تعريف مستويات ضغط الدم ما هو الطبيعي وما هو المرتفع؟

ما هو ضغط الدم السليم والطبيعي وما هو تعريف ارتفاع في ضغط الدم؟ ونا هي علاقة ضغط الدم بالامراض القلبية الوعائية؟ قبل الشرح عن ارتفاع ضغط الدم علينا الاجابة عن هذه الاسئلة.

تعريف مستويات ضغط الدم ما هو الطبيعي وما هو المرتفع؟

اولاً- تعريف مستويات ضغط الدم

تعتبر الأمراض القلبية الوعائية السبب الرئيسي للأمراض والوفيات في العالم، ويعد ارتفاع الضغط وهو أحد أكثر الأمراض المزمنة انتشاراً في العالم عاملاً أساسياً يتازر مع عوامل الخطر الأخرى مثل فرط شحوم الدم، التدخين ومرض السكري لإحداث الأمراض القلبية الوعائية، وهو يزيد في حال عدم المعالجة من وقوع الوفيات الباكرة، السكتة الدماغية، الحوادث القلبية الإكليلية، القصور القلبي والقصور الكلوي.

ثانياً- إلى أي مدى يؤثر ارتفاع ضغط الدم على توقعات طول العمر:

إن أي ارتفاع طفيف في ضغط الدم يؤدي إلى توقع قصر العمر بشكل ملحوظ وهذه القاعدة تنطبق على النساء كما تنطبق على الرجال.

ثالثاً- تعريف ضغط الدم المرتفع:

يعرف ضغط الدم المرتفع كالتالي: هو ضغط الدم المستمر (الدائم) البالغ > أو يساوي 140 ملم ز للضغط الانقباضي أو > أو يساوي 90 ملم ز للضغط الانبساطي أو هو ضغط الدم الذي يحتاج إلى معالجة دوائية بالأدوية المضادة لارتفاع ضغط الدم لإرجاعه إلى المدى الطبيعي.

رابعاً- تصنيف ضغط الدم الطبيعي والمرتفع:

يصنف هذا الأمر عند البالغين بعمر 18 سنة أو أكبر إلى درجات على الشكل التالي:

الفئة الانقباضي مم ز الانبساطي مم ز
المثالي 120 80
الطبيعي السوي 130 85
الطبيعي العالي 130-139 85-89
ضغط الدم المرتفع:
مرحلة (1) خفيف 140-159 90-99
مرحلة (2) متوسط 160-179 100-109
مرحلة (3) شديد 180 110 

خامساً: أنواع ارتفاع ضغط الدم:

لا يزال السبب البدئي لارتفاع الضغط غير معروف في معظم الحالات لذا يمكن تقسيم ارتفاع ضغط الدم إلى قسمين رئيسيين:
أ - ارتفاع ضغط الدم الاولي أو الرئيسي:
وهو الأكثر شيوعاً ويشكل 95% من كل حالات ارتفاع ضغط الدم، وهو مجهول السبب ولا يمكن أن تفسر اضطراباته الحركية الدموية والفيزيولوجية المرضية بأي سبب ولا يبدي الفحص السريري، المخبري والشعاعي ما يعلله، وللعامل الوراثي والبيئة دور كبير في هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم، ويعالج معالجة غير نوعية لا تؤدي إلى شفاء المصاب به.
ب - ارتفاع ضغط الدم الثانوي أو العرضي:
وهو غير شائع، وله سبب محدد ويكون بالتالي علامة من علامات هذا المرض الذي أدى إليه، ويشكل 5% فقط من كل حالات ارتفاع الضغط لدى البالغين المصابين، وهو قابل للعلاج والشفاء.

من قبل ويب طب - الخميس ، 3 سبتمبر 2015
آخر تعديل - الأحد ، 13 ديسمبر 2015