العسل للندبات: وصفة مفيدة أم غير مجدية؟

هل من الممكن استخدام العسل للندبات؟ هل يعد العسل وصفة فعالة حقًّا لعلاج الندبات؟ كيف من الممكن استخدام العسل لهذا الغرض؟ إليك الإجابات.

العسل للندبات: وصفة مفيدة أم غير مجدية؟

سوف نتناول في ما يأتي حقيقة فوائد العسل للندبات، بالإضافة لبعض المعلومات الهامة في هذا الصدد:

فوائد العسل للندبات: هل هي موجودة؟

فلنتعرف على الإجابة في ما يأتي: 

  • ما الذي تقوله الدراسات؟

تتوفر بعض الأدلة العلمية التي قد تدل على أن فوائد العسل للندبات قد تكون موجودة، وهذه نبذة عن بعضها:

  1. أظهرت دراسة تم فيها تحري فوائد عسل المانوكا للندبات أن التطبيق الموضعي لعسل المانوكا على الجروح أسهم في تقليل كمية أنسجة الندوب المتكونة بعد التعافي.
  2. أظهرت إحدى الدراسات العلمية أن تطبيق عسل المانوكا على جرح عملية استئصال الصفيحة الفقرية قد أسهم في تقليل كمية أنسجة الندوب المتكونة في منطقة الجرح.
  • هل فوائد العسل للندبات مؤكدة؟

قد يساعد العسل بالفعل على تخفيف حدة الندبات، ولكن فوائده في هذا الصدد لا تزال غير مؤكدة. إليك بعض النقاط الهامة في هذا الصدد:

  1. أن الأدلة العلمية التي أظهرت فاعلية العسل للندبات تعد قليلة وغير كافية. 
  2. أن بعض الدراسات التي أظهرت وجود فوائد العسل للندبات المحتملة لم يتم إجراؤها على بشر.
  3. أن نتائج الدراسات العلمية في هذا الشأن تعد متباينة، فقد أظهرت بعض الأدلة العلمية مثلًا أن الاستخدام الموضعي للعسل قد لا يساعد على منع تكون الندبات أثناء التئام الجروح، على عكس الدراسات المذكورة انفًا.
  4. أن العديد من الدراسات المتوفرة التي أشارت لوجود فوائد العسل للندبات كانت دراسات تناولت تأثير العسل على تكون الندبات أثناء التئام الجلد، ولم يتم خلالها تحري فوائد العسل للندبات القديمة والموجودة في الجلد من الأصل.
  • لم قد يكون العسل مفيدًا للندبات؟

قد يكون العسل مفيدًا للندبات بأكثر من طريقة، كما يأتي:

1. أثناء التئام الجروح: العسل قد يقلل من فرص تكون الندبات 

من الممكن لاستعمال العسل أثناء فترة التئام الجروح أو الحروق أن يسهم في التئام الجروح بطريقة قد تجعل الندوب التي خلفتها هذه الجروح أقل وضوحًا. ويعزى هذا النوع من الفوائد المحتملة للعسل لاحتواء العسل على:

  • مواد قد تساعد على تعزيز تجدد أنسجة الجلد أثناء التعافي.
  • مركبات مضادة للمكروبات قد تساعد على تحسين وتيرة وطريقة التئام الجروح، مما قد يسهم في تقليل كمية أنسجة الندوب التي قد تنشأ أثناء تعافي الجلد.
  • مضادات أكسدة ومواد طبيعية قد تساعد على مقاومة نشاط الشوارد الحرة في داخل أنسجة الجلد المتضررة، فنشاط هذه الشوارد خلال عملية التئام الجلد قد يلعب دورًا في تكون الندوب.
  • مواد طبيعية مضادة للالتهاب.

2. بعد التئام الجروح: العسل قد يحسن مظهر الندبات

إذا كانت الندبات قد تكونت بالفعل على الجلد، من الممكن لتطبيق العسل موضعيًا على الندبة أن يسهم في تخفيف حدتها، وتعزى فوائد العسل للندبات في هذا الصدد غالبًا لما يأتي:

  • احتواء العسل على كميات قليلة من مادة بيروكسيد الهيدروجين (Hydrogen peroxide)، وهي مادة على تساعد على تفتيح البشرة ولكن بشكل طفيف، مما قد يساعد على تفتيح لون الندبات. 
  • امتلاك العسل لخواص طبيعية مرطبة (Humectant)، لذا قد يساعد العسل على تحفيز البشرة لتستعيد رطوبتها، مما قد يسهم في إصلاح بعض الأنسجة التالفة في البشرة.
  • قدرة العسل المحتملة على مقاومة انقسام الخلايا عند تطبيقه على الندوب، مما قد يسهم في منع نمو الأنسجة المكونة للندوب ومنع زيادة حجمها، لا سيما الندوب من نوع الجدرة (Keloid).

طرق استخدام العسل للندبات

لمحاولة تحصيل فوائد العسل للندبات، إليك بعض الوصفات المنزلية البسيطة:

1. وصفة العسل دون إضافات 

من الممكن استخدام العسل للندبات بطريقة في غاية البساطة، كل ما عليك فعله هو تدليك الندبة بكمية قليلة من العسل بانتظام.

أما إذا كان الهدف من استخدام العسل هو الوقاية من تكون الندوب أثناء تعافي الجروح، فبالإمكان دهن المنطقة بالعسل ولفها بضماد نظيف قبل النوم، ومن ثم تتم إزالة الضماد صباحًا وغسل المنطقة. تكرر هذه الطريقة يوميًا. 

2. وصفة العسل والشوفان  

تخلط ملعقتان من العسل مع قرابة ربع كوب من الشوفان، ثم تطبق خلطة العسل والشوفان على مناطق ظهور الندوب. تغسل خلطة العسل للندوب عن البشرة بعد 20 دقيقة بمياه يفضل أن تكون دافئة.

3. وصفة العسل وقشور البرتقال  

تخلط ملعقة من مسحوق قشور البرتقال مع ملعقة من العسل، ثم يطبق مزيج قشور البرتقال والعسل على البشرة، ويشطف عنها بالماء بعد أن يجف.

أضرار العسل للندبات وللبشرة

على الرغم من أن فوائد العسل للندبات قد تكون موجودة، إلا أن الاستخدام الموضعي للعسل من الممكن أن يكون له أضرار كذلك، مثل:

  • التحسس، إذ قد يتسبب استعمال العسل في نشأة رد فعل تحسسي إذا ما كان الشخص الذي يستعمله مصابًا بحساسية تجاه العسل، أو بحساسية تجاه النحل أو الطلع. 
  • تفاقم بعض المشكلات الجلدية، لا سيما إذا ما تم ترك العسل على بشرة مكشوفة لعدة ساعات أو طوال الليل، فالقيام بذلك قد يجعل العسل عرضة للتلوث، وتلوث العسل الموجود على الجلد قد يزيد بعض المشكلات الجلدية سوءًا.

لذا، يفضل دومًا وضع القليل من العسل على منطقة محدودة وصغيرة من البشرة أولًا، ومراقبة ورصد رد فعل الجلد عليها قبل استخدام العسل على نطاق أكثر اتساعًا من الجلد.

من قبل رهام دعباس - الاثنين ، 28 يونيو 2021