تشخيص السرطان: 11 نصيحة للتكيف

إذا تم تشخيص إصابتك بمرض السرطان، فإن معرفة ما تتوقع وإعداد الخطط لكيفية سير الأمور من شأنه أن يساعدك في التهوين من توتر هذه الفترة.

تشخيص السرطان: 11 نصيحة للتكيف
محتويات الصفحة

لا شك أن حجم المعاناة يكون كبيرًا عندما تعلم أنك مصاب بمرض السرطان. بعد أن يتم تشخيصك بالسرطان، ستشعر بالقلق أو الخوف أو الانزعاج وتتساءل عن الطريقة التي يمكنك بها التكيف مع الأيام المقبلة. فيما يلي 11 اقتراحًا حول التكيف مع تشخيص السرطان.

الحصول على الحقائق حول تشخيص السرطان

حاول أن تستوعب أكبر قدر من المعلومات الأساسية المفيدة بشأن تشخيص السرطان حيث أنك ستحتاج إليها لاتخاذ قرارات بشأن العلاج.

دوّن جميع الأسئلة والمخاوف مسبقًا واجلبها معك. اطرح الأسئلة التالية:

  • ما نوع السرطان الذي أعاني منه؟
  • أين يوجد السرطان؟
  • هل انتشر؟
  • هل يمكن أن أُشفى من السرطان؟
  • ما فرص شفائي من مرض السرطان؟
  • ما الاختبارات أو الإجراءات الأخرى التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما خيارات العلاج المتاحة لي؟
  • ما الفائدة التي ستعود عليّ من العلاج؟
  • ما الذي يمكن أن أتوقعه خلال العلاج؟
  • ما الآثار الجانبية للعلاج؟
  • متى ينبغي لي الاتصال بالطبيب؟
  • ما الذي يمكنني فعله لمنع عودة السرطان لدي؟
  • ما احتمالية إصابة أطفالي وأفراد العائلة الآخرين بالسرطان؟

قد يكون من الأفضل أن تصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء في أولى زياراتك للطبيب لكي يساعدك على تذكر ما تسمعه.

وقد ترغب أيضًا في تحديد قدر المعلومات التي تريد معرفتها بشأن مرض السرطان لديك. فبعض الأشخاص يرغبون في معرفة جميع الحقائق والتفاصيل حتى يمكنهم المشاركة بشكل كبير في عملية صناعة القرار. بينما يفضل آخرون معرفة الأساسيات ويتركون التفاصيل والقرارات رهنًا بأطبائهم. فكر أي من الاختيارين سيكون الأفضل بالنسبة لك. وأطلع فريق الرعاية الصحية الخاص بك على الاختيار الذي تفضله.

إبقاء خطوط التواصل مفتوحة

التزم بالتواصل المتبادل القائم على الصراحة بينك وبين أحبائك وأطبائك والآخرين بعد تشخيص إصابتك بالسرطان. قد تشعر بأنك منعزل بشكل واضح إذا حاول الأشخاص حمايتك من الأخبار السيئة أو إن حاولت أنت التظاهر بالصمود. إذا أعربت أنت والآخرون عن مشاعركم بشكل صادق، فسوف يمكنكم جميعًا اكتساب القوة من بعضكم البعض.

توقع التغيرات البدنية المحتملة

والآن بعد تشخيص إصابتك بالسرطان وقبل بدئك للعلاج، أمامك أنسب وقت للاستعداد فيه للتغيرات. تأهب الآن حتى تعزز من قدرتك على التكيف لاحقًا بشكل أفضل.

وينبغي عليك سؤال الطبيب عما يمكنك توقعه. إذا كانت العقاقير سوف تسبب لك فقدان الشعر، فقد تساعدك مشورة خبراء التصوير بخصوص الملابس ومستحضرات التجميل والشعر المستعار الجزئي أو الكلي، في تعزيز شعورك بالراحة والجاذبية. غالبًا ما يغطي التأمين تكلفة الشعر المستعار والأطراف الاصطناعية والأجهزة التكيفية الأخرى.

قد يساعدك أعضاء مجموعات دعم السرطان بشكل خاص في هذا الجانب ويمكن أن يقدموا إليك نصائح قد ساعدتهم بالفعل هم وغيرهم.

كذلك ضع في اعتبارك كيف سيؤثر العلاج على أنشطتك اليومية. اسأل الطبيب عن إمكانية عودتك إلى ممارسة أنشطتك العادية. فقد تحتاج إلى قضاء بعض الوقت في المستشفى أو في القيام بزيارات طبية منتظمة. إذا كان علاجك سوف يتطلب غيابك عن واجباتك الطبيعية، فرتب لهذا الأمر.

المحافظة على نمط حياة صحي

من شأن هذا أن يحسن من مستوى الطاقة لديك. اختر نظامًا غذائيًا صحيًا ينطوي على أطعمة متنوعة واحصل على الراحة المناسبة لكي يعينك هذا على السيطرة على التوتر والتعب اللذين يسببهما السرطان وعلاجاته.

ربما تنفعك أيضًا ممارسة الرياضة والمشاركة في الأنشطة الترفيهية. حيث وردت معلومات مؤخرًا تشير إلى أن استمرار الأشخاص على أداء التمارين البدنية خلال العلاج لا يساعدهم على التكيف فحسب بل أيضًا يحسن من فرص العيش لفترة أطول.

تقبل مساعدة الأصدقاء والعائلة

في أغلب الأحيان، يمكن للأصدقاء والعائلة أن ينجزوا المهام الصغيرة ويوفرون لك وسائل المواصلات ويحضرون لك الوجبات ويساعدونك في القيام بالواجبات المنزلية. تعلم أن تتقبل مساعدتهم. فإن قبولك بمساعدة هؤلاء ممن يهتمون بشأنك يمنحهم شعورًا بأنهم يشاركونك في الأوقات الصعبة.

كذلك حث أسرتك على قبول المساعدة عند الحاجة إليها. لا شك أن التشخيص بالسرطان يؤثر على العائلة بأكملها ويزيد من التوتر خاصة بالنسبة للمسؤولين الرئيسيين عن الرعاية. وقبولك للمساعدة من الجيران أو الأصدقاء في تحضير الوجبات أو القيام بالواجبات المنزلية يسهم بشكل كبير في الحول دون إرهاق المسؤولين عن الرعاية.

مراجعة الأهداف والأوليات

حدد ما الأشياء المهمة بالفعل في حياتك. خصص وقتًا للأنشطة التي تحتل أعلى مرتبة من حيث الأهمية والمعنى بالنسبة لك.

حاول أن تتبع منظورًا جديدًا للمصارحة مع أحبائك عند الضرورة. شاركهم أفكارك ومشاعرك، فإن السرطان يؤثر على جميع العلاقات، ويمكن للتواصل أن يساعد في الحد من القلق والخوف اللذين قد يسببهما السرطان.

محاولة الإبقاء على نمط الحياة الطبيعي

حافظ على نمط حياتك الطبيعي ولكن عدل فيه ما أردت عند الضرورة. تمهل في التعامل مع الأمور يومًا بعد يوم. فمن السهل أن تغفل عن هذه الإستراتيجية البسيطة أثناء الأوقات العصيبة. عندما يصبح المستقبل غير يقيني، ربما سيباغتك شعور بالثقل عند قيامك بالتنظيم والتخطيط.

تقدير مدى تأثير التشخيص بالسرطان على الحالة المالية

قد تنشأ العديد من الأعباء المالية غير المتوقعة نتيجة لتشخيص السرطان. قد يتطلب العلاج التفرغ من العمل أو البقاء بعيدًا عن المنزل لفترة ممتدة من الزمن. ضع في اعتبارك التكاليف الإضافية للأدوية والأجهزة الطبية والسفر للعلاج ورسوم وقوف السيارة في المستشفى.

تحتفظ العديد من العيادات والمستشفيات بقائمة من الموارد التي يمكنها إعانتك ماليًا أثناء وبعد العلاج من السرطان. تحدث إلى مقدم الرعاية الصحية بخصوص الخيارات المتاحة لك.

التحدث مع الآخرين المصابين بالسرطان

في بعض الأحيان، قد تشعر بأن الأشخاص الذين لم يعانوا من السرطان لا يمكنهم فهم شعورك بالكامل. وقد يساعدك أن تتحدث إلى أشخاص يواجهون المعاناة ذاتها. كذلك يمكن للناجين الآخرين من السرطان أن يشاطروا معك تجاربهم ويبصرونك بما يمكنك توقعه أثناء العلاج.

قد يكون لديك صديق أو فرد في العائلة سبق له أن كان يعاني من السرطان أيضًا. أو يمكنك الاتصال بالناجين الآخرين من السرطان من خلال مجموعات الدعم. اسأل الطبيب عن مجموعات الدعم في منطقتك أو اتصل بفرع جمعية السرطان الأمريكية في المنطقة المحلية. كذلك تعمل المنتديات على شبكة الإنترنت على الجمع بين الناجين من السرطان. ابدأ مع شبكة الناجين من السرطان التابعة لجمعية السرطان الأمريكية.

مكافحة الوصمات

لا تزال بعض الوصمات القديمة المرتبطة بالسرطان قائمة. وقد يتساءل أصدقاؤك عما إذا كان السرطان لديك معدٍ. وقد يشك زملاؤك في العمل بأن صحتك جيدة بما يكفي لأداء وظيفتك وقد ينسحب البعض منهم خوفًا من التلفظ بأشياء غير مناسبة. وسيكون لدى العديد من الأشخاص أسئلة ومخاوف.

حدد الطريقة التي ستتعامل بها مع سلوك الآخرين تجاهك. بصفة عامة، سيتأثر آخرون بما تخبرهم به. ذكّر أصدقاءك أنه حتى إذا كان السرطان جزءًا مخيفًا في حياتك، فلا ينبغي أن يجعلك متخوفًا من التعايش معه.

تطوير إستراتيجية خاصة بك للتكيف

مثلما يختلف علاج السرطان من شخص لآخر، تتفاوت إستراتيجية التكيف المستخدمة من قبل كل شخص. يمكنك تجربة هذه الاقتراحات:

  • تمرس على أساليب الاسترخاء.
  • شارك مشاعرك بكل صدق مع عائلتك وأصدقائك وناصحك أو مستشارك الروحي.
  • احتفظ بمذكرة يومية للمساعدة في تنظيم أفكارك.
  • عندما تواجه قرارًا صعبًا، أعد قائمة بالإيجابيات والسلبيات لكل اختيار.
  • اعثر على مصدر للدعم الروحي.
  • خصص وقتًا للاختلاء بنفسك.
  • حافظ على الانخراط في العمل والمشاركة في الأنشطة الترفيهية على قدر استطاعتك.

ما كان يشعرك بالارتياح أثناء الأوقات الصعبة قبل تشخيص السرطان من المرجح أن يساعدك في التخفيف من دواعي القلق الآن، سواء أكان ما يعيد إليك نشاطك صديقًا مقربًا أم أحد رجال الدين أم نشاطًا مفضلاً. الجأ إلى هذا الشخص أو النشاط الذي يشعرك بالارتياح، ولكن كن منفتحًا أيضًا لتجربة إستراتيجيات جديدة للتكيف.

من قبل ويب طب - الأحد ، 12 مارس 2017
آخر تعديل - الأحد ، 12 مارس 2017