توسيع المعدة بعد التكميم: ما حقيقتها؟

يبحث البعض عن طرق لتوسيع المعدة بعد إجراء عملية التكميم، تعرف على أهم التفاصيل عن حقيقة توسيع المعدة بعد التكميم في هذا المقال.

توسيع المعدة بعد التكميم: ما حقيقتها؟

من أكثر التساؤلات التي تدور في ذهن من يرغب بالخضوع لعملية تكميم المعدة "هل من الممكن توسيع المعدة بعد التكميم؟" تعرف على التفاصيل في المقال الاتي:

حقيقة توسيع المعدة بعد التكميم

تكميم المعدة هو إجراء جراحي علاجي للسمنة يتم فيه إزالة جزء كبير من المعدة وضم باقي أجزاء المعدة معًا ليصبح شكل المعدة أنبوبي بهدف إنقاص الوزن الزائد وذلك من خلال تعزيز شعور الفرد بالشبع وامتلاء المعدة السريع.

بعد التكميم من الطبيعي أن تتمدد المعدة بمقدار قليل وخفيف لكن من الضروري الحفاظ على حمية غذائية ونظام غذائي صحي، لأن إمكانية توسيع المعدة والإطالة المفرطة للمعدة بعد التكميم ممكنة وتحدث إذ تم الإفراط في تناول الطعام بكميات كبيرة وعدم الالتزام في برنامج غذائي معين يتسبب في قابلية المعدة للتمدد واكتساب الوزن من جديد.

الية توسيع المعدة بعد التكميم

إن طبيعة المعدة الفسيولوجية تساهم في توسيع المعدة بعد التكميم، إذ يتكون جدار المعدة من مجموعة الأنسجة وهي طيات تتمدد وتتقلص حسب مقدار دخول وخروج الطعام، وعند الإفراط في تناول الطعام على فترات زمنية منتظمة يتسبب هذا في تتمدد المعدة التدريجي لاستيعاب مقدار الطعام.

وذلك لأن الإشارات التي ترسلها المعدة إلى الدماغ من أجل إفراز أنزيمات لتكسير وهضم الطعم عند امتلاء المعدة تبدأ بالانحراف فيتم إرسال إشارات عندما تكون المعدة نصف ممتلة أو قد لا ترسل إشارات بالرغم من امتلائها، وتستمر المعدة في الإطالة والتمدد ويتم تحفيز إفراز هرمون الغريلين (Ghrelin) وتناول المزيد من السعرات الحرارية.

طرق الوقاية من توسيع المعدة بعد التكميم

بعد إجراء عملية تكميم المعدة من المهم معرفة ما عليك القيام به لتجنب توسع المعدة، وتوضح أهم طرق الوقاية من توسيع المعدة بعد التكميم في الاتي:

  • تناول الطعام باعتدال: من المهم بعد عملية التكميم تناول الطعم ضمن برنامج محدد من قبل أخصائي تغذية أو الطبيب المختص، إذ يجب أن يشمل هذا البرنامج جميع الأصناف الغذائية المختلفة لكن بحصص وحجم معين في كل وجبة غذائية.
  • تناول وجبات خفيفة وصغيرة بين الوجبات: ينصح بتناول وجبات صغيرة وخفيفة ما بين الوجبات الثلاثة الرئيسية لتعزيز الشعور بالشبع بدلاً من تخطي إحدى الوجبات وتناول المزيد على وجبة أخرى.
  • تناول الطعام بطريقة بطيئة: يعزز تناول الطعام ببطء الشعور إنه تم تناول كمية كبيرة من الطعام والشعور بالشبع.
  • تجنب شرب ماء مع الأكل: من الأفضل تجنب شرب السوائل مع الوجبات لأن ذلك يزيد من محتويات المعدة، إذ يفضل شرب الماء والسوائل قبل أو بعد الطعام في ساعة أو ساعتين لأن ذلك يسهل من عملية الهضم.
  • الالتزام في ممارسة الرياضة: تساعد ممارسة التمارين الرياضة بصورة منتظمة على تجنب خطر توسيع المعدة، من خلال المساعدة في عملية حرق الدهون ومنع تراكمها والتسريع من عملية هضم الطعام والإخراج.
  • الحصول على قسط كافي من النوم: إن قلة النوم تساهم في زيادة الوزن، إذ يزيد إفراز هرمون الغريلين عند عدم أخذ قسط كافي من النوم مما يشجع على تناول المزيد من الطعام لأنه الغريلين هو الهرمون المسؤول عن الجوع.
  • طلب المساعدة من مختص: ينصح الالتزام في مراجعة الطبيب وأخصائي التغذية باستمرار للبقاء على الاطلاع على الحالة الصحية، والانتباه في حالة الإفراط في تناول الطعام.
من قبل د. سيما أبو الزيت - الثلاثاء ، 15 يونيو 2021