جدجد العين: معلومات وتفاصيل تهمك

ما هو جدجد العين؟ ما هي أبرز الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب به؟ وما هي أسباب حدوثه؟ معلومات وتفاصيل هامة في هذا المقال.

جدجد العين: معلومات وتفاصيل تهمك

يعرف جدجد العين (Stye) بمسميات عديدة أخرى، مثل الشعيرة (Hordeolum) وأبو جليجل وشحاذ العين. فلنتعرف سوية على جدجد العين وأبرز المعلومات المتعلقة به:

ما هو جدجد العين؟

جدجد العين هو نوع من الالتهابات التي قد تصيب جفن العين مسببة ظهور بثرة أو خراج (Abscess) أو تورم محمر اللون في منطقة ما على الجفن العلوي أو السفلي، ويتم تصنيف جدجد العين في نوعين رئيسيين، هما:

  • جدجد العين الخارجي (External stye): يظهر عند منبت رموش العين، وغالبًا ما ينشأ نتيجة تعرض البصيلة لالتهاب.
  • جدجد العين الداخلي (Internal stye): يظهر في داخل جفن العين أو أسفله، وغالبًا ما يكون سببه حدوثه هو التهاب في الغدد الدهنية الموجودة في الجفن أو انسدادها لسبب ما.

على الرغم من أن جدجد العين ليس حالة خطيرة إلا أنه قد يكون مؤلمًا ومثيرًا للإزعاج، كما قد يؤدي عدم تعافي الجفن منه بشكل تام في بعض الحالات لتكون أنسجة الندوب وظهور البردة لاحقًا، والتي تظهر على هيئة تورم غير مؤلم. 

في العديد من الحالات لا يحتاج الجدجد لعلاج طبي، بل قد لا يلازم الجدجد العين سوى لأيام معدودات قبل أن يتلاشى، كما من الممكن لبعض الطرق المنزلية أن تسرع من وتيرة تعافي العين منه، ولكن وفي بعض الحالات قد يتطلب الأمر استشارة الطبيب.

يجب التنويه إلى أن جدجد العين ليس السبب الوحيد لظهور بثرة أو تورم في منطقة الجفن، فمن الممكن أن يكون هذا التورم مرتبطًا بمشكلات أخرى لا علاقة لها بالجدجد، مثل: بردة العين (Chalazia)، والخدوش، والسرطان في بعض الحالات النادرة.

أسباب جدجد العين

ينشأ جدجد العين عادة نتيجة لمزيج من العوامل الاتية:

  1. تلوث منطقة جفن العين بأنواع معينة من البكتيريا، مثل البكتيريا العنقودية (Staphylococcus bacterium)، وعلى الرغم من أن هذه الأنواع قد تتواجد بشكل طبيعي على سطح البشرة، إلا أن فرط إنتاجها لسبب ما قد يسبب مشكلات معينة، مثل جدجد العين.
  2. حصول انسدادات في فتحة إحدى الغدد الدهنية أو البصيلات، وهذا الانسداد قد يسببه: تكون أنسجة الندوب، وتراكم بقايا المكياج أو الغبار، وزيادة سماكة قوام إفرازات الغدة الدهنية، وتراكم خلايا الجلد الميتة.

عوامل الإصابة

هذه بعض العوامل التي قد ترفع من فرص الإصابة بجدجد العين: 

  1. الإصابة بالتهاب الجفن (Blepharitis) والذي قد يترافق مع حالة العد الوردي (Acne rosacea).
  2. تكون أنسجة الندوب في منطقة جفن العين، بسبب عوامل مثل: الحروق أو إصابات جفن العين. 
  3. عدم القيام بتنظيف العين أو غسلها جيدًا، لا سيما بعد استخدام المكياج. 
  4. الإصابة ببعض الأمراض، مثل: مرض السكري، والتهاب الجلد المثي (Seborrheic dermatitis).
  5. عوامل أخرى، مثل: استخدام مكياج منتهي الصلاحية أو مكياج ملوث، وعدم تعقيم العدسات اللاصقة قبل ارتدائها، وسوء التغذية، وعدم الحصول على قسط كافٍ من النوم.

أعراض جدجد العين  

هذه أبرز الأعراض التي قد تظهر في منطقة الجفن المتأثر:

  • بثرة في منطقة الجفن.
  • احمرار وألم.
  • تورم كامل جفن العين.
  • ارتخاء جفن العين.
  • شعور بالحرقة.
  • ليونة في بشرة الجفن.
  • خروج الدموع باستمرار من العين.
  • خروج بعض الإفرازات من العين.

تشخيص جدجد العين 

يتم تشخيص جدجد العين من خلال زيارة طبيب مختص، حيث يقوم الطبيب بتفحص المنطقة المصابة للتأكد من أن التورم الحاصل هو جدجد واستبعاد الإصابة بمشكلات صحية أخرى قد تكون هي سبب التورم، كما قد يقوم الطبيب بتحري أية أعراض قد تعني تفاقم الالتهاب الحاصل.

علاج جدجد العين 

هذه بعض الطرق العلاجية التي من الممكن لاتباعها أن يساعد على شفاء العين من الجدجد: 

1. إجراءات منزلية

مثل الاتي:

  • الحرص على تنظيف جفن العين باستمرار، والحفاظ على اليدين نظيفتين طوال الوقت.
  • الامتناع عن تطبيق المكياج على منطقة العيون طوال فترة الإصابة.
  • استخدام الكمادات الدافئة موضعيًا على الجفن المصاب، حيث يتم تطبيقها لمدة 10-15 دقيقة متتالية بواقع 3-5 مرات يوميًا.
  • التوقف عن استخدام العدسات اللاصقة واستبدالها بالنظارات.

2. إجراءات طبية

مثل الاتي:

  • استعمال مضادات حيوية موضعية على منطقة الإصابة، أو قطرات مضاد حيوي بعد استشارة الطبيب.
  • عملية جراحية لتصريف المنطقة المصابة في حال لم يتعافى الجفن من الجدجد على الرغم من اتباع كافة الطرق العلاجية الأخرى.

متى يجب استشارة الطبيب بشأن جدجد العين؟

يجب استشارة الطبيب دون تأخير إذا لم تتحسن حالة العين المصابة خلال 7-10 أيام، أو إذا ما ظهرت الأعراض الاتية على المصاب:

  • حمى أو قشعريرة.
  • تزايد حدة الألم أو الانتفاخ والتورم.
  • حدوث تغيرات في البصر والقدرة على الرؤية.
  • خروج دماء أو قيح من المنطقة المصابة.
  • انتشار التورم أو الاحمرار على نطاق أكثر اتساعًا مع مرور الوقت.
  • العجز عن فتح العين أو الشعور بدفء في المنطقة المصابة.
  • ألم في العين لا في الجفن فقط.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 18 مارس 2021