تشجع على تدخين المراهقين

وجدت السجائر الالكترونية في محاولة لمساعدة المدخنين في إقلاعهم عن التدخين، وانتشر استخدامهم بشكل واسع بين الناس، إلا أن سلبياتها ظهرت ما بين المستخدمين في عدة اشكال، إليكم ما وجدته هذه الدراسة بخصوص استخدام السجائر الاكترونية بين صفوف المراهقين.

دراسة: السجائر الالكترونية تشجع على تدخين المراهقين

وجدت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية JAMA أن المراهقين الذين يستخدمون السجائر الالكترونية يكونون اكثر عرضة من غيرهم لأن يصبحوا مدخنين في المستقبل. 

حيث استهدف الباحثون القائمون على الدراسة 2,530 شخصاً من عشر مدارس ثانوية في ولاية كاليفورنيا. وأوضح المشتركون أنهم لم يقوموا بتدخين السجائر أو السيجار أو الأرجيلة في بداية الدراسة.

وطلب من المشتركين ملء استمارات بعد ستة أشهر من بدء الدراسة ومن ثم بعد سنة من بدايتها، وجاءت النتائج كالتالي:

  • 222 شخصاً أشاروا أنهم يستخدمون السجائر الالكترونية منذ بداية الدراسة
  • بعد ستة أشهر وجد ان 31% من مستخدمي السجائر الالكترونية اتجهوا لاستهلاك التبغ، مقارنة مع 8% ممن لم يستخدموا هذه السجائر الالكترونية.
  • بعد سنة من الدراسة، اتجه 25% من مستخدمي السجائر الالكترونية للسجائر العادية، مقارنة مع 9% من غير مستخدمي هذه السجائر الالكترونية.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور ادم ليفينثال Adam Leventhal: "يميل بعض المراهقين إلى استخدام السجائر الالكترونية ظناً منهم أنها لا تضر بالصحة ولا تسبب الإدمان، كما أن الشركات المصنعة لهذه السجائر تستقطب المراهقين بالاطعمة والنكهات المختلفة التي تقدمها"، وأضاف: "ونتيجة لذلك، يكون هؤلاء المراهقين أكثر انفتاحا لتجربة منتجات أخرى التي تحتوي على النيكوتين، ومن أجل ذلك نحن بحاجة إلى مزيد من الأبحاث المستقبلية لتاكيد العلاقة ما بين السجائر الالكترونية والتدخين".


السجائر الالكترونية والجدال المستمر

لا يزال الجدل في موضوع السجائر الالكترونية مستمراً، حول ما اذا كانت تساعد حقاً في الإقلاع عن التدخين، أو انها تحث على الاتجاه إليه، ولا يتوقف الأمر إلى هذا الحد، بل كشفت دراسات اخرى مختلفة عن الاثار السلبية لاستخدام السجائر على صحة مستخدميها.

بسبب احتواء هذه السجائر على النيكوتين، فحتما سيشعر مستخدمها بأعراض انسحاب النيكوتين عند التوقف عن استخدامها، ولكن بصورة أقل من الإقلاع عن التدخين. إلا أن البحوث والدراسات العلمية أثبتت أن هذه السجائر أقل ضرراً من التدخين، ولكن هناك حاجة لدراسة أثره استخدامها على المدى الطويل.

لذا ينصح الباحثون بالاتجاه إلى وسائل الإقلاع عن التدخين المختلفة مثل اللصقات والعلكة، إلى حين تبيان مضار أو محاسن استخدام السجائر الالكترونية.

من قبل رزان نجار - الأربعاء,19أغسطس2015