كيفيّة تنظيم الطبّ المتمّم والبديل

تُنظّم ممارسة الطبّ التّقليديّ بقوانين خاصّةً تضمن أنّ الأطباء الممارسين مؤهّلون بشكلٍ جيّدٍ، وملتزمون بمعايير محدّدةٍ أو بقوانين المهنة.

كيفيّة تنظيم الطبّ المتمّم والبديل

يُدعى هذا بالتنظيم المهنيّ القانونيّ. يتم تنظيم الخبراء في نوعين من أنواع العلاج المتمّم والبديل – المعالجة العظميّة والمعالجة اليدويّة – بنفس الطريقة. لكن ليس هناك تنظيم مهنيٌّ قانونيٌّ لأيٍّ من ممارسي أنواع الطبّ المتمّم والبديل الأخرى. 

معظم ممارسي الطبّ المتمم والبديل غير خاضعين للتنظيم المهنيّ القانونيّ. هذا يعني أن التّأكد من كون طبيبك الممارس يملك مؤهّلاتٍ كافيةً عائد إليك، وأنّه سيقدم العلاج بطريقةٍ مقبولةٍ لك.

يوجد جمعياتٌ مهنيّةٌ و/أو سجلاتٌ تطوعيّةٌ لكثيرٍ من أنواع الطبّ المتمّم والبديل، والتي يمكن للأطباء الممارسين الانضمام إليها إن رغبوا بذلك. عادةً ما تطالب هذه الجمعيات والسجلّات الممارسين بأن يملكوا مؤهّلاتٍ محدّدةٍ، وأن يتعهّدوا بالالتزام بمعيارٍ محدّدٍ للعمل. لكن في هذه الحالات، ليس هناك قانونٌ ملزمٌ بأن ينضمّ الأطباء الممارسون إلى جمعيّةٍ أو سجلٍّ قبل أن يبدؤوا بالعمل.

المزيد في قسم الطب البديل

تنظيم الطبّ المتمّم والبديل

يتم تنظيم نوعين من الطبّ المتمّم والبديل في الوقت الحاليّ بنفس طريقة تنظيم الطبّ التّقليديّ. هذان النّوعان هما المعالجة العظمية والمعالجة اليدويّة. يسمى هذا التنظيم بالتنظيم المهنيّ القانونيّ.

يضمن هذا الضبط بأنّ الممارسين المسجّلين بالمعالجة العظميّة والمعالجة اليدويّة مؤهّلون جيداً، وأنّهم يمارسون المهنة بطريقةٍ آمنةٍ وأخلاقيّةٍ، ويتّبعون المعايير والقوانين الموضوعة من قبل المشرّعين المهنيّين.

يمكن أن تساعد هذه الهيئات التّشريعيّة بإيجاد طبيبٍ ممارسٍ مسجّلٍ، لكنّها لا تنصح بممارسٍ مسجّلٍ محدّدٍ.

  • يجب على جميع أطبّاء المعالجة العظميّة التّسجيل لدى مجلس المعالجة العظميّة العام. من المخالف للقانون أن تدّعي أنّك طبيب معالجة عظميّة، أو أن تقدم خدماتٍ كطبيب معالجة عظميّة مسجّلٍ دون أن تكون مسجّلاً. 
  • يجب على جميع المعالجين اليدويّين التّسجيل لدى الجهات المختصة بذلك. من المخالف للقانون أن تدّعي أنّك معالجٌ يدويٌّ، أو أن تقدّم خدماتٍ كمعالجٍ يدويٍّ مسجّلٍ دون أن تكون مسجلاً. 

وُجدت التّشريعات لحفظ سلامة المرضى: فهي لا تعني بذاتها أنّ هناك دليلٌ علميٌّ على فعاليّة العلاج. لمعرفة ما إذا كان العلاج فعالاً، يجب البحث عن أدلّة على فعالية ذلك العلاج بالذّات.

 

الطبّ المتمّم والبديل غير المُنظّم

في اغلب الدول ليس هناك تنظيم مهنيٌّ قانونيٌّ لأيّ من ممارسي الأنواع الأخرى للطبّ المتمّم والبديل.

فمثلاً، هذا يعني أنّه بإمكان أيّ شخصٍ في المملكة المتّحدة أن يدّعي وبشكلٍ قانونيٍّ أنّه معالجٌ تجانسي homeopath وأن يمارس المعالجة المثليّة (التجانسية) homeopathy على المرضى، حتّى لو لم يتلقَّ أيّ تدريبٍ ولم يملك الخبرة. هؤلاء الممارسون غير ملزمين قانونيّاً بأيّة معايير للممارسة. إذا كان لديك شكوى عن المعالجة التي تلقّيتها من المعالج المثليّ، فليس لديك حقوقٌ قانونيّةٌ خاصّةٌ باستثناء الحقوق المدنيّة والجنائيّة العاديّة.

ينطبق ذلك على كلّ أنواع الطبّ المتمّم والبديل الأخرى، باستثناء المعالجة العظميّة والمعالجة اليدويّة (انظر سابقاً). هذا يعني أنّ بعض ممارسي هذه الأنواع من العلاجات قد يملكون تدريباً رسميّاً وخبرةً محدودةً أو معدومةً.

إذا كنت ترغب بالعلاج بنوعٍ من أنواع الطبّ المتمّم والبديل غير المنظّمة، فمسؤوليّة إيجاد طبيبٍ معالجٍ يعمل بطريقةٍ مقبولةٍ لك تقع على عاتقك.

المنظّمات التي تنظّم عمل هؤلاء الأخصائيّين لا تضبط ممارستهم للطبّ المتمّم والبديل، لكنّها قد تستقصي عن الشكاوى المتعلّقة بالسلوك المهنيّ لأعضائها المسجّلين.

هناك جمعيّاتٌ مهنيّةٌ أو سجلّاتٌ تطوعيّةٌ لكثيرٍ من أنواع الطبّ المتمّم والبديل، والتي يمكن للأطباء الممارسين الانضمام إليها.

يمكن للأطبّاء الممارسين عادةً الانضمام إلى هذه الجمعيّات أو السجلّات فقط إذا امتلكوا مؤهّلاتٍ محدّدةٍ، وتعهّدوا بأن يلتزموا بمعايير محددةٍ لممارسة المهنة. لكن على الرّغم من ذلك ليس هناك إلزامٌ قانونيٌّ بالانضمام إليها، ويمكن للأطبّاء الممارسين تقديم خدماتهم دون أن يكونوا أعضاء في أيّ منظّمةٍ.

عند الرغبة باستخدام نوعٍ من أنواع الطبّ المتمّم والبديل غير المُنظّمة بالتنظيم المهنيّ القانونيّ، من الأفضل اللجوء للهيئات المهنيّة أو السجلّات التّطوعيّة، إذا وُجدت، للمساعدة بإيجاد طبيبٍ ممارسٍ.

ربّما يجب أيضاً التأكّد من التّرتيبات الموضوعة لتقديم شكوى على أحد الأطبّاء الممارسين. على سبيل المثال، هل تقبل الجمعيّة أو السجلّ الشكاوى، وما الإجراءات التي ستتّخذها عند وجود شكوى عن المعالجة؟

من قبل ويب طب - الاثنين 28 أيلول 2015
آخر تعديل - الأحد 8 تشرين الأول 2017