أهلا بكم في الإمارات أسعد دولة عربية

يحتفل الإماراتيون بالعيد الوطني في الثاني من شهر كانون الأول في كل عام، والذي يصادف لهذا العام الموسم الخامس والأربعين، احتفالا باتحاد سبع إمارات تحت راية واحدة.

أهلا بكم في الإمارات أسعد دولة عربية

تنظم حكومة دبي بمناسبة اليوم الوطني عدداً متنوعاً من الفعاليات والأنشطة التي تستهدف فيها جميع أفراد الأسرة من الأطفال وحتى البالغين، والتي تهدف من خلالها إلى تعزيز حب الوطن في قلوب المواطنين وزيادة فخرهم بانتمائهم الوطني.

فالعيد الوطني الإماراتي يجمع كل المواطنين تحت راية العلم وحب الوطن، فالهم الأول لديهم هو السمو باسم بلدهم عالياً والارتقاء بها، من أجل الحصول على دولة متفوقة بكافة مناحي وقطاعات الحياة المختلفة.

حب الوطن والسعادة: ما هي العلاقة؟

ان الاحتفال باليوم الوطني الإماراتي لا يقتصر على يوم واحد فقط، فحب الوطن والقومية هي التي تقود المواطنين دائماً.

في المقابل تنعكس المشاعر اتجاه الوطن نفسه على الرضا والسعادة لحياة الفرد، بمعنى أنه كلما زاد حب الفرد لوطنه ارتفعت نسبة الرضا والتقبل لحياته، وهذا ما أكدته الدراسة التي نشرت في عام 2011 بالمجلة العلمية Psychological Science بعد عمل مقابلات مع 146,000 شخصاً في 128 دولة مختلفة.

ومن هنا تأتي أهمية الاحتفال باليوم الوطني بالدول والتي تشدد وتعكس هذا الحب والاندماج مع الوطن والمواطن من خلال المشاركة في الفعاليات المختلفة التي تنظمها الحكومات، والذي يظهر جلياً في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يشارك جميع المواطنين بالإضافة إلى المقيمين وبكافة الفئات العمرية والإجتماعية في الاحتفالات الحكومية.

ليس هذا وحسب، بل كانت من أحدى نتائج هذه الدراسة بان الرضا القومي كان مؤشراً ودليلاً قوياً على الرضا النفسي أيضاً، وكانت هذه العلاقة واضحة وقوية حتى في الدول الفقيرة او بين المواطنين ، وذلك يعود إلى ان هؤلاء الأشخاص يجعلون حب الوطن والرضا الوطني مكوناً رئيسياً لهويتهم الاجتماعية ولتحملهم مصاعب الحياة.

في حين اشارت الدراسة ان المواطنون الذين يتمتعون بمستوى معيشي أفضل ، يكون اهتمامهم بحب الوطن أقل، إلا أنه قوميتهم الكبيرة نابعة من حبهم للوطن الذي يخدمهم ويقومون بخدمته في المقابل، فهي علاقة طردية ما بين الطرفين، بمعنى ان نجاحهم يعتمد على نجاح الوطن والعكس صحيح.

بالتالي وجود هذه الأيام (الأيام الوطنية) في الدول أمر بالغ الأهمية والضرورة، فهو يعمل على تقربة جميع طبقات المجتمع وشرائحه ويزيد من انتمائهم وتعاونهم وحبهم لبعضهم فيما يخدم مصلحة الوطن.

الإمارات: اهلاً بكم في اسعد دولة عربية

هذا ما يظهر جليا في دولة الإمارات، فحب مواطنيها لها، جعلها هذه الدولة التي يحلم بزيارتها جميع سكان العالم. فهم بدافع الحب استطاعوا أن يجعلوا دولة الإمارات أرض الأحلام.

وانعكس حب الوطن لديهم على ترتيبهم في قائمة أكثر دول العالم سعادة، لتحل الإمارات العربية المتحدة في المرتبة العشرين. أي أول دولة عربية في هذا ترتيب مؤشر السعادة. حيث تم تصنيف الدول ما بين عامي 2012 و2014 تبعاً لعدة عوامل مختلفة، من قبل الأمم المتحدة، وجاء التقرير تحت عنوان: "الدول الأكثر سعادة 2015". 

علما ان التقرير اعتمد على عدد من الأسس في تصنيف الدول، والتي شملت:

  1.  إجمالي الناتج المحلي للفرد
  2.  الدعم الاجتماعي
  3.   متوسط السنوات الصحية المتوقعة عند الولادة (وهي السنوات التي ينعم بها الفرد بحياة صحية خلال سنوات عمره)
  4.  الحرية في اتخاذ القرارات
  5.  الكرم (بين المواطنين)
  6.  مفهوم الفساد
  7.  المشاعر الإيجابية والسلبية للمواطنين.

وأوضح نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم في التقرير بأن هدف الدولة الذي تم وضعه لعام 2021 هو تحقيق السعادة لكافة مواطني ومقيمي الإمارات العربية المتحدة، وتشمل هذه الخطة ستة عناصر أساسية:

  • دولة السعادة والإبداع والتمكين
  • مجتمع شامل ومتماسك
  • المكان الأفضل للسكن والعيش والعمل فيه وحتى زيارته
  • دولة ذكية ومستدامة
  • مركز محوري فيما يخص الاقتصاد العالمي
  • حكومة رائدة ومتميزة.
من قبل رزان نجار - السبت ، 28 نوفمبر 2015
آخر تعديل - الأربعاء ، 30 نوفمبر 2016