الفرق بين الحديد ومخزون الحديد

قد يتساءل العديد من الأشخاص عن مستويات الحديد ومخزونه والفرق بينهما، تابع قراءة المقال الآتي لتعرف أكثر عن الفرق بين الحديد ومخزون الحديد.

الفرق بين الحديد ومخزون الحديد

يعد نقص الحديد من أكثر أسباب فقر الدم شيوعًا حول العالم خاصة في البلدان النامية، ويحدث عادةً نتيجة فقدان مخزون الجسم من الحديد، فما هو الفرق بين الحديد ومخزون الحديد؟ تعرف في هذا المقال:

الفرق بين الحديد ومخزون الحديد

يعد الحديد من المعادن المهمة لصحة الجسم، حيث يدخل في تكوين الهيموغلوبين الضروري لخلايا الدم الحمراء لنقل الأكسجين لمختلف أنسجة الجسم وبالتالي الحفاظ على صحتها.

كما يحتوي الجسم على بروتين يدعى الفيرتين (Ferritin) وتكمن أهمية هذا البروتين بتخزينه للحديد الزائد عن حاجة الجسم في: الكبد، والطحال، ونخاع العظم، والعضلات الهيكلية، بحيث يقوم الجسم باستخدامه في حال عدم الحصول على كمية كافية من الحديد من الغذاء.

يمكن تفسير الفرق بين الحديد ومخزون الحديد بأن انخفاض مخزون الحديد في الدم قد يحدث بانخفاض مستوى الفيرتين، بمعزل عن انخفاض مستوى الحديد في الدم ولكن يؤدي استهلاك مخازن الحديد على المدى الطويل دون تعويضها إلى انخفاض مستويات الحديد في الدم. 

العلاقة بين الحديد ومخازن الحديد وفقر الدم

بعد أن تعرفنا على الفرق بين الحديد ومخزون الحديد، إليك فيما يأتي العلاقة بين مستويات الحديد ومخازن الحديد وحدوث فقر الدم:

  • يؤدي عدم الحصول على كمية كافية من الحديد من الغذاء إلى استهلاك الحديد المخزن في الجسم (Iron depletion)، بهدف الحفاظ على مستوى الحديد في الدم وقدرة خلايا الدم الحمراء على العمل، وفي غالب الأحيان لا يشعر الشخص بأي أعراض لنقص الحديد خلال هذه المرحلة.
  • يؤدي استمرار هذا النقص في مخازن الحديد دون تعويضها بالغذاء أو المكملات الغذائية لانخفاض إنتاج خلايا الدم الحمراء نتيجة انخفاض مستوى الحديد في الدم.
  • يسبب استهلاك مخازن الحديد بشكل كبير وانخفاض نسبة الحديد المحمولة في الدم انخفاض الهيموغلوبين بشكل حاد نتيجة انخفاض قدرة الجسم على إنتاج خلايا الدم الحمراء، ما يؤدي لحدوث فقر الدم (Iron deficiency anemia) والأعراض المصاحبة له من: إعياء، وصعوبة التنفس، والتعب والإجهاد المزمن، وشحوب البشرة. 

تحليل الحديد ومخزون الحديد

عادةً ما يتم الكشف عن نقص مخزون الحديد خلال الفحوص الروتينية، حيث أن نقص مخزون الحديد الطفيف مع بقاء مستوى الحديد في الدم طبيعيًا لا يؤدي لشعور المريض بأعراض، حتى يصل لمرحلة نفاذ مخازن الحديد وانخفاضه في الدم.

يتم الكشف عن استهلاك مخازن الحديد، ونقص الحديد، وفقر الدم عن طريق إجراء فحص دم كامل، والتي إضافة لمعرفة التاريخ المرضي وأعراض المريض تعطي الطبيب القدرة على تشخيصه وتقديم العلاج المناسب لحالته.

إليك فيما يأتي أبرز هذه الفحوصات وقيمها الطبيعية:

  • مستوى الحديد في الدم (Serum Iron test) 

يشير هذا الفحص لكمية الحديد الموجودة في الدم، وتكون القيمة الطبيعية 60-170 ميكروغرام/ديسيليتر.

  • مستوى الترانسفيرين (Transferrin test)

يشير هذا الفحص لمستوى بروتين الترانسفيرين الذي يعمل على نقل الحديد في الجسم، ويدل ارتفاعه على وجود نقص في الحديد، وتكون قيمته الطبيعية 250-450 ميكروغرام/ديسيليتر.

  • الفيريتين (Ferritin test)

يدل فحص مستوى بروتين الفيريتين على كمية الحديد المخزنة في خلايا الجسم، ويدل انخفاضه على انخفاض مخزون الحديد في الجسم، وقد يحدث هذا الانخفاض في البداية مع بقاء مستوى الحديد طبيعي في الدم، لحين نفاذ مخزون الحديد بشكل كبير.

تكون نسبة الفيريتين الطبيعية في الفحوص ما يأتي:

  1. الذكور: 20-250 نانوغرام/ميليليتر.
  2. الإناث من عمر 18-39 سنة: 10-120 نانوغرام/ميليليتر.
  3. الإناث من عمر 40 سنة أو أكبر: 12-263 نانوغرام/ميليليتر.
  • الهيماتوكريت (Hematocrit test)

يدل هذا الفحص على نسبة كريات الدم الحمراء الموجودة في الدم، ويدل انخفاضه على وجود نقص للحديد في الدم.

تكون نسبته الطبيعية ما يأتي:

  1. الذكور: 38.3-48.6%.
  2. الإناث: 35.5-44%.
  • الهيموغلوبين (Hemoglobin Test)

الهيموغلوبين هو بروتين موجود في خلايا الدم الحمراء، يعمل على نقل الأكسجين لمختلف أنحاء الجسم، يدل انخفاضه على انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء التي ينتجها الجسم نتيجة انخفاض مستوى الحديد.

تكون مستوياته الطبيعية ما يأتي:

  1. الذكور: 13.2-16.6 غرام/ديسلسليتر.
  2. الإناث: 11.6-15 غرام/ديسيليتر.

من الجدير بالذكر أن هذه القيم قد تختلف اعتمادًا على الوحدة المستخدمة لقياسها، وقد تختلف قيمها بشكل طفيف من مختبر لاخر بسبب اختلاف عدة الاختبارات المستخدمة للفحص.

علاج نقص مخزون الحديد

في حال انخفاض مخزون الحديد بشكل بسيط، يتم التركيز على زيادة تناول الأطعمة الغنية بالحديد، مثل: الخضراوات الورقية، والدجاج، واللحوم الحمراء بأنواعها خاصة الكبد، والحبوب الكاملة، وتجنب الأطعمة والمشروبات التي تقلل من امتصاص الحديد من الأطعمة، مثل: القهوة، والشاي.

من المهم علاج نقص مخزون الحديد حتى في حال عدم وجود أعراض وذلك لتجنب حدوث فقر دم على المدى الطويل، حيث سيقوم الطبيب بإجراء فحص بعد 6 شهور ومن ثم دوريًا، لتحديد حاجة المريض إلى تناول حبوب الحديد وتعويض النقص.

في حال حدوث فقر دم نتيجة نقص الحديد، يتم العلاج بإعطاء حبوب الحديد بجرعة يحددها الطبيب لمدة تتراوح من 6 إلى 12 شهر لملئ مخازن الحديد، مع الحرص على شربها مع مصدر لفيتامين ج، والإبتعاد عن الأطعمة والمكملات الغذائية التي تؤثر على امتصاص حبوب الحديد.

ويجدر بنا التنبيه إلى ضرورة عدم تناول حبوب الحديد أو المكملات الغذائية المحتوية على حديد دون استشارة الطبيب، حيث قد يؤدي استهلاكها لفترة طويلة دون وجود حاجة لها لمشكلات عديد، مثل: حدوث تسمم الحديد.

من قبل د. ديمة أبو الهيجاء - الثلاثاء ، 23 فبراير 2021