قصة إيان روز الحائز على الميدالية الأولمبية للمعاقين

الإحتكاك بالمعلب دفع إيان روز لتعلم الجودو. لقد حثه ودفعه ليصبح في نهاية المطاف حائزا على الميدالية الاوليمبية للمعاقين وبطل العالم.

قصة إيان روز الحائز على الميدالية الأولمبية للمعاقين

هذا المقال كان جزءا من تقرير خاص عن دورة الالعاب الاولمبية والبارالمبية لندن 2012.

عندما كان صبيا، كان إيان ضحية التهكم المستمر والشتائم بسبب نظارته. حيث أن سرطان العين قد تركه مكفوف جزئيا عندما كان عمره ستة أشهر.

عندما أصبح إيان في السابعة من عمره، أخذه والديه، اللذان كانا يبحثان عن وسيلة لبناء احترامه لذاته، إلى نادي الجودو المحلي.

يقول إيان أن موقف المدرب كان، "ما الأمر إذا كانت لديه عيون سيئة؟ دعونا ندخله على حصيرة الجودو ونرى ما يمكنه القيام به".

"وبعد أربعة أشهر، أصبحت شخصا مختلفا"، ويقول إيان. "قام الجودو ببناء ثقتي بنفسي."

وكان في النهاية قادرا على التفاعل على قدم المساواة مع الأطفال الاخرين في نفس العمر. "لقد تم قبولي لشخصيتي أنا"، كما يقول إيان، من هاي ويكومب، باكينجهامشير.

"لقد تم قبولي كجزء من فريق. ولم  يعاملني المدرب بطريقة مختلفة عن أي شخص اخر. لقد غيرني الجودو من كوني شخص خجول في السابعة من عمره إلى شخص يود التحدث مع الناس."

ولم يمض وقت طويل قبل يكون لدى إيان شغف بالرياضة وأدرك أن لديه موهبة لذلك، المنافسة والفوز في مسابقات كلا من الأصحاء وذوي الاحتياجات الخاصة.

في عام 1995، فاز بالميدالية الذهبية في بطولة العالم بكولورادو في فئة تحت  86 كجم. وكانت أفضل نتيجة للمعاقين عندما كان يبلغ من العمر 39 عاما في أثينا عام 2004، حيث فاز بالميدالية الفضية في فئة أكثر من 100 كجم.

سبل الحفاظ على الرشاقة للمقعدين!

الجودو: أكثر من مجرد رياضة

تم تطوير الجودو في اليابان بواسطة الدكتور جيجورو كانو في أواخر القرن ال19، وتطور من كونه فن من فنون الدفاع عن النفس إلى كونه واحدا من أكثر الرياضات شعبية بين الرياضات القتالية في العالم.

ولكن هناك المزيد عن لعبة الجودو أكثر من كونها رياضة. يقدم التدريب البدني والانضباط وضبط النفس المطلوب فوائد لمدى الحياة.

الجودو هو تمرين رائع للقلب والأوعية الدموية حيث انه يقوم بتحسين القدرة على التحمل والصحة العامة واللياقة البدنية العامة. فهو يشحذ التنسيق والتوازن وردود الفعل.

هذه الرياضة يحكمها قانون صارم لقواعد السلوك. ومن المتوقع من المعلمين والطلاب أن يظهروا حسن السيرة والسلوك النزيه. القتال خارج قاعة التدريب أو السلوك الذي يجلب العار إلى ناد يؤدي إلى التعليق أو حتى الطرد.

يعتقد الدكتور كانو أنه من خلال الجودو يمكن غرس اعتقاد راسخ لدى الطلابه بأهمية قيمة العمل الجماعي. هذا لا يزال المبدأ التوجيهي لهذه الرياضة، ويمكن مشاهدته في ما يظهره المنافسين من احترام تجاه بعضهم البعض.

"أنا لا أعرف العديد من الألعاب الرياضية حيث يمكنك الجلوس وتناول مشروب مع شخص بعد مشاجرة"، كما يقول إيان. وقال "لقد كونت صداقات لمدى الحياة في جميع أنحاء البلاد من خلال الجودو".

الجودو هي رياضة مثالية لجميع الأعمار، رجالا ونساء، ويجذب العديد من مجموعات الإعاقة.

"لا يهم إذا كنت في كرسي متحرك أو لديك صعوبات التعلم: يمكنك الدخول على حصيرة التدريب"، ويقول إيان. "هناك أناس حولك ونوادي في منطقتك على استعداد للمساعدة. الشخص الوحيد الذي يمنعك هو أنت.

من قبل ويب طب - الأحد ، 27 ديسمبر 2015