الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان

تعرف معنا في هذا المقال على الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان وأهم المعلومات حول هذا الموضوع.

الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان

يعرف اعتلال العقد اللمفاوية بأنه اختلال في حجم أو طبيعة العقد الليمفاوية بسبب انتشار الخلايا الالتهابية أو الخلايا الورمية في العقدة، وهو ناتج عن مجموعة واسعة من الأمراض مثل: الأورام الخبيثة، والالتهابات، واضطرابات المناعة الذاتية، وغيرها من الأسباب.  

يعد اعتلال العقد اللمفية وتضخمها من الحالات الشائعة التي قد تصيب المرضى في أي عمر، لكن ما هو الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان؟ تابعوا معنا الإجابة في هذا المقال:

الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان: نظرة عامة

إن غالبية حالات اعتلال العقد اللمفاوية يمكن معرفة سببها بسهولة وعادة ما تكون أسباب حميدة وغير خطيرة، إلا أن هناك نسبة ضئيلة من المرضى الذين يعانون من تضخم العقد اللمفاوية يكون سبب تضخم الغدد اللمفاوية لديهم هو مرض سرطاني، فما الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان؟

1. التهاب الغدد اللمفاوية

التهاب الغدد اللمفاوية هو عدوى تصيب الغدد الليمفاوية وتتسم بألم وتورم في الغدد، وعادةً ما يكون السبب هو بكتيريا أو فيروس أو فطريات تصيب هذه الغدد أو كعدوى ثانوية من أي التهاب اخر في الجسم. 

2. سرطان الغدد اللمفاوية

من جهة أخرى قد ينشأ سرطان الغدد اللمفاوية من الغدد اللمفاوية نفسها أي اللمفوما (Lymphoma) وهي حالة تتكاثر فيها الخلايا اللمفاوية في الغدد اللمفاوية بصورة غير طبيعية وخارجة عن السيطرة، وقد ينشأ السرطان من أماكن أخرى ولكنه ينتشر للغدد اللمفاوية مسببًا تضخما فيها وتغيرًا في هيكلها وطبيعتها.

الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان: الأنواع

هذه أبرز الفروقات في الأنواع:

1. أنواع التهاب الغدد اللمفاوية

يمكن تقسيم التهاب الغدد اللمفاوية إلى نوعين أساسين هما: 

  • التهاب الغدد اللمفاوية المعدي: وقد تحدث بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية أو فطرية.
  • التهاب الغدد اللمفاوية غير المعدي: وقد تحدث كرد فعل مناعي لوجود جسم غريب أو خلايا سرطانية.

2. أنواع سرطان الغدد اللمفاوية

ومن جهة أخرى فإن أنواع سرطان الغدد اللمفاوية هي:

  • لمفومة هودجكين.
  • اللمفومة اللاهودجكينية.
  • سرطان الدم اللمفاوي المزمن.
  • لمفومة الخلايا البائية الجلدية.
  • لمفومة الخلايا التائية الجلدية.
  • وجود الغلوبيولين الكبروي في الدم المنسوب لفالدنشتروم (Waldenstrom macroglobulinemia).

الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان: الأعراض

يمكن معرفة الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان من خلال الأعراض والتي تتمثل في ما يأتي: 

1. أعراض التهاب الغدد اللمفاوية

ومن أعراض التهاب الغدد اللمفاوية ما يأتي:

  • تضخم الغدد الليمفاوية.
  • وجود ألم في الغدد اللمفاوية، خاصة عند لمسها.
  • تغير طبيعة نسيج الغدة فقد تكون متصلبة أو لينة.
  • احمرار في الجلد الذي يغطي الغدة المصابة.
  • ارتفاع حرارة الجسم.

2. أعراض السرطان

ومن أعراض سرطان الغدد اللمفاوية ما يأتي:

  • ارتفاع حرارة الجسم.
  • التعرق في الليل.
  • تورم غير مؤلم في الغدد الليمفاوية في الرقبة أو الإبط أو الفخذ.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • وجود حكة في الجلد.
  • التعب والإرهاق المستمر.
  • ضيق في التنفس.

الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان: الأسباب وعوامل الخطر

إليك الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان من ناحية الأسباب:

  • أسباب وعوامل خطر الإصابة بالتهاب الغدد اللمفاوية 

تعد العدوى المتكررة أحد أهم العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الغدد اللمفاوية، ويمكن أن يحدث هذا لدى المرضى الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة، ومن أهم أسباب التهاب الغدد اللمفاوية ما يأتي: 

  1. بكتيريا المكورات العقدية (Streptococcal).
  2. المكورات العنقودية (Staphylococcus aureus).
  3. السل.
  4. الالتهابات الفيروسية مثل فيروس نقص المناعة البشرية.
  • عوامل خطر الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية

ومن عوامل خطر الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية ما يأتي: 

1. العمر

إن الأمراض السرطانية المسببة لاعتلال العقد اللمفية تكون نسبتها منخفضة في مرحلة الطفولة ولكنها تزداد مع تقدم العمر.

2. التعرض للمواد المسرطنة

إن التعرض للدخان والكحول والأشعة فوق البنفسجية يزيد من خطر الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية، قد يؤدي التعرض للسيليكون أو البريليوم أيضًا إلى اعتلال العقد اللمفاوية.

بالإضافة إلى ذلك فإن المرضى الذين يعانون من متلازمة نقص المناعة المكتسب أو الإيدز هم تحت خطورة الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية أيضًا.

الفرق بين التهاب الغدد اللمفاوية والسرطان: التشخيص

قد يقوم الطبيب في البداية باستبعاد الأسباب غير السرطانية أولًا، إذ سيقوم بفحص المريض سريريًا ويسأله عن مجموعة من الأشياء مثل:

  • الخدش من قبل قطة.
  • التعرض للعض من قبل القراد.
  • أكل اللحوم غير المطبوخة جيدًا.
  • السفر إلى أماكن أو مناطق معينة.
  • طبيعة الأدوية التي يتناولها المريض.

إذا كان الطبيب يعتقد أن الغدد الليمفاوية المتورمة قد تكون سرطانية، فيمكن أن يجري مجموعة من الفحوصات الاتية:

  • فحص تعداد الدم الكامل.
  • الأشعة السينية.
  • الموجات فوق الصوتية.
  • الأشعة المقطعية.
  • التصوير المقطعي البوزيتروني.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • أخذ خزعة من الغدة المصابة.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

يجب على المريض مراجعة الطبيب إذا كان يعاني من إحدى النقاط الاتية أو أكثر: 

  • إذا ظهر تضخم الغدد اللمفاوية بدون سبب واضح.
  • استمرار الغدة في التضخم.
  • إذا ظلت الغدة موجودة لمدة أسبوعين أو أكثر.
  • أن تكون الغدة ذات مكونٍ صلبٍ أو مطاط أو لا تتحرك عندما تضغط عليها.
  • وجود حمى مستمرة أو تعرق ليلي أو فقدان وزن غير مبرر.
من قبل د. اليمان عودة - الخميس ، 16 ديسمبر 2021