أبرز المعلومات عن تلف الأعصاب

ما هي أعراض وأسباب تلف الأعصاب؟ وما هي الخيارات العلاجية المتاحة؟ إليك أهم المعلومات في هذا المقال.

أبرز المعلومات عن تلف الأعصاب

تمتد الأعصاب في جميع أجزاء الجسم وتتحكم في جميع وظائفه من تنظيم التنفس والحركة والإحساس، فماذا يحدث في حال تلف الأعصاب؟ وما هي أسباب ذلك؟ وكيف يتم تشخيص المشكلة وعلاجها؟

أعراض تلف الأعصاب

تنقسم الأعصاب في الجسم إلى ثلاثة أقسام ويؤدي تلف كل منها إلى ظهور أعراض مختلفة، وتتضمن أبرز الأعراض على الآتي:

1. أعراض تلف الأعصاب اللاإرادية

الأعصاب اللاإرادية هي الأعصاب التي تتحكم بالأفعال اللاإرادية، مثل: التنفس، ونبض القلب، وضغط الدم، والحرارة، ويؤدي تلفها إلى الأعراض الآتية:

  • فقدان القدرة على الإحساس بالألم الصدري في حال الإصابة بالذبحة الصدرية مثلًا.
  • فرط التعرق أو انعدامه بشكل كبير.
  • الدوخة.
  • جفاف العين والفم.
  • الإمساك.
  • ضعف المثانة.
  • الضعف الجنسي.

2. أعراض تلف الأعصاب الحركية

تتحكم هذه الأعصاب في حركة الجسم وتتصل بالعضلات ويؤدي تلفها إلى الأعراض الآتية:

  • ضعف العضلات.
  • تشنجات وشد عضلي مؤلم.
  • ارتعاش العضلات.
  • ضمور العضلات.
  • الشلل.

3. أعراض تلف الأعصاب الحسية

الأعصاب الحسية مسؤولة عن الإحساس بالألم والحرارة واللمس، ويؤدي تلفها إلى ما يأتي:

  • خدران وتنميل الأطراف.
  • ألم وحرقة في الأطراف.
  • انخفاض القدرة على الإحساس في الألم وتغير الحرارة. 
  • اختلاج الحركة والتوازن.

أسباب تلف الأعصاب

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى تلف الأعصاب، والتي تتضمن على ما يأتي:

1. الأمراض المناعية

تؤدي الإصابة ببعض أمراض المناعة الذاتية وهي الأمراض التي يقوم فيها الجهاز المناعي بمهاجمة خلايا الجسم باعتبارها جسم غريب إلى التأثير سلبًا على الأعصاب وتلفها ومن هذه الأمراض نذكر الآتي:

  • التصلب اللويحي.
  • متلازمة غيلان باريه (Guillain Barre syndrome).
  • الذئبة الحمراء.
  • داء الأمعاء الالتهابي.

2. السرطان

يمكن أن تؤدي الإصابة بالسرطان إلى تلف الأعصاب بطرق متعددة ومنها:

  • ضغط الورم على الأعصاب.
  • النقص الغذائي إلى الأعصاب الناتج عن بعض أنواع السرطان.
  • التأثير السلبي للأدوية الكيماوية والإشعاعية على الأعصاب.

3. السكري

يعد تلف الأعصاب أحد أبرز مضاعفات مرض السكري وخاصة مع تقدم المرض، لذلك يعاني الكثير من مشكلة تقرح القدم السكري نتيجة الإصابات وعدم الإحساس بالألم.

4. تناول الأدوية أو التسمم

كما ذكرنا فإن الأدوية الكيماوية لعلاج السرطان أحد العلاجات التي قد تؤدي إلى تلف الأعصاب وأيضًا فإن بعض الأدوية المضادة لفيروس الإيدز قد تؤثر سلبًا على الأعصاب، كما قد تتحطم الخلايا العصبية في حال التسمم بالمعادن الثقيلة، مثل: الرصاص، والزرنيخ، والزئبق.

5. الأمراض المعدية

تؤثر الإصابة ببعض الأمراض المعدية على الأعصاب وتؤدي إلى تلفها ومنها: مرض لايم، والإصابة بفيروس الهيربس، ومرض الإيدز، ومرض الكبد الوبائي C.

6. أسباب أخرى

تشمل الأسباب الأخرى لتلف الأعصاب على الآتي:

  • الإصابات مثل حوادث السير.
  • شرب الكحول المزمن.
  • نقص بعض المعادن والفيتامينات مثل: فيتامين ب6، وفيتامين ب12.

طرق تشخيص وعلاج تلف الأعصاب

تشمل أبرز طرق تشخيص وعلاج تلف الأعصاب على ما يأتي:

  • تشخيص تلف الأعصاب

نذكر من الطرق التشخيصية ما يأتي:

  1. التخطيط الكهربي للعضلات.
  2. فحص التوصيل العصبي.
  3. التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • علاج تلف الأعصاب

إن الخطوة الأولى هي تحديد سبب تلف الأعصاب وعلاجه فبذلك يمكن التخفيف من آلام الأعصاب وأعراضها، وتشمل أبرز الطرق العلاجية على ما يأتي:

  1. الأدوية: عادة ما يتم تخفيف ألم الأعصاب ببعض الأدوية المضادة للاكتئاب أو المضادة للصرع، وأحيانًا يكون العلاج موضعيًا مثل المراهم.
  2. العلاج الطبيعي: الذي يساعد في تخفيف الألم والتشنجات استعادة الوظيفة والإحساس.
  3. علاجات أخرى: العمليات الجراحية، والتحفيز العصبي الكهربائي، وعلاجات الطب البديل.

مضاعفات تلف الأعصاب

يؤدي إهمال علاج تلف الأعصاب إلى خطر المضاعفات الآتية:

  • الجروح والإصابات والتقرحات في القدم نتيجة فقدان الإحساس بالمؤثرات والألم.
  • الغرغرينا والبتر نتيجة العدوى البكتيرية للتقرحات وخاصة في حالات القدم السكري.
  • الشعور بالدوار والدوخة وانخفاض ضغط الدم المستمر نتيجة التأثير على عمل القلب.
  • مشكلات واضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • تشوه العظام والمفاصل في الأطراف السفلية.
  • ضعف المثانة وزيادة مشكلات فرط نشاط المثانة أو خمولها أو السلس البولي.

الوقاية من تلف الأعصاب

يمكن المساعدة على الوقاية من تلف الأعصاب من خلال اتباع النصائح الآتية:

  • احرص على مراقبة مستوى السكر في الدم وانتظامه.
  • مارس الرياضة بانتظام وخاصة رياضة المشي.
  • انقع جسمك وقدميك في ماء دافئ فذلك يساعد في تعزيز تدفق الدورة الدموية.
  • احصل على قدر كافٍ من النوم والراحة ليلًا.
  • تجنب شرب الكحول.
من قبل د. غفران الجلخ - الجمعة 30 تموز 2021