تآكل غضروف الركبة

قد يصاب البعض أحيانًا بمشكلة تآكل غضروف الركبة، لكن ماذا نعني بهذه الإصابة؟ وما هي أعراضها؟

تآكل غضروف الركبة

تاكل غضروف الركبة هي حالة صحية تصيب الغضروف الموجود في منطقة الركبة، لكن ماذا تعرف عن هذه الإصابة؟ إليك التفاصيل فيما يأتي:

ما هو تاكل غضروف الركبة؟

بشكل عام يوجد أسفل المفاصل في الجسم نوع من الأنسجة يسمى الغضروف المفصلي، والذي يعمل كوسادة لهذه المفاصل، يساعد الغضروف على تبطين العظام ويسمح لها بالانزلاق بسلاسة ضد بعضها البعض.

أحيانًا يلين الغضروف الموجود داخل المفصل ويتكسر، هذه الحالة تسمى تاكل الغضروف، في هذه الإصابة يفقد الغضروف قدرته على حماية أطراف العظام أثناء تحرك المفصل، وبالتالي من الممكن أن تحتك أطراف العظام ببعضها البعض مسببة الألم. 

والجدير بالذكر أن للغضروف عدة وظائف، وأهمها:

  • يقلل من الاحتكاك ويعمل كوسادة بين المفاصل، ويساعد في الدعم عند الجري والانحناء والشد.
  • يربط العظام مع بعضها البعض.
  • تتكون بعض أجزاء الجسم بالكامل من الغضاريف، مثل: الأجزاء الخارجية من الأذن.
  • تتكون نهايات العظام الطويلة من غضاريف تتحول في النهاية إلى عظام لدى الأطفال.

ويعد تاكل الغضروف حالة شائعة خاصة في منطقة الركبة، كما من الممكن أن يحدث في الرسغ والكوع والكاحل والكتف.

أسباب الإصابة بتاكل غضروف الركبة

توجد عدة أسباب من شأنها أن تسبب الإصابة بتاكل غضروف الركبة، ونذكر من بينها الاتي:

1. الإصابة بضربة مباشرة

ففي حال تعرض المفصل لصدمة، مثل: السقوط بقوة أو التعرض لحادث سيارة فقد يتلف الغضروف، والجدير بالذكر أن الرياضيون يتعرضون لخطر أكبر للإصابة بأضرار في المفاصل خاصة أولئك الذين يمارسون الرياضات عالية التأثير، مثل: كرة القدم.

2. الاستخدام المفرط والسيء للمفصل

يمكن أن يتلف المفصل الذي يتعرض لفترة طويلة من الإجهاد، حيث أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة أكثر عرضة لهذه المشكلة مقارنة بأولئك الذين يتمتعون بوزن طبيعي.

3. قلة الحركة

تتسبب قلة الحركة في خطر التعرض للإصابة بتاكل في غضروف الركبة.

أعراض تاكل غضروف الركبة

في حال أصبت بتاكل في الغضروف المتواجد في منطقة الركبة، فأنت ستشعر بالأعراض الاتية:

  • الام في المفاصل يستمر عند الراحة، ويزول عند القيام بزيادة الوزن أو الضغط على المفصل.
  • الالتهاب والتورم، كما من الممكن أن تصبح المنطقة أكثر دفئًا من غيرها.
  • تشنج المفصل.
  • الشعور باحتكاك المفصل.
  • عدم تحرك الطرف المصاب بحرية وسهولة مع تقدم الضرر.
  • قفل المفصل في الحالات الشديدة نتيجة انفصال قطعة من الغضروف، وهذا يمكن أن يؤدي إلى نزيف في المفصل يظهر على شكل كدمات.

قد يكون من الصعب أحيانًا التمييز بين إصابة الغضروف وإصابات المفاصل الشائعة الأخرى، مثل: الالتواءات، وذلك لأن الأعراض متشابهة للغاية. 

كيف يمكن علاج تاكل الغضروف أو استبداله؟

للأسف فإن الغضاريف الموجودة في جسم الإنسان لا يتم إمدادها بالدورة الدموية كالأنسجة الأخرى، ولهذا السبب فإن علاج وشفاء هذه الغضاريف المتضررة يتطلب الكثير من الوقت مقارنة مع الأنسجة الأخرى التي تصلها إمدادات الدم.

على الرغم من ذلك فإن علاج تاكل غضروف الركبة يعتمد على أمرين أساسيين، وهما على النحو الاتي: 

  • تلف السطح فقط، أي الغضروف في حين تكون العظام التي تقع أسفله سليمة.
  • تلف كل من الغضروف والعظام التي تقع أسفله.

ووفقًا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية فإن العلاج الحالي للرعاية هو إجراء ما يسمى بالكسر الشعري (Microfracture)، في ما يأتي التوضيح:

1. أثناء الكسر الشعري

أثناء الكسر الشعري، ينظف الطبيب الجراح منطقة الإصابة ويزيل الغضروف التالف ويكشف عن الحواف السليمة للغضروف المحيط، ثم يقوم بعمل ثقوب صغيرة في العظام عند قاعدة الإصابة. 

وبمرور الوقت ترتفع خلايا نخاع العظم عبر الثقوب وتشكل جلطة والتي تتحول مستقبلًا إلى غضروف.

2. ما بعد الكسر الشعري

بعد الجراحة يجب على المريض أن يقوم ببعض العلاجات والتمارين المحددة، حيث تساعد هذه التمارين على ضمان تحويل الخلايا المتجلطة إلى غضروف، بدلًا من أن تصبح قاسية، مثل: العظام.

في بعض الأحيان قد يقوم الطبيب بنقل الغضروف من المفصل إلى ذاك المتضرر، أو قد يقوم بوضع غضروف صناعي وذلك في الحالات المتفاقمة.

من قبل سيف الحموري - الخميس ، 26 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 19 مايو 2021