العلاج الكيميائي وتساقط الشعر: ما تتوقعه أثناء العلاج

تعرّف على ما يمكن توقعه عند تلقي للعلاج الكيميائي وأثره في تساقط الشعر. ضع خطة للاستفادةمن طاقتك في الحفاظ على صحتك وعدم القلق بشأن مظهرك.

العلاج الكيميائي وتساقط الشعر: ما تتوقعه أثناء العلاج
محتويات الصفحة

قد لا تفكر حيال مدى أهمية شعرك إلا إذا تعرضت لتساقطه. وإذا كنت تعاني من مرض السرطان وعلى وشك الخضوع للعلاج الكيميائي، فاحتمالية تساقط الشعر كبيرة جدًا. يشكو كل من الرجال والنساء من تساقط الشعر باعتباره أحد الاثار الجانبية الذي يخافونها بشدة بعد إصابتهم بمرض السرطان.

ولكن احتمالية المعاناة من تساقط الشعر جراء تلقيك لعلاج كيميائي تستند في الغالب إلى نوع وجرعة الدواء الذي تتلقاه. ورغم ذلك، ففرصتك في الحفاظ على صورة الجسم الصحي بعد تساقط الشعر تعتمد كثيرًا على معنوياتك ودعم أصدقائك وعائلتك من حولك.

العلاج الكيميائي وتساقط الشعر: لماذا يحدث هذا؟

إن أدوية العلاج الكيميائي هي أدوية قوية تهاجم الخلايا السرطانية المتنامية سريعًا. وللأسف، تهاجم هذه الأدوية أيضًا خلايا أخرى متنامية سريعًا في جسمك، بما في ذلك تلك الخلايا الموجودة في جذور شعرك.

وقد يسبب العلاج الكيميائي تساقط الشعر من جميع أنحاء الجسم وليس في فروة الرأس فقط. ففي بعض الأحيان تتساقط الرموش والحواجب وشعر الإبط والعانة وغير ذلك من الشعر الموجود في أنحاء الجسم. كما أن بعض أدوية العلاج الكيميائي تكون أكثر احتمالية من غيرها من حيث التسبب في تساقط الشعر، ويمكن أن تؤدي الجرعات المختلفة من الأدوية في حدوث التساقط بدرجة ما تبدأ من مجرد تقليل كثافة الشعر بدرجة بسيطة وحتى الصلع الكامل.

تحدث مع الطبيب أو الممرضة عن الدواء الذي سوف تحصل عليه. فقد يخبرك الطبيب أو الممرضة بالحالة المتوقعة.

ولحسن الحظ، ففي معظم الحالات يكون تساقط الشعر الذي يسببه العلاج الكيميائي مؤقتًا. يمكنك أن تتوقع إعادة نمو شعرك في خلال فترة من ثلاثة إلى ستة أشهر بعد انتهاء مدة العلاج على الرغم من أن شعرك قد يظهر بلون أو ملمس مختلف لفترة مؤقتة.

العلاج الكيميائي وتساقط الشعر: ما الذي ينبغي عليك أن تتوقعه؟

يبدأ الشعر عادةً في التساقط خلال فترة من أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعد بدء فترة العلاج.

وقد يتساقط بمعدل سريع جدًا في هيئة تكتلات أو بمعدل تدريجي. من المرجح أنك سوف تلاحظ تراكم الشعر المتساقط على وسادتك أو في فرشاة أو مشط الشعر أو في حوض غسيل الوجه أو مصرف حوض الاستحمام. وقد تشعر بتوجع في فروة الرأس.

وسوف يستمر تساقط شعرك خلال فترة العلاج وقد يستمر كذلك حتى أسابيع قليلة بعدها. وتتحدد احتمالية أن يصبح شعرك أقل كثافة أو أن تصبح أصلع تمامًا حسب العلاج الذي تتلقاه.

يشكو الأشخاص المصابون بمرض السرطان من تساقط الشعر باعتباره أثرًا جانبيًا للعلاج يسبب لهم الإحراج الشديد. وفي كل مرة تنظر فيها إلى نفسك في المرآة، فإن تغير مظهرك يذكرك بمرضك وبكل شيء عانيت منه منذ أن تم تشخيص حالتك.

وقد يستغرق الأمر عدة أسابيع بعد العلاج حتى تتعافى من حالة تساقط الشعر ويبدأ شعرك في النمو مرة أخرى. وعندما يبدأ الشعر في النمو مرة أخرى، فمن المحتمل أن يكون مختلفًا قليلاً عن الشعر الذي فقدته. ولكن هذا الاختلاف يكون مؤقتًا عادة. وقد يكون للشعر الجديد ملمس أو لون مختلف. فقد يكون أكثر تجعدًا عما كان عليه في السابق، أو يمكن أن يكون رمادي اللون حتى تعاود الخلايا التي تتحكم في صبغة الشعر العمل مرة أخرى.

العلاج الكيميائي وتساقط الشعر: هل يمكن منع تساقط الشعر؟

لا يوجد علاج يمكن أن يضمن عدم تساقط شعرك خلال فترة العلاج الكيميائي أو بعدها. وإن أفضل طريقة لك للتعامل مع حالة تساقط الشعر الوشيكة هي أن تخطط مسبقًا وتركز على أن تتقبل مظهرك قبل تلقيك علاج مرض السرطان وأثناءه وبعده أيضًا.

لقد تمت تجربة العديد من الأدوية للتأكد من احتمالية منعها لتساقط الشعر، لكن لم يكن أي منها فعال تمامًا، بما في ذلك:

  • العلاج بتبريد فروة الرأس (العلاج بالتبريد): أثناء تلقيك لحقن العلاج الكيميائي، يتم وضع كمادات ثلج أو مواد مشابهة على رأسك لإبطاء تدفق الدم إلى فروة رأسك. وبهذه الطريقة، يقل احتمال تأثير أدوية العلاج الكيميائي على شعرك.

    ولقد أظهرت الدراسات في مجال العلاج بتبريد فروة الرأس بعض التحسن في معظم الأشخاص الذين جرّبوا هذا العلاج. ومع ذلك، يتسبب هذا الإجراء أيضًا في حدوث مخاطرة صغيرة وهي ارتداد مرض السرطان في فروة رأسك لأن هذه المنطقة لا تتلقى نفس الجرعة من العلاج الكيميائي مثل باقي جسمك. وهناك أشخاص من الذين يخضعون لعلاج تبريد فروة الرأس يشكون من الشعور بعدم الراحة بسبب البرودة والصداع.

  • مينوكسيديل (روجين): إن وضع علاج مينوكسيديل ـــــــــ وهو دواء معتمد لعلاج تساقط الشعر عند الرجال والنساء ــــــــــ على فروة رأسك قبل وأثناء تلقي العلاج الكيميائي لا يُرجح أنه يمنع تمامًا تساقط الشعر بالرغم من أن بعض الدراسات أظهرت أنه قد يسرّع من إعادة نمو شعرك. علاوة على ذلك، يتطلب الأمر إجراء المزيد من الأبحاث لفهم إذا ما كان دواء مينوكسيديل فعالاً في إعادة نمو الشعر بعد تلقي علاج مرض السرطان أم لا.

العلاج الكيميائي وتساقط الشعر: كيفية تحقيق أفضل استفادة في هذا الأمر

بصفة عامة، لا يمكن منع تساقط شعرك أو التحكم فيه، لكن يمكن التحكم فيه. نفّذ الخطوات التالية خلال فترة العلاج بالكامل لتقليل الإحباط والقلق المرتبطين بتساقط الشعر لأدنى حدٍ ممكن.

قبل العلاج

  • لا تكن قاسيًا تجاه حالة شعرك: تعوّد على معاملة شعرك بلطف. لا تقم بتبييض شعرك أو تلوينه أو تجعيده/تمويجه، فقد يعمل ذلك على إضعافه. ويجب الحرص على تجفيف شعرك في الهواء قدر الإمكان، وتجنب أجهزة التسخين مثل مكواة تمويج الشعر والبكرات الساخنة. من المرجح أن تقوية شعرك الآن قد تزيد من فرصة بقائه على رأسك لفترة أطول إلى حدٍ ما أثناء العلاج.
  • ضع في اعتبارك قص شعرك: يميل الشعر القصير إلى أن يبدو أكثر كثافة من الشعر الطويل. لذلك، لن تتم ملاحظة تساقط شعرك إذا كان لديك شعرٌ قصير. كذلك، إذا كان لديك شعرٌ طويل، فتقصيره قد يساعدك على تقبل التحول على نحو أفضل إلى مرحلة تساقط الشعر كله.
  • خطط لاستخدام غطاء للرأس: عليك في الوقت الحالي البدء في التفكير باستخدام الشعر المستعار أو الأوشحة أو ارتداء أي أغطية رأس أخرى. فاختيار ارتداء غطاء للرأس كي تخفي تساقط شعرك مسألة ترجع إليك. لكن من الأيسر أن تضع خطة لذلك الآن وليس في وقتٍ لاحق. اطلب من طبيبك أن يصف لك استخدام شعر مستعار، بحيث يكون بتكلفة يمكن تغطيتها من خلال التأمين الصحي الخاص بك.

أثناء العلاج

  • تعامل مع شعرك المتبقي كالطفل: استمر في اتباع إستراتيجيات التعامل مع شعرك برفق خلال فترة العلاج الكيميائي. استخدم فرشاة ناعمة. اغسل شعرك عند الضرورة فقط. ضع باعتبارك استخدام شامبو لطيف.
  • وضع في اعتبارك أيضًا حلاقة رأسك بالشفرة: يشكو بعض الأشخاص من حكّة في فروة الرأس لديهم وحساسية وتهيّج بها أثناء تلقيهم للعلاج وخلال فترة تساقط شعرهم. وقد تعمل حلاقة رأسك بالشفرة على تقليل التهيّج والإحراج من الظهور أمام الآخرين بمظهر الشعر المتساقط. وبعض الرجال يحلقون رؤوسهم لأنهم يشعرون بأن ذلك مظهر أفضل من الصلع البقعي الذي قد يتعرضون له.
  • احرص على حماية فروة رأسك: إذا كان رأسك سيتعرض للشمس أو الهواء البارد، فاحمِه بوضع كريم للحماية من أشعة الشمس أو بارتداء غطاء للرأس. قد تكون فروة رأسك حساسة نتيجة تلقيك للعلاج، لذا فإن البرودة أو حرارة الشمس الشديدة قد تهيّجها بسهولة. عندما لا يكون لديك شعر أو إذا كان لديك شعر قليل، من الممكن أن تشعر بالبرد، لذا ارتدِ غطاءً للرأس، فقد تشعر براحة أكثر.

بعد العلاج

  • استمر في العناية بشعرك برفق: فسوف يكون شعرك الجديد المتنامي هشًا وعرضة للتلف بدرجة بالغة بسبب مستحضرات تصفيف الشعر وأجهزة التسخين. وامتنع عن تلوين أو تبييض شعرك الجديد حتى ينمو بدرجة أقوى. كما أن أي عمليات تُجرى على شعرك الجديد قد تصيبه بالتلف وتسبب تهيّجًا لفروة رأسك الحساسة.
  • تحلّ بالصّبر: من المرجح أن يعود شعرك إلى النمو ولكن ببطء، ولن يعود إلى طبيعته بسرعة. ولكن النمو يستغرق فترة ما، ويستغرق أيضًا وقتًا للتعافي من التلف الذي سببه علاج مرض السرطان.

العلاج الكيميائي وتساقط الشعر: تغطية رأسك

إن تغطية الرأس حال تساقط شعرك هو قرار شخصي بالكامل. بالنسبة للعديد من النساء، يرتبط الشعر بالأنوثة وحالة الصحة، لذلك يخترن المحافظة على مظهرهنّ بارتداء شعر مستعار. ويختار البعض الآخر ارتداء القبعات والأوشحة. والبعض لا يزال يختار عدم تغطية رؤوسهن إطلاقًا.

اطلب من طبيبك أو الأخصائي الاجتماعي في المستشفى معلومات عن الموارد المتاحة في منطقتك لمساعدتك في الحصول على أفضل غطاء للرأس لك. إن برنامج "Look Good Feel Better" (أو اعتنِ بمظهرك لشعور أفضل) هو برنامج مجاني للنساء المصابات بمرض السرطان، بحيث يزودهنّ بمعلومات ونصائح عن علاجات لحالة الشعر والجمال أيضًا. ويتم تقديم جلسات هذا البرنامج في مختلف أنحاء الولايات المتحدة وفي العديد من البلدان الأخرى. ويتم تقديم العديد من الجلسات من خلال الفروع المحلية للجمعية الأمريكية للسرطان. ويقدم برنامج "Look Good Feel Better" أيضًا جلسات للمراهقين المصابين بالسرطان، ويتوفر أيضًا موقع إلكتروني مزود بالمعلومات اللازمة للرجال المصابين بمرض السرطان.

قد يسبب العلاج الإشعاعي أيضًا تساقط الشعر

يهاجم العلاج الإشعاعي أيضًا الخلايا المتنامية سريعًا في جسمك، ولكن على عكس حالة العلاج الكيميائي فهو لا يؤثر سوى في المنطقة المحددة التي يركز عليها العلاج. وإذا تعرض رأسك للإشعاع، فمن المرجح أن يتساقط الشعر من رأسك.

وبعد نهاية فترة العلاج، يبدأ شعرك عادة في النمو من جديد. ولكن احتمالية إعادة نموه بنفس سُمكه وطوله الأصليين تتحدد حسب العلاج. فبسبب الأنواع المختلفة من الإشعاع والجرعات المختلفة أيضًا، ستكون التأثيرات مختلفة على شعرك. وإذا تلقيت جرعات أعلى من الإشعاع، فقد يتسبب ذلك في تساقط الشعر بصفة دائمة. تحدث مع طبيبك بشأن الجرعة التي سوف تتلقاها، ومن ثم سوف تعرف ما هو متوقع.

يوثر العلاج الإشعاعي أيضًا على بشرتك. من المرجح أن تبدو منطقة العلاج محمرّة اللون، وقد تظهر كما لو كانت محترقة أو مسمرّة بفعل أشعة الشمس. وإذا تعرض رأسك للعلاج الإشعاعي، فمن الجيد أن تغطي رأسك بقبعة أو وشاح واقٍ لأن بشرتك سوف تكون حساسة للبرد وأشعة الشمس. وقد يتسبب الشعر المستعار والباروكات الأخرى تهيّجًا لفروة رأسك.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 10 أبريل 2017