اللوكيميا سرطان الدم - آن أوان المواجهة والحصول على الدعم!

هل تم ابلاغك انك مصاب بمرض اللوكيميا سرطان الدم! تمنياتنا لك بالشفاء، قد لا تكون الطريق أمامك سهلة، ولكن إتباع الخطوات الواردة أدناه، قد يسهل عليك تحمل أعباء هذا الطريق!

اللوكيميا سرطان الدم - آن أوان المواجهة والحصول على الدعم!

ينزل خبر الإصابة بمرض اللوكيميا سرطان الدم كالصاعقة على المريض وأقاربه وأعزائه بشكل عام، وعلى عائلة طفل تم تشخيص هذا المرض لديه، بشكل خاص.عليك أن تتذكر، دائماً، أنه بغض النظر عن مخاوفك أو الإحتمالات المقدرة لك، إلا أنك لست وحدك.

قد لا تكون الطريق أمامك سهلة، ولكن إتباع الخطوات الواردة أدناه، قد يسهل عليك تحمل أعباء هذا الطريق:

عليك معرفة ما يمكن توقعه - إذا تم تشخيص اللوكيميا سرطان الدم لدى طفلك، حاول أن تحصل على الكثير من المعلومات بخصوص نوع سرطان الدم الذي يعاني منه، مدى خطورة المرض، سبل العلاج والتأثيرات الجانبية المحتملة المترتبة عليه. كلما تزودت بكم أكبر من المعلومات، تكون أكثر إلماماً وإطلاعاً حول الموضوع، مما يتيح لك إمكانيات أوسع لإتخاذ القرارات بخصوص المرض، سواء سبل مواجهته أو طرق معالجته.

إضافة إلى ذلك، من المستحسن أن تتحدث مع إختصاصي الأورام السرطانية. إبحث عن مصادر معلومات موثوقة، كالمؤسسات التي تعنى بمرض السرطان، جمعيات محاربة مرض السرطان ومنظمات مرضى اللوكيميا سرطان الدم والليمفوما وما شابه، لكي تحصل منها على معلومات صحيحة وموثوقة.

كن فعالاً ومتعاوناً - على الرغم من أنك قد تكون منهكاً ويائساً من الوضع، لا تدع أشخاصاً اخرين، بمن في ذلك أفراد عائلتك وطبيبك المعالج، يتخذون قرارات مهمة عنك. كن فعالاً ومتعاوناً خلال كل الإجراءات العلاجية.

إهتم بتوفير بيئة داعمة وقوية من حولك - عندما تكون هنالك بيئة داعمة من حولك، من جهة، وعندما يكون موقفك إيجابياً، من جهة أخرى، سيكون بوسعك مواجهة هذه الحالة بشكل أفضل، على الرغم من الالام والمخاوف التي تشعر بها. الإهتمام الذي يمكن أن تلقاه من البيئة الداعمة، مجموعة الدعم أو من المرضى الاخرين الذين يعانون من مرض السرطان، جميعها أمور ذات قيمة كبيرة وتسهم في مساعدتك على تجاوز هذه المرحلة الصعبة.

على الرغم من أن مجموعات الدعم قد لا تكون ملائمة لجميع الأشخاص، إلا أنها قد تشكل مصدراً رائعاً للحصول على معلومات يمكن الإستفادة منها. وقد تتعرف على أشخاص يمرون بنفس الظروف التي تمر بها، الأمر الذي قد يساهم في خلق علاقات وروابط وثيقة وطويلة الأمد معهم.

ضع لنفسك أهدافاً عملية - يسهم تحديد الأهداف في جعلك تشعر بأنك تتحكم بما يدور حولك، كما أن ذلك سيمنحك الشعور بأن هنالك غايةً ومقصداً من حياتك. ولكن لا تضع لنفسك أهدافاً لا يمكن تحقيقها.

قد لا تستطيع أن تواصل العمل لمدة 40 ساعة في الأسبوع، ولكن بإمكانك أن تعمل بوظيفة جزئية. في الواقع، يشعر معظم المرضى بأن مجرد ذهابهم إلى العمل هو عامل مفيد ومساعد للغاية بالنسبة إليهم.

خصص بعض الوقت لنفسك - عليك أن تتبع نظاماً غذائياً صحياً ومتوازناً. تعلم كيف تسترخي وتأخذ قسطاً من الراحة لكي تواجه الضغط النفسي والإرهاق اللذين يصاحبان اللوكيميا سرطان الدم، بشكل أفضل. علاوة على ذلك، من المهم أن تقوم بالتخطيط مسبقاً للأيام التي لا تكون فيها على ما يرام، حيث ستحتاج إلى الكثير من الراحة وإلى تقليل النشاطات التي تقوم بها.

عليك أن تبقى نشطاً وفعالاً - كونك مريضاً باللوكيميا, لا يعني أبداً أن تتوقف عن التمتع بالأمور التي كنت تستمتع بها في السابق. إذا كنت تشعر بأنك على ما يرام بحيث أنه بوسعك القيام بنشاطات كنت تستمتع بها، فعليك أن تفعل ذلك. من المهم أن تستمر بالمشاركة في النشاطات اليومية قدر المستطاع.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 17 أبريل 2013
آخر تعديل - الأحد ، 8 أكتوبر 2017