تأثير مانديلا: ظاهرة الذكريات الجماعية المغلوطة

ما المقصود بتأثير مانديلا؟ كيف من الممكن أن تنشأ هذه الظاهرة النفسية؟ ما هي أسبابها وأعراضها؟ وما الذي عليك معرفته عنها؟ إليك الإجابة.

تأثير مانديلا: ظاهرة الذكريات الجماعية المغلوطة

سوف نعرفك في ما يأتي على تأثير مانديلا (Mandela effect) وأبرز المعلومات حوله:

ما المقصود بتأثير مانديلا؟ 

تأثير مانديلا هو مصطلح يطلق على ظاهرة الذكريات الخاطئة الجماعية، حيث تميل مجموعة كبيرة من الأشخاص لاستعادة ذكريات مغلوطة عن حدث معين، وبينما قد يعتقد هؤلاء أن ذكرياتهم حقيقية، إلا أن ما يتذكرونه قد لا يمت بصلة لما حصل فعليًا.

على الرغم من أن مفهوم الذكريات الخاطئة (False memories) ليس مفهومًا جديدًا، بل هو مفهوم كان فرويد قد وصفه وتناوله بعمق، إلا أن مفهوم الذكريات الخاطئة الجماعية، أي تأثير مانديلا، قد يكون حديثًا بعض الشيء.

  • أصل التسمية

رأى مصطلح تأثير مانديلا النور في عام 2010، حيث أطلقت الباحثة فيونا بروم تسمية تأثير مانديلا على الظاهرة المذكورة بعد أن تنبهت خلال حضورها لأحد المؤتمرات أنها تتشارك مع العديد من الأشخاص في ذكريات خاطئة متعلقة بنيلسون مانديلا.

حيث لاحظت فيونا أن العديد من الأشخاص يعتقدون أن مانديلا توفي أثناء وجوده في المعتقل في الثمانينات من القرن الماضي، كما لاحظت أن البعض يعتقد أنهم قد شاهدوا بالفعل بثًا متلفزًا لجنازته ألقت خلاله زوجته خطابًا تنعى فيها الفقيد.

اللافت في الأمر أن جميع ما ذكر هي أمور لم يحدث أي منها على أرض الواقع، فقد أطلق سراح نيلسون مانديلا في عام 1990، ليصبح بعدها رئيسًا لجنوب أفريقيا ولتوافيه المنية لاحقًا في عام 2013.

ومن هنا جاء مصطلح تأثير مانديلا، وأصبح يطلق على الحالات الشبيهة من الذكريات المغلوطة الجماعية.

أسباب تأثير مانديلا 

هذه بعض النظريات التي يعتقد أنها قد تحمل بين طياتها تفسيرًا محتملًا لظاهرة تأثير مانديلا:

1. الذكريات الخاطئة 

الذكريات الخاطئة هي ذكريات عن أحداث لم تحصل فعليًا أو حصلت ولكن بطريقة مغايرة ومختلفة عن الطريقة التي يتم تذكرها بها.

على الرغم من أن مفهوم الذكريات الخاطئة قد يكون مثيرًا للإزعاج بالنسبة للبعض، إلا أن تكون هذا النوع من الذكريات يعد ظاهرة شائعة، فالذاكرة ليست بالدقة التي يعتقدها البعض.

2. الشروع أو البرمجة   

يعزو البعض تأثير مانديلا لظاهرة نفسية يطلق عليها علميًا اسم الشروع أو البرمجة (Priming)، وهي ظاهرة تنشأ عند التعرض لعامل محفز ما، وهذا العامل يؤثر بدوره على رد فعل الجسم تجاه عامل محفز اخر. تعرف هذه الظاهرة باسم اخر كذلك، وهو الإيحاء (Suggestibility). ومن الأمثلة على هذه الظاهرة ما يأتي:

  • قد يحفز ذكر كلمة "عشب" تبادر كلمات متعلقة بالعشب إلى الذهن، مثل كلمة "شجرة".
  • قد يكون السؤال بصياغة "هل قمت بأخذ قطعة البيتزا الأخيرة من الثلاجة؟" أقوى وقعًا على الذاكرة من سؤال "هل أخذت أي شيء من الثلاجة؟"، فالسؤال الأول محدد وقد يوحي بإجابة معينة أكثر من الثاني.

3. التخريف (Confabulation)  

التخريف هي ظاهرة قد تنشأ عندما يحاول الدماغ القيام بملء الفراغات أو بعض الذكريات المفقودة المتعلقة بأحداث معينة، ليبدو تسلسل الأحداث عند استعادة ذكرياتها منطقيًا أكثر.

على الرغم من أن التخريف قد يبدو أشبه بالكذب، إلا أن المصاب به لا يكذب بشكل متعمد، وإنما يتذكر أمورًا لم تحصل فعليًا اختلقها دماغه بشكل لا إرادي. تزداد فرص الإصابة بالتخريف مع التقدم في العمر، ويعد التخريف أحد أعراض بعض الأمراض العصبية التي قد تؤثر على الذاكرة، مثل مرض الزهايمر.

4. نظرية العوالم البديلة أو الموازية

يعتقد البعض أن الذكريات المغلوطة الجماعية ما هي إلا أحداث حصلت بالفعل ولكن في واقع بديل أو موازي. أصل هذه النظرية يأتي من نظرية فيزيائية شهيرة تدعى بنظرية الأوتار، وهي نظرية تفترض وجود عوالم بديلة لا نهائية شبيهة بعالمنا.

5. معلومات ما بعد الحادث

عند إخبار شخص بمعلومات معينة جديدة بعد حصول حادثة ما، قد يؤدي هذه لإحداث خلل في ذاكرته من الممكن أن يجعله يتذكر الحادثة الفعلية بطريقة مختلفة عن الطريقة التي حصلت بها في الواقع، لهذا السبب قد لا تكون شهادات شهود العيان أحيانًا ذات مصداقية عالية.

أعراض وسمات تأثير مانديلا 

هذه أبرز السمات التي تميز تأثير مانديلا:

  • تذكر أمور معينة بطريقة مغلوطة بشكل كلي أو جزئي. 
  • القدرة على استعادة ذكريات شديدة الوضوح لأحداث لم تحصل فعليًا.
  • مشاطرة عدد كبير من الأشخاص الغرباء لذات الذكريات المغلوطة.

الأمر أشبه بلعبة إيصال الرسالة، حيث يطلب من مشارك معين نقل رسالة شفهية إلى مشارك اخر، وهكذا دواليك إلى أن يتم تمرير الرسالة على عدد معين من المشاركين. مع الوقت الذي تكون فيها الرسالة قد وصلت للشخص الأخير، غالبًا سيكون محتواها قد تغير بشكل جزئي.

ما حصل في اللعبة المذكورة شبيه بما قد يحصل في ذاكرتك عند محاولة استعادة ذكرى معينة، فالذكريات القديمة أو التي ربما لا تحتاج لاستعادتها بشكل متكرر قد يميل دماغك لاستعادتها على هيئة ذكريات مغلوطة.

تأثير مانديلا: هل أنت مصاب؟ 

نظرًا لأن تأثير مانديلا غالبًا ما يتعلق بحدث شهير، تستطيع محاولة تشخيص إصابتك من خلال محاولة معرفة ما إذا كان ما تتذكره بشأن حدث معين حقيقيًا بالفعل أم لا، وما إذا كانت ذكرياتك مغلوطة ويشاطرك بها عدد كبير من الغرباء.

إذا ما تبين أن تأثير مانديلا قد طالك، وإذا ما تبين أنك تتذكر حدثًا هامًا في حياتك بطريقة خاطئة، قد يكون وقع الأمر صعبًا عليك لأول وهلة، ولكن من الممكن للجوء للطبيب النفسي أن يساعدك على تحسين مشاعرك تجاه ما اكتشفته عن نفسك للتو والتصالح معه.

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 15 يوليو 2021