تحليل المرارة: أبرز الطرق والأساليب

ما هو تحليل المرارة؟ إلى ماذا يهدف؟ وما هي أهم نتائجه؟ قم بالتعرف على الإجابة بعد قراءة المقال الآتي.

تحليل المرارة: أبرز الطرق والأساليب

يقوم الكبد بإرسال العصارة الصفراوية إلى المرارة التي تقوم بإفرازها عبر قنوات خاصة بهذا السائل في الأمعاء الدقيقة عند تناول الطعام من أجل المساعدة في هضمه.

أحيانًا قد يحدث ضرر في المرارة أو القنوات الخارجة منها، فكيف يتم فحص هذا الضرر؟ إليك في هذا المقال أبرز التفاصيل حول تحليل المرارة:

تحليل المرارة: تعريف

تحليل المرارة هو تحليل للتعرف على سير عمل المرارة بشكل جيد أم هناك أي ضرر، كما يقوم هذا التحليل بفحص الكبد، والقنوات الصفراء، والأمعاء الدقيقة.

يتم ذلك من خلال حقن مادة شعاعية عبر الوريد، ثم يتم التقاط صور للأجزاء التي تم ذكرها ليتم تحديد الضرر. 

تحليل المرارة: هدف إجراؤه

يهدف هذا التحليل إلى الكشف عن سير العصارة الصفراوية بشكل سليم من الكبد إلى المرارة وإلى الأمعاء الدقيقة، وذلك لأهمية هذا السائل في هضم الدهون، كما يمكن لهذا التحليل الكشف عن أمور أخرى، مثل:

  • حصى المرارة.
  • تسرب العصارة الصفراوية.
  • التهاب المرارة.
  • انسداد الغدد الصفراوية.
  • مشاكل خلقية منذ الولادة في الغدد الصفراوية.

كما أن هذا الفحص بإمكانه تحديد ما إذا كان الكبد يعمل كما يجب في حال كان مزروعًا. 

تحليل المرارة: التحضير له

يتم التحضير لهذا الفحص من خلال عدة أمور، والتي تشمل الاتي:

1. الأدوية

هناك بعض الأدوية التي تتعارض مع هذا التحليل، مثل: الأدوية التي تحتوي على الباريوم أو البزمث، لذا يجب على الشخص المعني إخبار الطبيب بجميع الأدوية التي يستخدمها ليقوم الطبيب بوقف بعضها قبل التحليل.

2. الصوم

يجب الصوم على الأقل 4 ساعات قبل إجراء هذا التحليل مع إمكانية شرب بعض المشروبات.

3. اتباع تعليمات الطبيب

قد يقوم الطبيب في بعض الأحيان بوصف دواء يحسن من الصور التي يمكن التقاطها للمرارة أو الكبد من خلال هذا التحليل، على أن يقوم الشخص بتناوله عدة أيام قبل الفحص أو قبل وقت وجيز من إجرائه.

عادةً لا يسمح للمرأة الحامل بإجراء هذا الفحص خوفًا على الجنين، أما المرأة المرضع فينصح بأن توقف الرضاعة الطبيعية لطفلها لعدة أيام بعد إجراء الفحص.

تحليل المرارة: أثناء وبعد التحليل

هناك عدة خطوات يتم إجراؤها أثناء وبعد هذا التحليل، وهي كالاتي:

  • أثناء تحليل المرارة 

هناك عدة خطوات يقوم بها الطاقم الطبي بالتعاون مع المريض أثناء إجراء التحليل، والتي تشمل الاتي:

  1. استلقاء المريض على طاولة على ظهره.
  2. حقن مادة تعمل عل تتبع المرارة، والكبد والقنوات الصفراوية عبر الوريد، وحينها قد يشعر المريض ببعض البرودة.
  3. تثبيت كاميرا على المعدة لالتقاط الصور من داخل الجسم، وذلك قد يستغرق ساعة ونصف، وأحيانًا مدة تقارب الأربع ساعات.
  • بعد إجراء التحليل 

غالبًا يتم إخراج المريض في نفس اليوم ليمارس أعماله اليومية بشكل طبيعي، لكن يجب شرب كمية وافرة من الماء للتخلص من المادة التي تم حقنها عبر البول أو البراز خلال يوم أو يومين من إتمام الفحص. 

تحليل المرارة: النتائج

يتم تصنيف النتائج كما الاتي:

  1. طبيعية: وتعني أن المادة التي تم حقنها تنتقل بسهولة دون مواجهة أي معيقات بين الكبد، والمرارة، والأمعاء الدقيقة. 
  2. المرور بطيء: عند انتقال المادة بشكل بطيء فهذا يعني وجود احتمال انسداد في القنوات الصفراء. 
  3. انعدام الإشارة: في حال لم يتم التقاط أي إشارة للمادة فهذا يدل على وجود التهاب في المرارة. 
  4. إشارة بطيئة:في حال كانت الإشارة للمادة ضعيفة أي أنها لا تخرج من المرارة بالكمية المطلوبة فهذا إشارة على وجود التهاب مزمن في المرارة. 
  5. إشارة مخالفة: يتم أحيانًا التقاط صور لأجزاء غير الكبد، أو المرارة أو الأمعاء الدقيقة هذا يدل على وجود تسريب في العصارة الصفراوية.
من قبل د. ملاك ملكاوي - الخميس ، 4 مارس 2021