القهوة لعلاج الإسهال هل هو أمر مجدي؟

قد يتساءل العديد من الأشخاص فيما إذا كان من الممكن استخدام القهوة لعلاج الإسهال؟ تابع المقال الآتي لتعرف عن الموضوع أكثر.

القهوة لعلاج الإسهال هل هو أمر مجدي؟

يحدث الإسهال عادةً عند العديد من الأشخاص بسبب الزيادة في حركة الأمعاء ويختفي في غضون 3 أيام في معظم الحالات. تابع المقال الاتي لتعرف هل يمكن استخدام القهوة لعلاج الإسهال؟

القهوة لعلاج الإسهال هل هو أمر مجدي؟

ينصح عادةً بتناول مجموعة من الأطعمة التي تعمل على التقليل من مشكلة الإسهال وتساعد على علاجه، فهل حقًا يمكن استخدام القهوة لعلاج الإسهال؟ تعد القهوة من المكونات الغنية بالكافيين الذي يعمل عادةً على تنشيط حركة الجهاز الهضمي لعدة أسباب الأمر الذي يسبب زيادة مشكلة الإسهال سوءًا.

إذ يوجد بعض الأدلة التي تشير إلى أن شرب كميات أقل من القهوة قد يعمل على علاج الإسهال، ويتم تفسير ذلك عادةً إلى أن انخفاض كمية الكافيين المتناولة يقلل من المضاعفات التي قد يسببها كالإسهال. ل

ذلك فإن القهوة لا تستخدم لعلاج الإسهال، كما أنه يفضل تجنبها في حال الإصابة به لمنع تفاقم الحالة، وذلك لعدة أسباب نذكر منها ما يأتي:

  • يرسل الكافيين بعض الإشارات العصبية للأمعاء لتفريغ محتوياتها بشكل أسرع وبالتالي التسبب بالإسهال.
  • تعمل القهوة على إرخاء عضلات القولون وبالتالي تفريغ محتواه بشكل أسهل.
  • تزيد الطبيعة الحمضية للقهوة من إفراز العصارة الصفراوية في الأمعاء وبالتالي تتسبب بحدوث الإسهال.
  • تحفز القهوة حركة أجزاء مختلفة من الجهاز الهضمي، مثل: المعدة، والمرارة، والأمعاء، فمثلًا تزداد حركة الأمعاء عند تناول القهوة العادية بنسبة 60%، بينما تعمل القهوة منزوعة الكافيين على تحفيزها بمقدار 23%.
  • تعمل القهوة على إفراز بعض الهرمونات التي تعمل على تحفيز حركة الأمعاء.

هل يجب التوقف عن تناول القهوة تمامًا؟

من المهم معرفة أن القهوة لا تؤثر على جميع الأشخاص بنفس الدرجة، إذ يعد بعضهم أكثر حساسية عند تناولها وبالتالي أكثر عرضة لحدوث الإسهال.

إضافة لذلك فإن الدراسات التي أجريت حول هذا الموضوع تمت على مجموعات صغيرة من الأشخاص، وبالتالي فإنه لا يمكن القول أن القهوة تؤثر على جميع الأشخاص بنفس الطريقة.

ولكن يمكن تناول القهوة مع عدم التسبب بزيادة مشكلات الإسهال عن طريق اتباع العديد من النصائح، مثل ما يأتي:

  • تناول كميات أقل من القهوة وبالتالي كميات أقل من الكافيين يوميًا.
  • الحرص على تناول القهوة المحمصة، مثل الإسبريسو، إذ تحتوي عادةً على كميات أقل من الكافيين.
  • تناول أطعمة أخرى إلى جانب القهوة، إذ يقلل ذلك من دخولك للحمام بشكل سريع.

فوائد أخرى للقهوة

مع أن استخدام القهوة لعلاج الإسهال أمر غير شائع، إلا أنه يمكن أن تكون مفيدة في الكثير من الحالات، مثل ما يأتي:

1. المساعدة على تفريغ المعدة

تشير بعض الأدلة أن تناول القهوة بعد وجبات الطعام يساعد على هضم الطعام بشكل أفضل، كما يقلل من الفترة التي يوجد فيها الطعام في المعدة.

2. تقليل معدل الإصابة بأمراض القلب

تشير بعض الأدلة أن الأشخاص الذين يتناولون القهوة بانتظام أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب وأمراض الكلى.

3. تنظيم مستويات السكر في الدم

تشير بعض الأدلة أن القهوة تعمل على تنظيم معدلات السكر في الدم، وبالتالي فإنه يعمل على تقليل معدلات الإصابة بمرض السكري.

4. تعزيز عمل الكبد

يعمل تناول القهوة بشكل منتظم على الحفاظ على مستويات إنزيمات الكبد ضمن حدودها الطبيعية.

5. التخلص من الجذور الحرة

تعمل القهوة على محاربة الجذور الحرة في الجسم، وذلك بسبب احتوائها على كميات جيدة من مضادات الأكسدة.

من قبل أفنان السعود - الخميس ، 1 أبريل 2021