تحليل السكر عند الأطفال

كيف يتم تحليل السكر عند الأطفال؟ وما أهميته؟ ومتى يجب إجراؤه؟ المزيد من الأسئلة والأجوبة ستجدها في هذا المقال.

تحليل السكر عند الأطفال

يقلق العديد من الاباء من إجراء تحليل السكر عند الأطفال، ويتساءل العديد منهم عن أهميته؟ وكيف يتم إجراؤه؟ وما هي النتائج التي قد تشير عما إذا كان الطفل يعاني من مرض السكري أم لا؟ كل هذه الأسئلة سنجيبها لك في المقال الاتي:

ما أهمية إجراء تحليل السكر عند الأطفال؟

بالتأكيد تتساءل عن أهمية إجراء تحليل السكر عند الأطفال، والجواب هو: أن فحص السكر يوضح نسبة الغلوكوز في الدم لدى الطفل، ويساعد على التحقق عما إذا كان الطفل يعاني من انخفاض أو ارتفاع في مستويات الغلوكوز.

وفي بعض الأحيان يتم إجراؤه كفحص روتيني للتأكد من صحة الطفل بشكل عام، وللكشف عن مشكلات أخرى، وأعراض معينة ظهرت على الطفل.

متى يجب إجراء تحليل السكر عند الأطفال؟

بعد أن تعرفت على طرق تحليل السكر عند الأطفال، بالتأكيد تتساءل عن أعراض السكر التي قد تظهر على الأطفال ويجب عند ظهورها إجراء التحليل، وتشمل الاتي:

  • زيادة العطش.
  • الجوع الشديد.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • كثرة التبول.
  • التهيج.
  • تغير السلوك.
  • رائحة فم شبيهة بالفاكهة.
  • التعب.

ما هي التحضيرات اللازمة عند إجراء تحليل السكر عند الأطفال؟

لا توجد تحضيرات معينة يجب القيام بها عند إجراء فحص السكر عند الأطفال، ومع ذلك ينصح باستشارة الطبيب للتأكد عما إذا كان يجب على الطفل أن يصوم طوال الليل أم لا لإجراء الفحص؟ وهل يجب التوقف عن تناول الأدوية الموصوفة أم لا؟

ويفضل أيضًا تهيئة وتهدئة الطفل قبل إجراء الاختبار خاصة إذا كان خائفًا أو قلقًا.

كيف يتم تحليل السكر عند الأطفال؟

توجد العديد من اختبارات الدم التي يتم إجراؤها للأطفال المصابين بمرض السكري، وتشمل:

1. اختبار سكر الدم العشوائي

يعد هذا الاختبار أساسي للأطفال المصابين بداء السكري من النوع 1 حيث أنه يتم أخذ عينة دم في وقت عشوائي، فإذا كان مستوى السكر في الدم يبلغ 200 ملليغرام / ديسيلتر فهذا يشير للإصابة بمرض السكري.

2. اختبار الهيموغلوبين السكري (Glycated hemoglobin test-A1C)

يساعد هذا الاختبار في الكشف عن متوسط مستوى السكر في دم الطفل خلال الأشهر الثلاثة الماضية، حيث أنه إذا بلغت النسبة 6.5% أو أعلى في اختبارين منفصلين فذلك يدل على الإصابة بمرض السكري.

3. اختبار سكر الدم الصائم

في الغالب خلال هذا الفحص يصوم الطفل طوال الليل ثم يتم أخذ عينة دم منه في اليوم التالي، ويشير مستوى السكر في الدم للطفل الصائم 126 ملليغرام / ديسيلتر للإصابة بالسكري من النوع الأول.

4. اختبار الكيتونات

يكشف هذا الاختبار عما إذا كان الجسم لا يحصل على ما يكفي من الأنسولين والسماح لدخول نسبة كافية من الغلوكوز إلى الخلايا، حيث أنه إذا كان الطفل يعاني من الكيتونات فقد تتضاعف هذه الحالة ويصاب بما يسمى الحماض الكيتوني السكري، ويتم إجراؤه في الغالب من خلال أخذ عينة من الدم.

5. فحوصات أخرى

إذا كانت الاختبارات السابقة تشير للإصابة بمرض السكري فقد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات أخرى للتأكد ما إذا كان الطفل مصاب بداء السكري من النوع 1 أو من النوع 2، وتشمل هذه الاختبارات فحوصات الدم للتأكد من وجود الأجسام المضادة لمرض السكري من النوع 1 وفحص البول.

ما هي نتائج السكر الطبيعية وغير الطبيعة عند الأطفال؟

يتراوح المعدل الطبيعي لنسبة الغلوكوز في الدم لدى الأطفال غير المصابين بمرض السكري ما يقارب 70 - 120 ملليغرام / ديسيلتر، وتختلف النتائج باختلاف أعمار الأطفال، لذلك نقدم لك القيم الاتية والتي قد تشير إلى أن الطفل قد يكون معرض للإصابة بمرض السكري، وتشمل الاتي:

العمر
نسبة الغلوكوز
0 - 5 سنوات
100 - 180 ملليغرام / ديسيلتر
6 - 9 سنوات
80 - 140 ملليغرام / ديسيلتر
10 سنوات أو
أكثر
70 - 120 ملليغرام / ديسيلتر
من قبل أمل صباح - الخميس ، 21 أكتوبر 2021