السكري في سن انقطاع الطمث: إليك كافة المعلومات

تُعد الإصابة بمرض السكري والوصول إلى سن انقطاع الطمث من التحديات المزدوجة الصعبة. فلنتعرف أكثر على أبرز المعلومات عن السكري في سن انقطاع.

السكري في سن انقطاع الطمث: إليك كافة المعلومات

فلنتعرف على أبرز المعلومات عن اضطرابات السكري في سن انقطاع الطمث وكيفية الحد منها:

السكري في سن انقطاع الطمث

سن انقطاع الطمث هي المرحلة الحياتية التي تنقطع فيها العادة الشهرية عند النساء، ومن هنا يتأثر السكري في سن انقطاع الطمث بحدوث المشكلات الاتية:

1. المعاناة من التذبذب في مستويات السكر في الدم

يؤثر هرمونا الإستروجين والبروجسترون على تفاعل الخلايا مع الإنسولين، وفي سن انقطاع الطمث من الممكن أن تؤدي التغييرات في مستويات الهرمونات إلى تغييرات في مستويات السكر في الدم.

قد تلاحظ المرأة في سن انقطاع الطمث أن مستويات السكر في الدم تتغير بوتيرة أكبر أو أقل مما كانت في الماضي، وهذا يزيد من مخاطر الإصابة بمضاعفات مرض السكري. 

2. زيادة الحاجة للأنسولين

يوجد بعض النساء اللاتي يزداد وزنهن في سن انقطاع الطمث، مما يزيد من حاجتهن للإنسولين أو الأدوية التي يتم تناولها عبر الفم.

3. التعرض للملوثات

في سن انقطاع الطمث ينخفض هرمون الإستروجين وهذا يزيد من احتمالات تكاثر الجراثيم في المسالك البولية والمهبل.

4. المعاناة من اضطرابات النوم

خلال سن انقطاع الطمث قد تبقي الهبات الحارة ونوبات التعرق الليلي المرأة مستيقظة، وقلة النوم المتراكمة تسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم.

كيفية الحد من اضطرابات السكري في سن انقطاع الطمث

للحد من اضطرابات السكري في سن انقطاع الطمث، ينصح باتباع الإرشادات الاتية:

1. اتباع نمط حياة صحي

تشير المعطيات إلى أن اتباع نمط حياة صحي يتضمن تناول الأغذية الصحية، وممارسة الرياضة بشكلٍ ثابت هو حجر الأساس لخطة علاج السكري، وفي مرحلة انقطاع الطمث يجب التركيز على هذه الأنماط جيدًا والاستمرار بها.

2. التركيز على الخيارات الصحية في الغذاء

للحد من اضطرابات السكري في سن انقطاع الطمث يجب التركيز على النصائح التغذوية الاتية:

  • تقليل نسبة الدهون غير الصحية في الغذاء.
  • الابتعاد عن مصادر السكريات البسيطة والأغذية الفقيرة بالعناصر الغذائية، مثل: المشروبات الغازية، والحلويات
  • التركيز على الكربوهيدرات المعقدة ومصادر الألياف الغذائية، مثل: الحبوب الكاملة، والشوفان، والخبز الأسمر.

3. قياس مستويات السكر في الدم باستمرار

قد تحتاج المرأة في سن انقطاع الطمث لقياس نسبة السكري في الدم بوتيرة أكبر مما اعتدت عليه خلال الأيام السابقة، بل إنها قد تضطر لذلك خلال ساعات الليل أيضًا، وينصح بتسجيل النتائج في جدول خاص، إذ من الممكن أن يحتاج الطبيب الاستعانة بهذه التفاصيل.

كما قد يوصي الطبيب بإجراء اختبار ثابت للهيموغلوبين من أجل الكشف عن معدل مستويات السكر في الدم خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر السابقة للاختبار.

4. البحث عن الأدوية الأنسب للسكري في هذه المرحلة

في حال ارتفاع معدل مستويات السكر في الدم، قد تحتاج المرأة زيادة الجرعة الدوائية لعلاج السكري، أو تعاطي دواء جديد، وخاصةً في حال زيادة الوزن.

في المقابل من الممكن أن يؤدي انخفاض معدل مستويات السكر لتقليل الجرعة الدوائية التي تتعاطها المرأة، وهذا مفيد جدًا لتقليل حدة اضطرابات السكري في سن انقطاع الطمث.

نصحية للنساء في سن انقطاع الطمث

إذا كان من الصعب عليك تحمل الهبات الحارة، وجفاف المهبل، وتراجع الرغبة الجنسية، أو أعراض سن انقطاع الطمث الأخرى، فيجب عليك مراجعة الطبيب، حيث أن العلاج لهذه الحالات متوفر، ومن هذه العلاجات:

  • مسح المهبل بمادة زيتية من أجل استعادة الرطوبة.
  • استخدام مرهم الإستروجين لعلاج تاكل والتهاب جدران المهبل.
  • اتباع نظام غذائي من أجل تخفيض الوزن.
  • تلقي العلاج الهرموني البديل في بعض الحالات.
من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 17 أبريل 2012
آخر تعديل - الأربعاء ، 7 يوليو 2021