تعرف على مرض شاركوت

هل سمعت من قبل بمرض شاركوت؟ ما هو هذا المرض وماذا ينتج عنه؟ إليك أهم المعلومات حول الموضوع.

تعرف على مرض شاركوت

تعرف في هذا المقال على كل المعلومات التي تخص مرض شاركوت (Charcot foot):

ما هو مرض شاركوت؟

مرض شاركوت هو مرض يصيب العظام والمفاصل والأنسجة الطرية في منطقة القدمين، يبدأ هذا المرض بشكل تدريجي أي أنك قد لا تشعر به في البداية، لكن مع مرور الوقت وتطور المرض قد تعاني من ألم شديد وتلاحظ تغيرًا في شكل القدم.

هذه الإصابة تعد من مضاعفات مرض السكري وتكون ناتجة عن اعتلال الأعصاب، حيث قد تفقد الشعور بالألم في منطقة القدم المصابة.

الجدير بالذكر أن العظام في القدم المصابة قد تصبح هشة للغاية وعرضة بشكل كبير للإصابة بالكسر، كما من الممكن أن يتغير موقع المفاصل مما يساهم في تغير شكل القدم. 

أسباب الإصابة بمرض شاركوت

على الرغم من أن هذه الإصابة تعد نادرة، لكنها قد تحدث بالطبع، والسبب وراء الإصابة هو تضرر الأعصاب والذي يعرف علميًا باسم اعتلال الأعصاب الطرفية.

كما ذكرنا تعد الإصابة بمرض السكري من أهم مسببات تضرر الأعصاب، وهي مشكلة شائعة بين المصابين بمرض السكري من النوع الأول، وخاصة في حال عدم السيطرة على مستويات السكر في الدم.

للأسف فإن تضرر الأعصاب في القدم يصعب عملية ملاحظة الضغط الواقع عليها، مما ينتج عنه إصابات تدريجية للعظام والمفاصل في المنطقة، كما تصبح العظام رقيقة وعرضة للتكسر.

أما العوامل الأخرى التي من شأنها أن تؤدي إلى تضرر الأعصاب فتشمل ما يأتي:

  • شرب الكحول وتعاطي المخدرات.
  • الإصابة بعدوى ما.
  • مشاكل وأمراض تصيب الحبل الشوكي.
  • الإصابة بمرض باركنسون.
  • الإصابة بمرض الزهري.
  • تقرحات في القدم لا تشفى.
  • الخضوع لجراحة في القدم لكنها تشفى ببطئ شديد.

أعراض الإصابة بالمرض

من الممكن أن تلاحظ أعراض خفيفة عند بداية الإصابة بهذه المشكلة، وهذه الأعراض أو العلامات تشمل ما يأتي:

  • احمرار في القدم.
  • الشعور بحرارة عند لمس القدم المصابة.
  • تورم في القدم.
  • القدم المصابة تكون أكثر سخونة من تلك غير المصابة.
  • ألم في المنطقة المصابة.

مع تطور الإصابة من الممكن أن تلاحظ العلامات والأعراض الاتية:

  • تحرك العظم من مكانه وبالتالي تغير في شكل القدم.
  • يختفي تقوس باطن القدم.
  • من الممكن ظهور تقرحات في القدم المصابة، والتي قد تصاب بالعدوى.
  • يتغير شكل أصابع القدمين.

الجدير بالذكر أنه قد يكون من الصعب الكشف عن الإصابة بمرض شاركوت وخاصة في المراحل المبكرة من المرض، وذلك لأنه نتائج فحوصات الأشعة السينية والفحوصات المخبرية تكون طبيعية بالعادة.

ملاحظة: من المهم استشارة طبيب متخصص حتى يتمكن من تشخيص إصابتك بالشكل الصحيح.

علاج الإصابة بمرض شاركوت

علاج الإصابة بهذه المشكلة من شأنه أن يأخذ بضعة أشهر، ويكون الهدف من خلال هذا العلاج هو التقليل من الضغط على القدم المصابة.

يشمل العلاج الخطوات الاتية:

  • عدم الضغط على القدم: حيث يقوم الطبيب بوضع جبيرة على القدم لحمايتها خلال الحركة، ومن الممكن أن يطلب منك الطبيب استخدام عكازات أثناء المشي، قد يطلب الطبيب وضع الجبيرة لمدة تتراوح من شهرين إلى ثلاثة حسب وضع الإصابة.
  • منع ظهور مشاكل جديدة: بعد أن يقوم الطبيب بالتخلص من الجبيرة، سيقوم بوصف حذاء طبي يتناسب مع وضعك، يعمل هذا الحذاء على التقليل من الضغط الواقع على القدم بالتالي يقلل من خطر الحوادث والتقرحات.
  • إصلاح العظام المتضررة: في الحالات المتطورة والتي سببت تغير في شكل القدم وجعلتها غير قادرة على دعم الجسم، قد يقوم الطبيب بإخضاعك لجراحة من أجل إصلاح العظام وجعل القدم قوية وقادرة على تحمل الثقل ودعم الجسم.
من قبل سيف الحموري - الخميس ، 22 أكتوبر 2020