تغيير نمط الحياة يقلل من ضغط الدم

التغيير في نمط الحياة يقلل من احتمال الإصابة بأمراض القلب، أمراض مزمنة أخرى مثل السكري، هشاشة العظام وكذلك السرطان، على الأرجح.

تغيير نمط الحياة يقلل من ضغط الدم

التغيير في نمط الحياة والتغذية يقلل ضغط الدم - هذا ما جاء في بحث جديد نشر في العدد الأخير من مجلة الجمعية الطبية الأمريكية Journal of the American Medical Association .

حوالي 25 % من البالغين في الولايات المتحدة يعانون من فرط ضغط الدم (Hypertention)، الذي يعتبر من العوامل التي تؤدي إلى ازدياد أخطار الإصابة بأمراض القلب. بالإضافة إلى ذلك، ترتفع أيضا أخطار الإصابة بأمراض القلب لدى الأشخاص الذين لديهم ضغط دم أعلى من المستوى الطبيعي، حتى وإن لم يصل إلى درجة تعريفه بأنه "فرط ضغط الدم" (بتعريفة كحالة مرضية). ينصح بالتغيير في نمط الحياة والتغذية لكل من يعاني من ضغط الدم المرتفع، على الرغم من أنه لم يتم بحث تأثير هذين العاملين سوية.

في هذا البحث تم فحص تأثير التغيير في نمط الحياة على ضغط الدم لدى المشتركين. المجموعة الأولى تصرفت بحسب التعليمات المقبولة للتغيير في نمط الحياة لدى الأشخاص ذوي ضغط الدم المرتفع، مثل تخفيض الوزن، لتقليل من تناول الملح وزيادة النشاط الرياضي.

المجموعة الثانية تصرفت بحسب هذه التعليمات بالإضافة الى برنامج تغذية خاص لخفض ضغط الدم. في إطار هذا البرنامج، تستبدل المأكولات الغنية بالدهون والسعرات الحرارية بالفواكه والخضار والطعام القليل الدسم.

المجموعة الثالثة تلقت توعية شاملة للأسباب المختلفة التي تؤثر على ضغط الدم إلا أنها لم تعمل طبقا لها.

في المجموعات الثلاث انخفض ضغط الدم بعد ستة أشهر. وقد كان التأثير الكبير على الأشخاص الذين عانوا من فرط ضغط الدم (مع التمييز بينه وبين الضغط الأعلى من الطبيعي). كما لوحظ أن ضغط الدم أصبح طبيعيا، بعد ستة أشهر، لدى أكثر من نصف المشتركين الذين أدخلوا تغييرات في نظام حياتهم، أكثر من الأشخاص الذين تلقوا التوعية الشاملة فقط. ورغم أن التعليمات الخاصة للتغذية الصحية ساهمت في خفض ضغط الدم ، إلا أن الفوارق في النتائج كانت أكبر عندما جرت المقارنة بين كل واحدة من المجموعات مع المجموعة التي تلقت تعليمات شاملة فقط (المحموعة الثالثة).

يخلص الباحثون من هذه النتائج إلى الاستنتاج بأن التغيير في نمط الحياة يقلل من احتمال الإصابة بأمراض القلب، أمراض مزمنة أخرى مثل السكري، هشاشة العظام وكذلك السرطان، على الأرجح.

من قبل ويب طب - الأحد,15يوليو2012
آخر تعديل - الثلاثاء,14أبريل2015