5علامات قد تشير الى علاقة عنيفة

كيف تعرفون أنكم موجودون في علاقة عنيفة أو مسيئة. المقالة موجهه للرجال والنساء على حد سواء... حان الوقت لتقولوا لا

5علامات قد تشير الى علاقة عنيفة

إذا كان شخص ما يسيء معاملتكم فأنتم بالتأكيد تعرفون ذلك، أليس كذلك؟ هذا هو تصور شائع ولكنه خاطئ. تعريف الاعتداء والعنف ضد الاطفال أو الكبار هو عبارة عن سيطرة شخص ما على شخص اخر بشكل يضعفه ويصغره. غالبا ما يسبب الشخص المعتدي لضحيته الشعور بانها هي المخطئة، ما نسميه - التلاعب النفسي (manipulation). التلاعب النفسي يخلق الارتباك والشعور بالذنب في غير محله. في النهاية، ضحية الاعتداء لا يمكنها أن ترى بوضوح أنها بالفعل ضحية، حتى يوضح لها شخص اخر الوضع.        

 فكروا في هذا الأمر على النحو التالي - إذا كنتم مرضى لفترة طويلة، فقد تعتقدون أن الشعور الذي تعرفونه، للجسم الضعيف، هو الشعور الطبيعي. إلى أن تقرؤوا عن أعراض المرض وتربطوا بينها وبين شعوركم الشخصي، عندها تفهمون ان هناك طريقة أخرى للعيش. ما لا تقولونه عن المرض الجسدي هو أنكم تعرفون أنكم مرضى، ولكنكم أنتم من سبب ذلك لأنفسكم وأنكم تستحقون أن تكونوا مرضى. ضحية الاعتداء غير مذنب على الاطلاق بالعلاقة التي يتلقاها. المعتدي يقرر مسار أفعاله، وهذا هو اختياره وحده.

شعور الارتباك الذي تشعر به الضحية ينبع من حقيقة أنها موجودة في علاقة مسيئة – السيطرة يمكن أن ينظر إليها على أنها حماية، ورد الفعل العنيف يمكن أن يفسر على انه رد فعل لتضرر الأنا. حتى القسوة يمكن أن تفسر من قبل الضحية كـ"عمل صبياني".

خذوا في الاعتبار احتمال أن التجربة التي تواجهونها ليست جزءا من علاقة صحية واستعرضوا العلامات التالية. إذا كانت تبدو مألوفة لكم من علاقتكم، فقد حان الوقت لاتخاذ إجراءات:

1 . تتقدمون بسرعة كبيرة جدا

تشمل قصة حب هوليوديه تقليدية زوج عشاق يعرفون منذ اللحظة الأولى أنهم خلقوا لبعضهم البعض. ربما يحدث ذلك من أول نظرة، ربما هذه علاقة التي نشأت بعد اللقاء الأول. على أي حال، ليست هناك حاجة للانتظار لنمو العلاقة – هم ببساطة يعرفون. في العلاقات العدوانية تكون هناك أوجه تشابه وأيضا عدد من العلامات الواضحة. الشريك العدواني غالبا ما يكون رومانسيا ولطيفا جدا، وخاصة في بداية العلاقة. ولكن يوجد لهذا تأثيرات فورية - فقد يشعر انه يحتاج الى التزام سريع، ويقول للطرف الاخر انه لا يشبه أي شخص اخر كان على علاقة معه في الماضي. من الممتع سماع هذه الكلمات، ولكن المعنى الخفي هو "أنا أريد السيطرة عليك في أسرع وقت ممكن". إذا كنتم تشعرون بالضغط لأن شريك حياتكم يدفعكم للالتزام بالعلاقة معه بسرعة كبيرة جدا بحسب رأيكم، أو الزواج بسرعة كبيرة جدا، فهذه قد تكون علامة سيئة.

 2. تغيرات في الحالة المزاجية

هل تبدو علاقتكم كما وأنها قطار الجبال وكل منعطف، صعود، هبوط ودوران يكون غير متوقع؟ التغيرات المزاجية لدى شريك حياتكم هي علامة مؤكدة على وجود علاقة مسيئة. هذا الاختلاف حتى قد لا يكون يوميا، بل تغيير من لحظة إلى أخرى. تخيلوا السيناريو التالي - شريك حياتكم يفاجئكم بعد العمل بباقة من الزهور ويخبركم انه قد حجز أماكن في المطعم المفضل لديكم. هذه لفتة لطيفة جدا، ولكن عندما تعتذرون وتقولوا له أن لديكم التزامات سابقة لهذا المساء مع أفضل صديق لديكم، فانه يثور، يغضب ويهينكم. بعد ذلك فانه يقسم لكم أن كل شيء كان مازحا ويقول انه يحبكم أكثر من الحياة نفسها. ردود الفعل هذه ليست غلطتكم وأيضا ليست مكونا طبيعيا في العلاقة السليمة. ردود الفعل هذه هي علامة على انكم تدخلون منطقة خطرة في العلاقة، ويجب عليكم اعادة تقييم ما إذا كنتم ستستمرون بالعلاقة مع الشريك أو وقفها الان.

 3 . الاتهامات

كثيرا ما يقول ضحايا العنف أنهم هم المسؤولين عن وضعهم. لا شيء يمكن أن يكون أبعد عن الحقيقة من ذلك. ولكن بما ان التهم تصدر كثيرا من فم الشريك المعتدي، فمن الأسهل على الضحية تحمل عبء المسؤولية عن كل مشكلة تحدث في العلاقة. الشخص المسيء يميل إلى إلقاء اللوم على الاخرين بدلا من تحمل المسؤولية بنفسه. ويقول ان الاخرين جعلوه يتصرف بهذا الشكل ويلقي اللوم بشكل خاص على الطرف الاخر، الضحية، بسلوكه السلبي. لا تقنعوا أنفسكم أنه إذا اتهمتم بسلوك غير لائق فان سلوككم بالفعل كذلك. الاتهامات الباطلة، لا سيما إذا كانت متكررة، تشير إلى وجود مشكلة في العلاقة، وليس مشكلة لديكم.

 4. العزلة

من المعروف في عالم الحيوانات انه عند انعزال حيوان عن قطيعة، فانه يكون معرضا لخطر أكبر والحيوانات المفترسة أيضا تعرف ذلك. هكذا أيضا في العلاقة المسيئة - عندما تكون الضحية معزولة اجتماعيا، يكون لديها سيطرة أقل ويكون للمعتدي سلطة أكبر عليها. إذا فرق الشريك بينكم وبين أصدقائكم أو عائلتكم فهذا هو نذير شؤم. يدعي معظم المعتدين أن الناس الأقرب إليكم، هم في الواقع يتدخلون أكثر مما ينبغي في حياتكم. هناك طرق أخرى لعزل الناس، على سبيل المثال في القضايا الاقتصادية - إذا لم يكن لديكم سيطرة على حسابكم المصرفي أو بطاقة الائتمان الخاصة بكم، فأنتم معزولون اقتصاديا. إذا كنتم لا تستطيعون أن تذهبوا إلى حيث تريدون دون تصريح موافقة، فأنتم معزولون. كل أشكال العزلة هذه تجبركم على الاعتماد على شريك حياتكم، وهذا هو بالضبط ما يريده الشريك المعتدي أن يحدث. العزلة خطيرة جدا ويجب أن يتم أخذها على محمل الجد.

5 . الخوف

أنتم تخشون الاعتراف بما يحدث. من الأسهل أن تسموه باسم اخر. قد تقولون أنكم دائما تشعرون بالتوتر بالقرب من شريك حياتكم - تخافون قول الشيء الخطأ أو أن تفعلوا الشيء الخطأ. هذا الخوف غير طبيعي. الخوف يأتي في أشكال مختلفة وبدرجات متفاوتة. ربما أنكم تخشون اغضاب شريك حياتكم والوصول إلى درجة الشجار مرة أخرى، والخوف من أن يسبب لكم الإهانة والإذلال في العلن والخوف من العنف الجسدي. هناك خوف من انهاء العلاقة وخوف من الاستمرار والحفاظ عليها. الخوف، الذي يظهر في أي شكل أو أي مستوى، هو ليس جزءا من علاقة حب سليمة. حتى إذا لم تتعرضوا للاعتداء الجسدي، فالخوف يمكن أن يزعزع الثقة وحتى يضر بالصحة. ضحايا الاعتداء من أي نوع، عادة ما يقللون من خطورة الوضع. ولكن كلما انتبهتم أسرع للعلامات المذكورة في العلاقة المسيئة، كلما كان من الأسهل عليكم ترك العلاقة السيئة والانتقال إلى علاقة سليمة ومجزية.

من قبل ويب طب - الخميس ، 16 أكتوبر 2014
آخر تعديل - الجمعة ، 10 نوفمبر 2017